أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي أحماد - يوم بقرية بالجنوب الشرقي ( المغرب )














المزيد.....

يوم بقرية بالجنوب الشرقي ( المغرب )


علي أحماد

الحوار المتمدن-العدد: 5677 - 2017 / 10 / 23 - 20:52
المحور: الادب والفن
    


دخلت القرية وهي تجر بقرة . لم تكن تنوي المقام الدائم بهذه القرية المندسة تحت الجبل الشامخ والذي يحرسها كإله ، ولم تخترها طواعية . تنوي التقرب إلى الله بذبح البقرة ومن لحمها تولم لأهل القرية من البسطاء، بعدما تعذر عليها أداء فريضة الحج وقد استعدت للسفر ماديا ومعنويا ، لكن مرض أمها المفاجئ حرمها من تحقيق حلمها . نصح لها فقيه أن ( تؤجل الحج وترعى أمها السقيمة فهي لن ترتاح بالديار المقدسة وهي بعيدة عنها ) .امتثلت لفتوى الفقيه وهونت عليها المصاب / القدر ، فرعاية أحد الوالدين من وجوه البر بهما وعلى ذلك يؤجر البار . ذبحت البقرة، ولم يختلط عليها الأمر/ البقر. والصدقة / الوليمة للفقراء والأهل والأقربون حج على باب البيت ، فالسبيل إلى الحج متشعب وله أوجه لمن لم يستطع إليه سبيلا . من يوم ذبح القربان علقت في شباك القرية. تعلقت بالمكان وانسابت الأيام والسنين من العمر عقدين من الزمان في غفلة منها . كابدت الأهوال كأرملة عاقر ، وعانت من جفاء وخشونة طبع الأهالي . نذرت نفسها لخير وصالح القرية. ساهمت في بناء دار الضيافة بالقرية وإصلاحها إلى أن أصبحت مفخرة القرية . فرش نظيفة ، غرف واسعة ومضيئة ونوافذ تطل على أشجار الجوز الباسقة والحقول اليانعة . دار تجاور مسجد القرية . أوقعنا طرقا على الباب . فتح فأطلت منه إمرأة ناداها مرافقي بالحاجة وهي رغم سنها الكبير لازالت تقف في إستقامة ودون إنحناء . إمرأة تحبك القول حبكة من راكم تجارب في الحياة . تتحدث بأنفة وعزة نفس . هيأت لنا مكانا نرتاح به ، وأحضرت في الحال صينية شاي بالنعناع وخبزا محلي الصنع وزيتا وعسلا أبيض صافيا سائغا . رحبت بنا بما يليق بالضيف من تكريم واحتفت بمرافقي وأظهرت له عاطفة جياشة وأسبغت عليه أجمل عبارات التقدير والثناء حتى ظننتها مريدة أمام شيخ طريقة صوفية ، وقد قابل هو كل ذلك الثناء والإطراء بصمت قاتل يوحي للحاضر أنه أهل له أو أنه يتمنى في قرارة النفس وخوالجها أن تكف عن هذه السيرة . ولكن الحاجة وهي توجه إلي الكلام تصر على أن مرافقي سليل عائلة من الشرفاء عكس ما تدعيه بعض العائلات من نسب إكتسبته ونالته من تواجدها بهذه البقعة المباركة والتي تعتمر أزقتها ودروبها الطينية الضيقة بأريج حب كتاب الله وحفظه .
بعد الأكل رافقتنا الحاجة إلى المقبرة . مرافقي يرتدي بذلة رمادية لامعة وهو ما يسترعي إنتباه من نلقاهم ويثير فضولهم . كلما مررنا بزقاق ضيق ومترب بالكاد يتسع للمارة وبعض الدواب والتي يسمع وقع حوافرها يرتطم بالأرض الصخرية منذرا بقدومها من بعيد ودافعا للمارة بترك فسحة لتمر دون أذى ، تجمع حولنا الأطفال إناثا وذكورا ومن جميع الأعمار يؤثثون بنزقهم أرجاء القرية . ما أثار إنتباهي هو تشابه الأطفال بقرى مغرب الهامش بالجنوب الشرقي من حيث الألعاب واللباس واللكنة الأمازيغية والتي لم تخالطها العربية إلا لماما مع إرتياد المسيد . كان تواجدنا بأزقة القرية الممتدة طويلا وفي مثل هذا الوقت من الضحى مبعث فضول السكان . يلقي علينا بعضهم التحية خجولة تتحرك لها الشفاه فقط دون أن تمتد الأيادي للسلام أو تلتقي الأجساد للعناق. بعض النسوة تسترق النظر من خلف أبواب إهترأ خشبها وصدئت دسرها تفضحهن الوشوشة أو من نوافذ عالية ، ومنهن من تهرول مختبئة تغيب في ثنايا أزقة متفرعة صاعدة إلى الأعلى . الغرباء دائما محط أنظار أهل القرى ، ولكن مرافقي يؤكد أنه أمضى جزءا من طفولته بهذه الربوع والدليل أن أباه أوصى بدفنه بهذه الأرض . يستعين مرافقي بالحاجة للتعرف على قبر المرحوم ، وهي تجزم أنها تعرف القبر كما تعرف ركن صلاتها بدار الضيافة . قفلت راجعة بعدما تركتنا واقفين أما قبر الفقيد ندعو له بالرحمة والمغفرة وهذا ما له من حق على الإبن الصالح بعدما إنقطع عمله . غادرنا القرافة واتخذنا طريقا آخر يمر من حقول الجوز الظليلة إلى أن إنتهينا إلى كتاب يسهر عليه شاب يافع يعلم الأطفال أبجديات القراءة والكتابة والشكر له موصول على هذا العمل الجبار وإن كان يتقاضى على ذلك أجرا . كان لجميع الأطفال نصيب من قطع الحلوى والتي أدخلت على قلوبهم البهجة. بلغنا دكانا في آخر الزقاق المترب فأعد لنا البقال متكأ وأحضر الشاي والخبز والزبدة والعسل. إضطر مرافقي أن يشتري أكياس حلوى أخرى بعد نفاذ ما كان معه ، فقد كان الأطفال ينتشرون في أرجاء القرية ويخبرون أقرانهم بما حصلوا عليه . شكرنا البقال على كرمه واعتذرنا له على عدم قبول دعوته للغذاء . سرنا بين الأزقة محاطين بالأطفال من كل حدب وصوب لعلهم ينعمون بقطع زائدة من الحلوى وهم يلزمون مسافة من الوقار والحشمة ولم يصدر منهم لفظ مشين أو حركة عنف . طرقنا باب منزل وخرجت منه إمرأة رحبت بمرافقي ودعتنا للدخول ولكنه إعتذر ووضع أمامها ما تحتاجه لتعد لأهل القرية من المعوزين والأطفال وليمة / صدقة ( دجاج ولحم وخضر وفاكهة ودقيق وسميد ...) ونفحها مبلغا من المال لتنظر في أمر من يساعدها للقيام بالمهمة . عدنا إلى المضيفة عند الحاجة . إمرأة نذرت نفسها كالقديسات والراهبات لخدمة كتاب الله . فارعة الطول شديدة بياض الوجه ، نحيلة الجسم تتحرك بخفة كالفراشة . تؤمن بالرسالة الملقاة على عاتقها رغم الإكراهات المادية ونظرة المجتمع وسعي بعضهم لثنيها عما نذرت نفسها له . تدافع عن مشروعها بلسان بليغ وسط من يرون العمل التطوعي ضربا من الجنون والخبل .كانت فرصة مواتية لنطلع عن كثب عن تجربة إنسانية رائدة تستحق التنويه بقرية مهمشة تعبق برائحة إكليل الجبل . قرية غادرها الكثير من السكان بعدما تعذر عليهم العيش بهذا المكان ليستقروا بمدن قريبة كالريش وميدلت والراشدية وامتهنوا التجارة والخياطة بالقيسارية ، ولكنهم ظلوا ملتصقين روحيا بجذورهم يعودون إليها في الأعياد والمناسبات الدينية لعيادة الأهل والأقارب ....
ـــــــــــــــ
تعمدت عدم ذكر إسم القرية بطلب من مرافقي ومن عرفها فلا لوم علي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,319,005
- الخطوة الأولى نحو المدرسة
- اللقاء الأخير
- الجمرة الخبيثة عراب موسم الخطوبة بإملشيل
- من ذكرى أبي الدراجة الهوائية
- من مذكرات معلم / وريث حمل ثقيل
- التزيين في قضية تعنيف الأساتذة المتدربين
- وشاية كاذبة تستنفر الإذاعة و نيابة التعليم بميدلت .
- مدارس بدون تدفئة في ذروة القر والصقيع
- كلمة في حق صديق
- يوميات معلم بدكالة / أكتوبر 1991 الشيخ والوليمة
- من ذكرى أبي / الجزء الرابع الكفن
- لحظة عشق
- الأستاذة وحجرة الدرس
- صلاة فوق أريكة خشبية على الرصيف
- من مذكرات معلم بالجنوب المغربي تازناخت 1987/ معلم يستحم وسط ...
- طفل خارق للعادة
- الباشا والعدوان على أستاذ -العدل والإحسان-
- ورطة العشق
- كلمة المناضل عبد الرحمن العزوزي الأحد 14/09/2014 بخنيفرة
- ذكرى خيانة


المزيد.....




- سكة حديد الحجاز ومواجهة الصهيونية.. أحلام ومشاريع السلطان عب ...
- فنانة مصرية مشهورة توجه رسالة نارية للمخرج خالد يوسف بعد الف ...
- تنصيب محمد يعقوبي واليا على جهة الرباط -سلا -القنيطرة وعاملا ...
- هل تزوجت الفنانة المصرية أنغام سرا؟
- التحقيق في إصدار الشرطة أوامر بقتل مغني الراب الشهير 50 سينت ...
- أفلام رسوم متحركة تشرح قضية فلسطين للعالم وتحيي ذكرى نضال ما ...
- #ملحوظات_لغزيوي: معاداة السامية: الواقع !
- أمزازي يؤجل لقاءه مع الكتاب العامين للنقابات
- القضاء الفرنسي يسمح بعرض فيلم عن الانتهاكات الجنسية بالكنيسة ...
- نجم عالمي يصور فيلمه القادم في دبي


المزيد.....

- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي أحماد - يوم بقرية بالجنوب الشرقي ( المغرب )