أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد محمد جوشن - مشكلة الحكم فى الاسلام














المزيد.....

مشكلة الحكم فى الاسلام


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 5663 - 2017 / 10 / 8 - 01:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من المستقر عليه ان الرسول صلى الله عليه وسلم كان رسولا وملكا فى ان واحد ، وانه كان يسوس دولته الوليدة بحنكة وذكاء شديدين وانه لم تعرض له مشكلة من مشكلات الحكم الا واستطاع ان يحلها ويخرج منها منتصرا
فهو قائد عظيم بكل المقاييس ومؤهل تماما لرسالته ولهذا اختاره الله ، وربما كان الكتاب القيم الذى اصدره على عبد الرازق فى اوائل القرن عن الاسلام واصول الحكم قد اوضح هذه الرؤية بشكل مستفيض وعلى المستزيد العودة لهذا الكتاب
ولكن عندما انتهى على عبد الرازق فى كتابه الى نفى ان تكون الخلافة ضرورية لبقاء الاسلام ، لم يحل لنا لغز وكيف تبقى الدولة الاسلامية ويستمر نظامها ، وهذا مأذق حقيقى لانه ليس من الواضح لنا كيف كانت ستسير الامور فى الدولة الاسلامية اذا استبعدنا الخلافة
لان الشورى الواردة فى القران لاترسخ نظاما محددا له قواعد فى الحكم يمكن الارتكان لها ، وهكذا انتهى الحكم نهايتة الطبيعية بعد الخلفاء الراشدين ليكون ملكا عضوضا قائما على القوة
ايضا الفكرة العظيمة الاخرى الواردة فى القران انه اذا تنازع المسلمون فيجب اصلاح ذات البين بينهما ومعاقبة التى تبغى ، نفتقر الى امكانية التنفيذ لانه اين هى الهيئة الحكم المنوط بها الاصلاح ، واذا افترضنا وجودها فكيف تصل الى تحديد الفئة الباغية وما هى وسائلها للاجبار وتنفيذها حكمها فى الفئة الباغية حتى تعود الى امر الله
وهكذا حدثت فتنة التنازع على الحكم وسفكت فيها ملايين الارواح على مدار التاريخ الاسلامى وحتى الان و مازالت العديد من الاقطار تدعى الحكم بما انزل الله وبالاسلام وحكمها يفتقر الى العدالة والانسانية ، على اختلاف فهمها وتاويلها للاسلام الذى تحكم به
نعود الى الفترة الباكرة من عمر الاسلام ونقول ان تصور سفك المسلمين لدماء بعضهم البعض لم تكن غائبة عن الرسول صلى الله عليه وسلم والعهدة هما على رواة الاحاديث
ومنها
سألت ربي عزَّ وجلَّ ثلاث خصال، فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة، سألت ربي أن لا يهلكنا بما أهلك به الأمم فأعطانيها
، فسألت ربي عزَّ وجلَّ أن لا يظهر علينا عدواً من غيرنا فأعطانيها، فسألت ربي أن لا يلبسنا شيعاً فمنعنيها"؟ ا
: الحديث رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح، والنسائي واللفظ له، ورواه مسلم من حديث ثوبان رضي الله عنه، ومعنى الحديث: أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل ربه عزَّ وجلَّ ثلاث: الأولى: ألا يهلكهم بما أهلك به الأمم من الغرق والريح والرجفة وإلقاء الحجارة من السماء وغير ذلك من أنواع العذاب العظيم العام. والثانية: عدم ظهور عدو عليهم من غيرهم فيستبيح بيضتهم. والثالثة: عدم لبسهم شيعاً، واللبس الاختلاط والاختلاف بالأهواء، والشيع: جمع شيعة. وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن ربه عزَّ وجلَّ تفضل عليه واستجاب له في الاولى الأولي والثانية ومنعه الثالثة

والسؤال هنا كيف لم يرتب الرسول صلى الله عليه وسلم امور الحكم من بعده ، وهو يعلم ان فتنة عظيمة ستحدث بعده ، خاصة وقد رتبت امور كثيرة اقل واهون وحرمت وحللت امور كثيرة ايضا ، فكيف لا تعصم دماء المسلمين وهى اجل واعظم
قد يقول قائل ان الرسول صلى الله عليه وسلم خشى لو رتب امر الحكم لاانفلت من بعده وتنازع الصحابة فيه رغم امره لهم ،
ولكننا نقول ان الرسول صلى الله عليه وسلم اتخذ على مدار رسالته قرارات من الصعب بمكان القبول بها على قومه ولعل اخرها امارته لاسامة بن زيد الذى لم يتجاوز العشرين لجيش المسلمين الذى من بين جنوده ابو بكر وعمروخالد بن الوليد وغيرهم
قد يقول اخر لقد رتب الرسول للامر من بعده حيث اولاه لعلى رضى الله عنه قبل مماته ولم يوثقه لان عمر رضى الله عنه منعه ، وهذا مردود عليه ان الرسول لم يكن ليحتاج فى قراراته الهامة والصادمة ان ياخذها فى الغرف الجانبية لانه لم يكن يخشى فى الحق لومة لائم ولو اراد لنصب من يريد على رؤس الاشهاد
اذا لما لم يرتب الرسول صلى الله عليه وسلم لنظام الحكم لستة اجيال على الاقل حتى يستقر الحكم ولا تسفك دما المسلمين
ستظل الاجابة غامضة وربما يكون الاقرب للمنطق ان هذا الحديث وغيره مثل حديث عمار الذى تقتله الفئة الباغية ليس صحيحا
ترى هل نظل نحن المسلمون نبكى ابد الدهر على دماء المسلمين الاوائل ونسكب غيرها منذ اربعة عشر قرنا وان الاسلام دين وحكم ام نفيق من هذه الصدمة دون ان نخرج من ديننا ونتهم بالكفر والذندقة
لقد افاقت اوربا بعد صراع مرير بين الطوائف المسيحية كلفتها الملايين من الارواح الى ضرورة عدم الزج بالدين فى السياسة وانتهت الى النظام الديمقراطى احد اعظم المنتجات البشرية على الاطلاق
فهل نفيق نحن ؟
ربما لن نفيق لان رجال الكهنوت الاسلامى المرفوض اسما والواقع حقيقة يرفضون كل فهم صحيح او تجديد للدين يمكن ان يقود الى اصلاح مسار الامة وحلحلة هذا الوضع المزرى الذى ترزح فيه
لان الملايين التى تدخل الى كروشهم لاتكلفهم سوى التفسير والتاويل لمن غلب
ان هذه المقالة تفتح بابا للنقاش وتثير الشهية لمعرفة كنه الصراع المزمن بين الاسلام باعتباره دينا سماويا والحكم باعتباره امرا دنيويا يخضع للواقع ومتغيراته
المصادر
كتاب الاسلام واصول الحكم - على عبد الرازق
الخلافات السياسية بين الصحابة - محمد بن مختار الشنقيطى
الديمقراطية طبيعتها وماهيتها -هانس كلسن ترجمة على الحمامصى
الحوار المتمدن - مجموعة مقالات





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,842,752
- تركيا ايران والكأس المر
- موجة الغلاء فى مصر تهدد السلام الاجتماعى
- الاشتراكية والارهاب
- أضراب عمال المحلة
- السيى وحزب مؤتمر الشباب
- استقلال كردستان المتوقع واثاره
- السيىسى وولاية اخرى
- الاعتراف سبيل حل المشاكل
- كارثة القطار وفقه الاولويات
- ثورة يوليو والخطأ القاتل
- عشق الكتابة
- مستشفى 5757 مصر دور ناقص
- الفتك بالمجتمع المدنى
- الازهر والكنيسة والحكم فى مصر
- الطعن فى الاديان لايفيد
- ثورة الازهر الاصلاحية
- ارهاب سيناء لابد ان ينتهى
- تذكرة الى جهنم
- كارثة التعليم فى مصر والعالم العربى2
- كارثة التعليم فى مصر والعالم العربى


المزيد.....




- كيف يصلي المسلمون في بلاد تغيب فيها الشمس لأشهر طويلة؟
- رأي.. سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: ع ...
- الأرشمندريت ميلاتيوس بصل: التهجير المسيحي في فلسطين قمعي وال ...
- سناء أبوشقرا يكتب عن كسر الطائفية في وعي اللبنانيين: عودة وط ...
- كتاب جديد يكشف الإدارة -الكارثية- لأموال الفاتيكان
- لبنان: رؤساء الكنائس يؤكدون أن الإصلاحات خطوة مهمة ولكنها تت ...
- رسالة من الإعلامي المصري باسم يوسف إلى اللبنانيين: مهمتكم صع ...
- بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإق ...
- الولايات المتحدة والمغرب يؤكدان على -الخطر الذي تمثله إيران- ...
- بعد ردود فعل غاضبة.. بلدية تركية تزيل ملصقات -معادية لليهود ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد محمد جوشن - مشكلة الحكم فى الاسلام