أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - الحسين بين غاندي...وأمة تنتسب للحسين.














المزيد.....

الحسين بين غاندي...وأمة تنتسب للحسين.


احمد محمد الدراجي

الحوار المتمدن-العدد: 5653 - 2017 / 9 / 28 - 01:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أكثر من 1377 سنة ونهضة الحسين عليه السلام تلهم البشرية اسمي معاني الرفض والإباء للظلم والفساد، وتمنحهم أعظم دروس التضحية والفداء من أجل العدل والحرية، ولقد استوحى تلك المعاني وجسدها العظماء والأحرار من مختلف الديانات والانتماءات، ولنا في الزعيم الهندي الثائر "مهاتما غاندي" الذي قال كلمته المشهورة: لقد طالعت بدقة حياة الحسين، شهيد الإسلام الكبير ودققت النظر في صفحات كربلاء، اتضح لي أن الهند إذا أرادت أن تنتصر فعليها اقتفاء سيرته...، وعلى ضوء ذلك انطلق غاندي بثورته واستطاع أن يحرر الهند من الظلم والاضطهاد والفساد ويوحدها رغم تعدد مكونات شعبها الكثيرة الكثيرة....
أما الأمة التي تنتسب للحسين فبالرغم من أنها تعتبره الخليفة الشرعي والإمام المفترض الطاعة وتقيم مراسيم العزاء في كل عام بل على طول كل عام، لم تفعل ما فعله غاندي وغيره من الثوار، فهي كانت ولا تزال تعيش تحت وطأة الظلم والفساد والقمع والإقصاء والتهميش وخنق الحريات وسلب الحقوق... والواقع خير شاهد ودليل، وهذا ما يدعوا إلى ضرورة إعادة النظر في قراءة ثورة من سفر الحسين نفسه وليس من خلال المستأكلين باسم الحسين، ذلك السفر الذي خطه عليه السلام بدمائه الزاكية والذي تضمن أهداف ثورته الواضحة والصريحة التي صرح بها منذ الوهلة الأولى والتي تمثل رصيد متكامل للشعوب التي تتطلع إلى العدل والحرية والسلام، فحب الحسين وإحياء ذكراه يتحقق بالسير الحقيقي الفعلي على نهجه الإصلاحي المعتدل والرافض للظلم والفساد وقمع الحريات.... كما يقول المحقق الصرخي:
]]ولنكن صادقين في حب الحسين وجدّه الأمين ((عليهما وآلهما الصلاة والسلام والتكريم)) بالاتباع والعمل وفق وطبق الغاية والهدف الذي خرج لتحقيقه الحسين
((عليه السلام )) وضحّى من أجله بصحبه وعياله ونفسه ، انه الإصلاح ، الإصلاح في امة جدِّ الحسين الرسول الكريم ((عليه وآله الصلاة والسلام)).]]
فغاندي انتصر بالحسين، فمتى تنتصر أمة تنتسب للحسين عليه السلام.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,909,204
- إقطاعات توزع على العائلة المالكة، سابقا وحاضر!!.
- تنصيب وحماية الفاسدين، منهجٌ داعشيٌ مستمر.
- الشعوب بين ظلام المعلومة الخرافية ونور المعلومة العلمية.
- اقرؤوا..تعلموا..تحرروا من الكهنة والخوارج.
- الخوارج يُمَجِّدون أميرتهم الغادرة،ويسبون النساء البريئات!!.
- لصوص بلا حدود.
- رشوة الرموزَ الدينيّةِ والاجتماعيّةِ ماضٍ مستمر!!!.
- ثقافة التبرير ونهج التكفير... مأساتنا!!!.
- فلسطين بين وحشية الدواعش وغطرسة اليهود.
- الآثار في ضمير الاحرار.
- الإضطراب النفسي عند ابن تيمية يجعله يرى ربه في المنام !!!
- الصوم بين العبادة والعادة.
- أين أهل الدين؟، أين أهل الإنصاف؟، أين العقلاء؟.
- شيخكم يستحق جائزة نوبل في التأسيس للدكتاتورية!!!.
- تحرروا من هؤلاء الكهنة والأحبار...
- اقرءوا وتعلّموا... كي لا تأخذكم رياح الفساد الفكري وفتن التك ...
- أزمة العراق لا يحلها إلا مشروع الخلاص بمنهجه الموضوعي.
- إيران..فراعنة الدين والكهنوت.. الخطر الأكبر على العراق والعر ...
- العراق بين ضجيج المشاريع الفارغة.. وحكمة مشروع الخلاص.
- فالح الفياض.. ذراع إيران الطائفي..وتفجيرات الشعلة ومريدي.


المزيد.....




- حكومة بريطانيا: بوريس جونسون يستجيب للعلاج وحالته الصحية مست ...
- كورونا في أمريكا.. بيانات أولية توضح تفاوتاً عرقياً في حالات ...
- قطر تكشف عن إجمالي عدد الإصابات والوفيات جراء كورونا في البل ...
- المعانقة حقا أفضل دواء!
- عشية ليلة النصف من شعبان.. إجراءات إيرانية صارمة في الأماكن ...
- بأمر ملكي.. تنفيذ حكم القتل قصاصا بأصغر محكوم سعودي
- محافظة النجف العراقية تعتذر عن استقبال الزائرين بسبب كورونا ...
- الادعاء الفرنسي يكشف تفاصيل جديدة عن منفذ هجوم الطعن بجنوب ش ...
- مقتل خمسة مدنيين بانفجار قنبلة بمنطقة ذات غالبية كردية في تر ...
- بالصور والفيديو: بعد 76 يوما من الإغلاق المحكم.. ووهان تتنفس ...


المزيد.....

- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد محمد الدراجي - الحسين بين غاندي...وأمة تنتسب للحسين.