أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - طارق عيسى طه - أزدهار عهد ألطائفية وألأثنية لا يبشران بالخير














المزيد.....

أزدهار عهد ألطائفية وألأثنية لا يبشران بالخير


طارق عيسى طه
الحوار المتمدن-العدد: 5662 - 2017 / 10 / 7 - 05:32
المحور: المجتمع المدني
    


ازدهار عهد الطائفية والاثنية لا يبشران بالخير
ساد اللغط منذ فترة طويلة من الزمن حول اجراء الاستفتاء في الاقليم رافقته سيمفونيات متعددة من اطراف متعددة وتفسيرات متعددة اختصر البعض منها وبحياد تام قادة -- الاقليم يهددون بالاستفتاء لغرض فرض شروط جديدة على المركز—قادة المركز لا مانع لدينا من الاستفتاء ولكن ليس في الوقت الحاضر ,انبرى الكثير من الكتاب والمعلقين وكان اغلبهم محذرا من القيام بألأستفتاء حتى لا تستغل العملية من الاعداء والمتربصين ضد سياسة الاقليم وكانت اغلبية الاراء بان حق تقرير المصير من الحقوق المعترف بها دوليا وقد سبق لشعوب انفصلت وحققت مصيرها الا ان الوضع المحلي في العراق وعدم الاستقرار وخاصة لا زالت جذور الدواعش المجرمين تسيطرعلى اراضي ومدن كالحويجة وتلعفر ولها اوكار في الانبار لا تسمح بذلك الا ان الوقت المعين للاستفتاء لم يتاخر في 25 سبتمرو تمت عملية الاستفتاء والتي وقفت ضدها جميع دول العالم عدا اسرائيل وقام بعض الفوضويون الذين يدسون السم بالعسل غرضهم وهدفهم الرئيس بحرق العلم العراقي بعمليات أستفزازية لم يكن الغرض منها شريفا و لا يمكن ان يكون,في عدة اماكن منها برلين عاصمة المانيا الاتحادية, وطالب مجلس النواب العراقي بتطبيق القرارات النيابية ومنها دخول الجيش العراقي الى محافظة كركوك باسرع وقت لفرض هيبة الحكومة أي بكلام أخر هدر دماء العراقيين من الجيش والشرطة الاتحادية وقوات البيش مركة وبهذا يتحقق حلم الدولة الصهيونية وتندلع نيران الحروب والكراهية , ان على الحكومة العراقية ان تعتمد الحوار لحل المشاكل وألأزمة المتوقدة ولا تسمح للأثنية والطائفية والافكار الدونية بأن تكون سيدة الموقف على حساب الشعوب ألمتأخية منذ عصور قديمة ولا تسمح بتمزيق النسيج الاجتماعي المربوط بالحب والمودة والعمل بجد من اجل حكومة ديمقراطية مدنية تعمل من اجل السلام ومستقبل شعب سعيد يصلح الاخطاء ويضع الرجل المناسب في المكان المناسب وتبقى ثروة الشعب ملكا للشعب دولة يحكمها قضاء عادلا نزيها ويتربى اطفالها على حب السلم والتاخي و للقضاء على ألأميتين ألأبجدية والحضارية .ولا يمكن ذلك الا بالحوار واتباع الحكمة ووضع الحلول العقلانية وترك العناد جانبا, واستعمال السلاح للدفاع عن الوطن وليس لقتل ابناء الوطن .
طارق عيسى طه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تطورات خطيرة وتصعيدات تهدد مستقبل العراق
- أنتصار ألجيش ألعراقي وطرده للدواعش المجرمين من الموصل يعيد ل ...
- عندما تعم الفوضى تتلخبط المصطلحات وتتداخل فيما بينها
- فشل ألأسلام ألسياسي في حكم العراق
- ألأحتلال الصهيوني يحااول تغيير طابع مدينة القدس الاسلامي وال ...
- مرور تسعة وخمسين عاما على ثورة 14 تموز 58
- يوم تحرير الموصل يمثل ترجمة وحدة الكلمة لجميع مكونات الشعب ا ...
- يوم النصر وتحرير الموصل
- لماذا اعتالوا كرار نوشي ؟ ون هم ؟
- غياب الديمقراطية وتهميش باقي القوى السياسية أوجدت دولة الخلا ...
- ألصراع ألديني وألطائفي يؤدي دائما لتخدير ألشعوب وحرفها عن مص ...
- مجزرة الموصل
- ألحرب ضد ألدواعش وما يسمى بالتنظيم ألأسلامي
- الصراع ألأمريكي ألأيراني وتداعياته على ألشعب ألعراقي
- ماذا تعرف عن علي صالح السعدي ؟
- ماذا ينتظر ألشعب ألعراقي بعد ألدواعش ألمجرمين ؟
- ألأعتدال ينتصر في فرنسا أيضا
- أطلاق سراح ألمخطوفين ألسبعة خطوة للامام لكنها ناقصة
- ألجيش ألعراقي سور ألوطن وعمود وحدته
- كيف ننقذ اهالي الموصل المحاصرين في الجهة الغربية ؟


المزيد.....




- وكالة: هاتان الشركتان سوقتا مواد دعائية ضد المسلمين والمهاجر ...
- الامم المتحدة : عودة آلاف الأُسر الكركوكية إلى ديارها
- الأمم المتحدة: ارتفاع معدل وفيات الأطفال حديثي الولادة
- منافسات بطولة العراق لذوي الاحتياجات الخاصة
- وضع اللاجئين في إدلب يقلق الهلال الأحمر التركي
- اعتقال خلية لليمين المتطرف بفرنسا.. أي معنى؟
- معتقلون من -حراك- الريف المغربي يعلقون إضرابهم عن الطعام
- الأمم المتحدة -مستعدة للذهاب- إلى مدينة الرقة السورية
- رئيس وزراء فلسطين: إسرائيل المعوق الأساسي لعملية السلام
- منظمة الهجرة تلتزم بتعزيز جهود الإغاثة للاجئين الروهينجا في ...


المزيد.....

- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله
- نظريات الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - طارق عيسى طه - أزدهار عهد ألطائفية وألأثنية لا يبشران بالخير