أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نعيم إيليا - خالق الموجودات














المزيد.....

خالق الموجودات


نعيم إيليا

الحوار المتمدن-العدد: 5662 - 2017 / 10 / 7 - 16:59
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


„ في البدءِ خلقَ اللهُ السماواتِ والأرضَ "
وفي البدء خلق انفجارُ ذُريرةِ الوجود، الهيدروجينَ والهليومَ.
فحكاية الخلق على هذا النسق التصوري، تتألف من فقر أو فصول: البدء، خلق، المخلوق.
فإذا كان فعل الخلق معلوماً، وأمر المخلوق معلوماً، والابتداءُ؛ ابتداءُ ظهور السماوات والأرض والهيدروجين والهليوم مفهوماً، فما البدء بالإضافة إلى الله؟ وما هو بالإضافة إلى ذريرة الوجود؟
إنا – مهما نجهد خيالنا – لنعجز عن احتواء معنى البدء مضافاً إلى الله وإلى ذريرة الوجود، في خيالنا. كل ما في وسع خيالنا أن يدركه من أمر البدء المضاف، هو هذا الظل المتساقط منه فيه، والمعبَّر عنه بلفظ الأزلية.
بيد أننا، إن عجزنا أن نحتوي معنى البدء المضاف أو الأزلية بجملته في عقولنا، فلسنا بعاجزين عن فهم دلالة الأزلية على أنها زمان محيطُه: كان على الدوام؛ أي هو بما هو هو، دائمُ الوجود منقطعٌ ألبتة عن اللا وجود.
فإذا تنحينا الآن عن الخوض في أزلية الله وذريرة الوجود؛ لِعجزنا عن تحديد زمانٍ كوّن اللهَ وذريرةَ الوجود، ورحنا نعكف على الموجودات التي أبدعها الله، أو أبدعتها ذريرةُ الوجود، متحرّين لا كيف نشأت الموجودات وتكونت بالكلمة السحرية: كن أو انفجر، وإنما بما نشأت وتكوَّنت - والقول بما نشأت الموجودات وتكونت، قولٌ يتضمن معنى الصانع، معنى الخالق، معنى الموجد – لتبيَّن لنا أن كل الموجودات، فإنما وجدت بفعل الزمن وترتيبه. فكان الزمن فاعلها؛ فكان الزمن لها رباً خالقاً، إلهاً موجداً:
في ومضة من ومضات الزمان، إنما خلق الله السماء والأرض بكل ما فيهما من موجودات: النور، الظلمة، الأجرام السماوية، المياه، النبات، الحيوان، الإنسان. ولكن، هل كان ممكناً أن يحدث - وحدث فعل دال على الزمان – الخلقُ بلا هذه الومضة من ومضات الزمان؟
في ومضة من ومضات الزمان، كان الهيدروجين والهليوم. وفي ومضة من ومضات الزمان تحركت ذرات الهيدروجين والهليوم؛ فتكوّنت الجاذبية. وفي ومضة من ومضات الزمان، أبدعت الجاذبية النجوم والمجرات وكل ما يرى وما لا يرى. وفي ومضة من ومضات الزمان انفجر نجم عملاق (سوبرنوفا) في الفضاء؛ فتكوّن من غباره وأشعته ومتناثره، في ومضة من ومضات الزمان، نظامُنا الشمسي والحياة.
في ومضة من ومضات الزمان، تكونت الخلية الحية الأولى على صورة بكتيريا في أعماق المحيطات. ولقد مكثت خليتنا الأولى في حيث نشأت على حال واحدة قرابة أربعة مليارات سنيناً – تخيل! - قبل أن يتكون الأوكسجين في ومضة من ومضات الزمان؛ ليفجر الحياة أنواعاً في البر، والجو، والماء.
وفي ومضة من ومضات الزمان، هوى نيزك مخوف رهيب على الأرض، فجعلها ناراً ودخاناً، وأباد مخلوقاتها الجليلة العملاقة، وأفسح لمخلوقاتها الضئيلة اللبونة أن تتطور وتتطور عبر الزمان شيئاً فشيئاً، حتى تشكل من تطور بعض نوعها نوعُنا العاقل.
وفي ومضة من ومضات الزمان، تغيرت حركة الآرض حول الشمس من الدائرية إلى الاهليلجية، فتبخرت المياه ثم انعقدت في الجو بكثافة، ثم أمطرت بغزارة الطوفان فوق صحراء أفريقيا الكبرى؛ فكثر ماؤها في ومضة من ومضات الزمان وأمرعت أرضها بعد يبس وجفاف؛ فشقّ ذلك للإنسان الحديث ( هوموزابيين ) طريقاً سهلاً إلى القارة الأوروبية؛ ليمتزج بإنسانها النياندرتال بالتزاوج والاقتران، أو ليكون له عاملَ انقراض وفناء لصورته الحية.
وإنما في ومضة من ومضات الزمان، انبثق في خاطري أن أدون ما في خاطري. فمنذا الذي أوجد الخاطرة في خاطري؟ أهو أنا، أم هو الزمان؟
وهكذا فلكل شيء أوان، لكل شيء زمان... وهكذا فلا شيء يكون إلا بالزمان!
ولكن أين يوجد الزمان؟ أليس ينبغي أن يكون له خارج الموجودات التي يوجدها مكان؟ فإنه إن لم يوجد له خارج الموجودات مكان، فكيف يدعى خالقاً !؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,157,527,381
- مارس وفينوس
- حَدُّ المادة وأصلها
- صلوات حب على مدار العام 2
- صلوات على مدار العام 1
- في البدء كان الكلمة 2
- في البدء كان الكلمة
- رجع الكلام على ما تقدم من القول في المعنى
- لاهوت التنزيه
- مناظرة المسيحي والمسلم
- قصة التحولات الفجائية 7
- قصة التحولات الفجائية 6
- قصة التحولات الفجائية 5
- قصة التحولات الفجائية 4
- قصة التحولات الفجائية 3
- قصة التحولات الفجائية 2
- قصة التحولات الفجائية
- قضية الفعل (جَبَرَ) بين العقاد وجبران
- ذهان رويدة سالم 4
- ذهان رويدة سالم على منهج الأورغانون 3
- ذهان رويدة سالم على منهج الأورغانون 2


المزيد.....




- البيت الأبيض يعلن عن قمة ثانية بين ترامب وزعيم كوريا الشمالي ...
- ترامب يلتقي زعيم كوريا الشمالية في قمة جديدة أواخر فبراير
- متحدث عسكري: جيش ميانمار يقتل 13 متمردا في اشتباكات في راخين ...
- شاهد: سيارة الأمير فيليب بعد حادث السيارة الذي تعرض له
- -بوو- صوت يرمز للعنصرية.. وحملة لمكافحته بالملاعب الإيطالية ...
- روسيا: إستراتيجية أميركا الصاروخية قد تعيد حرب النجوم
- ماليزيا: إسرائيل تنافق وتقمع الرياضيين الفلسطينيين
- غوتيريش: لا حق لدي بالتحقيق في مقتل خاشقجي
- مشروع قانون بمجلس النواب الأميركي لوقف تسليح السعودية
- غوتيريش يكشف شرط فتح تحقيق دولي في مقتل خاشقجي


المزيد.....

- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نعيم إيليا - خالق الموجودات