أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ














المزيد.....

البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 5707 - 2017 / 11 / 23 - 17:40
المحور: الادب والفن
    


البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ
******************************
ورديَّةٌ شاهقةٌ أحلامكَ ياولدي ، تقطفِ برتقالها من أشجارِ السَّحابِ ، و عجوزٌ متقوسُ الظهرِ هواءُ السُّفوح والتِّلالِ ،لاحيويًّةَ في جسدهِ ، ولا نسماتِ حبًّ تُظَلِّلُهُ ، أتعبتهُ أثقالُ الحربِ البائسةِ ، حدَّبتْ ساقاهُ أنفاسُ أربابها تفوح منهم رائحةُ الدَّعارةِ والسُّكرِ، كؤوسُهم مترعةٌ بالدماءِ، تعومُ في أنهارها فراشاتُ حدائقهِ كبقعِ زيتٍ تطفو على بللَور ماءٍ،اصطادَتها عقاربٌ وأفاعي مميتةٌ ، غاباتُ البلوطِ والصنوبرِ السنديانِ والسروِ ناءتْ عن دحرِ و تفكيكِ ألغامها، أسقمتْها أدرانُها القميئةُ ، هواءُ المدينةِ ينهمرُ جراداً أسودَ يقشَّرهُ الأطفالُ بأناملهم الغضَّةِ تعلقاً بالحياةِ تدميهم أشواكهُ الثخينةُ ، تقتلُ عصافيرَهم البريئةِ عقاربهُ المجنونةِ . لاتحزنْ يابنيَّ وإن بدا البحرُ حزيناً جداً لخيبةِ أصدقائهِ وخذلانِ بعضهم، قلبهُ ينفطرُ ، أسرتهُ الجميلةُ تهشمتْ تناثرتْ قطعاً من اللحمِ المفتتِ على شرفاتِ المنازلِ بين الأنقاضِ ، شلالاتُ الهواء وأرتالُ الأشجارِ دحرتهما الآلة العسكرية الهمجيةُ إنَّها تنشرُ الموتَ، غصَّ بجثامينها الفراتُ وبردى ، وبكتْ فلسطينُ و بغدادُ
انظرْ إليه الآنَ كيفَ تتلاطمُ أمواجهُ ، تنفجرُ براكينُ غصبهِ على أساطيلِ العداةِ ، يقذفُ طائراتهم بأطنانِ الضبابِ ، ألا تراهُ قبطانَ المركبِ يحملُ المهمةَ الثقيلةَ وحدهُ ؟!
يبلسمُ جراحَ الهواءَ كأمٍّ حنونٍ ، ويمسحُ دموعَ الغاباتِ بمنديلٍِ ، يتوهجُ قبلاً كعاشقٍ يخشى على حبيبتهِ من سياطِ العاذلينَ ؟!
يجمعُ صلواتِ الأمهاتِ ، صراخَهم ، وتمائمَ الكهنةِ والشيوخِ سفراً لإلهِ السَّحابِ الرَّحِيْمِ ؟! ولازالَ شراعهُ المسافرُ ، يحملُ حقائبَ أحلامهم على متنِ أشواقهِ إلى أقاليمَ جديدةٍ ، حتى موعدٍ آخرَ لغدٍأخضرَ ينبتُ لوزاً وزهراً ، يمحو صفحاتِ شتاءٍ أسودَ ، ويكتبُ أغاني الحبِّ والسَّلام .
---------
مرام عطية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,050,205
- في غرفتها الرَّماديةِ .........لاقنديلَ إلاَّ عيناكَ
- طيفكَ الملائكيُّ .... سنديانُ الروحِ
- جفونهُ المهدَّلةُ ...... تسألني عن أناملكِ
- الشَّمسُ لا ترحلُ عن وطن
- ضفائركِ السَّكرى
- أرزةٌ شامخةٌ
- تراتيلُ مريم
- موكب الربيع
- للثورة شوقٌ
- أرزةٌ من شموخِ قاسيونَ
- في أرخبيلُ عينيكَ .... غيومُ وطنها
- حزمُ النور في صوتكَ ......خزفُ دلالٍ
- حينما تأتي سأخبرك
- اصطفى الجمالُ أميرتهُ من أقاليمها الخضراء
- سنديانةُ القلبِ
- سهولها .... من شريانكَ الأخضرِ
- شجرةُ الأحلامِ
- بكارةَ الأمنياتِ
- عطُركِ شلَّالٌ ياأمِّي
- ياأخي


المزيد.....




- قصة (أنت البطل) ومحمد صلاح في معرض الكتاب للتوعية ضد المخدر ...
- القاهرة: انطلاق عروض -شجر الدر- يومي 24، 25 يناير الجاري
- بعد احتلال الأرض.. إسرائيل تسطو على الثقافة العربية
- على طريق الأوسكار.. -الكتاب الأخضر- يفوز بجائزة هامة!
- ميج.. مصرية تنشر ثقافة اليابان ويتابعها 7 ملايين على يوتيوب ...
- صدر حديثا كتاب -أوراق القضية 805.. مقتل الأنبا إبيفانيوس- ل ...
- مديرة معهد الأفلام السويدية -اتمنى ايجاد حلول للحد من انتقال ...
- تعزيز علاقات التعاون البرلماني محور مباحثات المالكي مع رئيس ...
- وفاة منتج سلسلة -رامبو- الهوليوودية
- عندما تصبح كتابة الذات علاجا نفسيا


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - البحرُ يمسحُ دموعَ الغاباتِ .... بمنديلِ القبلِ