أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حنان محمد السعيد - من الذي باع الوطن؟














المزيد.....

من الذي باع الوطن؟


حنان محمد السعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5651 - 2017 / 9 / 26 - 18:34
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


منذ عام 2011 والاعلام يردد أن من قام بالثورة في مصر وتونس وسوريا والبحرين واليمن وليبيا هم عملاء لأمريكا واسرائيل، واختلق مرددوا هذه الشائعات العديد من القصص والروايات التي تدعم حجتهم من قبيل أن المرابطين في ميدان التحرير يُوزِّع عليهم دولارات ويأكلون كنتاكي ويتحدثون"انجلش لانجويش" بحسب اعلامي النظام.
وعندما قامت الثورة في البحرين كنت اعمل هناك في المستشفى العسكري، ولا انسى الدكتور العقيد الذي قال لي ان الثورات العربية هي صنيعة الموساد والمخابرات الأمريكية لتغيير نظم الحكم ونشر الفوضى والعبث بأمن المنطقة.
ويشاء القدر أن يدور الزمان وينادي ملك البحرين بالتطبيع مع الصهاينة والغاء المقاطعة وهو الذي تضم ارضه الأسطول الخامس الأمريكي، ولا يتوانى هو وقادة الخليج ومصر في تقديم فروض الولاء والطاعة للسيد الأمريكي في كل مناسبة ويدعمون الاقتصاد الأمريكي بترليونات الدولارات.
ولا أحد ينسى صفقات الغاز المصري الذي تم ضخه الى اسرائيل بأقل من تكلفة خروجه من الأرض في عصر مبارك ليعود رموز عصر مبارك ومن ضمنهم السيسي لشراء نفس الغاز بأغلى الأثمان.
ولا احد ينكر ايضا ان النظام المصري يضع اولوية كبيرة لحماية امن اسرائيل ويتبنى رؤيتها في المنطقة ويتحدث منذ اليوم الأول عن منع اي تهديد لامن اسرائيل من الأراضي المصرية والسلام الدافئ الموسع الذي سيدخل فيه العديد من البلدان العربية على الرغم من أن الحكومة الاسرائيلية لم تبدي اي نية حسنة تجاه اعطاء الفلسطينيين حقوقهم.
اصبح الأن اتهام المعارضة بالعمالة لاسرائيل وامريكا امر مثير للسخرية ولا يمر على طفل صغير فكان عليهم ايجاد عدو جديد وليكن مثلا قطر! .. ايران! .. تركيا!
اي عدو مختلق، فيجب ان يكون المعارض الرافض للنهب والتخريب واهدار موارد الدولة والاستئثار بالمناصب والثروات هو الخائن وهو الذي يهدد امن البلاد، على أساس ان البلاد اصبحت هي النظام، وامن البلاد هو امن النظام، والحاكم وزمرته هم الملاك الرسميين للبلاد والعباد، وحتى المالك لن يفرط في مقدراته بهذه الصورة الفادحة ولن يخرب ممتلكاته عمدا مع سبق الاصرار والترصد.
لقد كانت زميلتي في العمل فتاة من اسرة تسيطر بشكل كبير على وزارة الدفاع هناك وكانت تحكي بفخر عما نالته هي واسرتها من اراضي ومناصب ومنح ومكاسب بالمخالفة لقوانين البلاد، وكانت لا تخجل ايضا من ان تطالب بحرق المتظاهرين احياء او نزع جنسيتهم وطردهم من البلاد بما أن البلاد اصبحت ملك خالص لاسرتها ومن على شاكلتها.
ان مجرد الاعتراض على ما يفعله ويقوله هؤلاء وتكذيب ادعائاتهم كلفني الكثير، ففي عصرنا هذا الفساد يطارد من يعترض عليه وينكل به ويشهّر به ويغلق في وجهه السبل.
لا احد يخرج الى الشارع في بلدان تحكمها انظمة غيّبت الدستور والقنون وتفعل ما بدا لها امنة من المحاسبة الا اذا كان صاحب حق فهو يغامر في هذه الحالة بكل شئ وحتى حياته.
ليت هذه الأنظمة تتوقف عن سرد الأكاذيب وتجميل وجهها القبيح بالباطل فلا احد سيحاسبهم على جرائمهم وهم يعلمون ذلك جيدا ويكفيهم انهم يقومون وينامون في حماية الدبابة وبدعم من امريكا واسرائيل ولتحترق شعوبهم عن بكرة ابيها!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- علم المثليين
- عربي في زمن التطبيع
- فقهاء للمرحلة
- الصخرة التي تحطمت عليها أقوى المبادئ
- سأختار شعبي
- أمن اسرائيل وأمن الكرسي
- المعايير الغربية لحقوق الانسان
- حيوا العلم .. حيوه
- أعداء العلمانية
- دين العرب
- وكفاية علينا الأمان
- لن تصدقها الا اذا وقعت ضحيتها
- أربعة .. وخامسهم نتنياهو
- التوسع في عمليات التجسس والتتبع في مصر
- تيران وصنافير .. ضياع الأمل الأخير
- الحالة الفنزويلية
- أساليب النظام
- عتاب .. على الإرهاب
- خطوط ترامب الحمراء
- ارني دينك في سلوكك فهيئتك كثيرا ما تكذب


المزيد.....




- توغو.. قتلى وجرحى في صدامات بين الشرطة ومتظاهرين
- الجبهة الديمقراطية تستقبل الشيوعي اللبناني
- انطلاق أعمال مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني الـ19
- الرفيق رائد فهمي يستقبل وفدا من رابطة الرياضيين الرواد
- الشيوعي العراقي يلتقي حزب الأمة
- الحوار هو السبيل لتطويق التداعيات ومعالجة الأزمة
- فنزويلا .. نجاح كبير للحزب الاشتراكي
- الحزب الشيوعي الصيني.. هل ينجح في تطهير البلاد من الفساد؟
- بيان صادر عن تجمع مزارعي التبغ في لبنان
- مؤتمر الحزب الشيوعي الصيني والتغييرات المتوقعة


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حنان محمد السعيد - من الذي باع الوطن؟