أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - أنتصار ألجيش ألعراقي وطرده للدواعش المجرمين من الموصل يعيد لجيشنا الباسل هيبته














المزيد.....

أنتصار ألجيش ألعراقي وطرده للدواعش المجرمين من الموصل يعيد لجيشنا الباسل هيبته


طارق عيسى طه
الحوار المتمدن-العدد: 5625 - 2017 / 8 / 30 - 05:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنتصار ألجيش ألعراقي وطرده للدواعش المجرمين من الموصل يعيد لجيشنا الباسل هيبته .
أن أنتصار الجيش العراقي الباسل وتحريره محافظة نينوى هو فخر لكل عراقي وطني شريف يعتز ببطولة هذه المؤسسة وتقديمها التضحيات تلو ألأخرى من أجل تحرير الوطن من الدواعش القتلة الذين فتكوا باعراض وشرف وسيادة العراق بكل ما في القسوة من قذارة ودناءة وسفالة وانحطاط , وان من يقلل من هذه ألأنتصارات لأسباب ومبررات ان كانت شخصية أو حزبية بائسة فمصيره هو
نفس مصير الدواعش . الانتصارات العسكرية لا تعني القضاء التام على الدواعش وهناك مهمات اجتماعية وتثقيفية لبث الوعي بين الجهلة ليفهموا المرحلة الخطرة التي يمر بها العالم المتحضر لغرض انقاذ البشرية من خطر القتلة السفلة بما فيهم الجهلة الذين لا زالوا لا يفرقون بين المراحل التي تعقب التحرير العسكري في مكافحة الجهل وألأمية ونشر الوعي التقدمي ومحاربة الفساد المالي والاداري والمحاصصة التي سمحت للدواعش باستلام السلطة وليس الجيش العراقي البطل فهو بريئ من هذه التهمة, فهذا كذب وافتراء ظالم يرفضه كل وطني وشريف يحمل الفكر التقدمي ولا يحاول استباق الاحداث وتوجيه الاتهامات الصهيونية المضرة,لقد اصبح الجيش العراقي ذو خبرة عسكرية مكنته خلال ثمانية ايام من تحرير 96% من قضاء تلعفر . هنيئا للشعب العراقي بجيشه الجسور والمدرب والمضحي من اجل سيادة الوطن وعزته وكرامته وعرضه , وليخسأ كل من يعتبر الجيش العراقي قد كان السبب في تسليم الموصل , وقد جاء وقت الحساب لمن كانوا السبب في فضائح سبايكر وبادوش والموصل يوم تسود وجوه وتبيض وجوه , ويوم يرفع العلم العراقي على جميع الاراضي التي تم تحريرها لاعادة الاعمار .لقد وحدت قوى الارهاب الداعشية كل مكونات الشعب العراقي وكانت السبب الرئيسي لأنتصاره على الارهابيين القتلة , اما موضوع نشاطات الدواعش في اماكن مختلفة من العراق فهذا شيئا كان متوقعا لانهم يحملون فكرا بدائيا وجد ضالته في صفوف الجهلة كحاضنة اولى لهم وثانيا لسؤ الاوضاع العامة في الجمهورية العراقية وعدم وجود العدالة الاجتماعية وتفشي المحاصصة الطائفية والاثنية والفساد المالي والاداري والانفلات ألأمني والوضع الاجتماعي السيئ الذي لا نحسد عليه والقيادة التي سيطرت على حكم العراق عام 2014 التي مهدت السبيل للفكر الداعشي لينمو في الزبالات والقمامة والظلم السائد انذاك في مدينة الموصل بشكل خاص, وحدث عن هذا ولا حرج وقريبا ان شاء الله يتم توحيد القوى الوطنية بجهود بناتها وابنائها المخلصين فسوف يتم انبثاق نور الحرية والعدالة الاجتماعية وتنمو روح المواطنة بدل الطائفية المقيتة فسو ف تهاجر الافكار البدائية لأنها لا تطيق المساواة وتجد لها الجو المناسب في المكان المناسب وعلى شعوب العالم اجمع الاستفادة من التجربة العراقية المريرة ولا تسمح بتكرارها مطلقا .
طارق عيسى طه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,616,240
- عندما تعم الفوضى تتلخبط المصطلحات وتتداخل فيما بينها
- فشل ألأسلام ألسياسي في حكم العراق
- ألأحتلال الصهيوني يحااول تغيير طابع مدينة القدس الاسلامي وال ...
- مرور تسعة وخمسين عاما على ثورة 14 تموز 58
- يوم تحرير الموصل يمثل ترجمة وحدة الكلمة لجميع مكونات الشعب ا ...
- يوم النصر وتحرير الموصل
- لماذا اعتالوا كرار نوشي ؟ ون هم ؟
- غياب الديمقراطية وتهميش باقي القوى السياسية أوجدت دولة الخلا ...
- ألصراع ألديني وألطائفي يؤدي دائما لتخدير ألشعوب وحرفها عن مص ...
- مجزرة الموصل
- ألحرب ضد ألدواعش وما يسمى بالتنظيم ألأسلامي
- الصراع ألأمريكي ألأيراني وتداعياته على ألشعب ألعراقي
- ماذا تعرف عن علي صالح السعدي ؟
- ماذا ينتظر ألشعب ألعراقي بعد ألدواعش ألمجرمين ؟
- ألأعتدال ينتصر في فرنسا أيضا
- أطلاق سراح ألمخطوفين ألسبعة خطوة للامام لكنها ناقصة
- ألجيش ألعراقي سور ألوطن وعمود وحدته
- كيف ننقذ اهالي الموصل المحاصرين في الجهة الغربية ؟
- ماذا يعني ألقاء ألقنابل أليدوية على فرع ألحزب ألشيوعي ألعراق ...
- الخطط الترقيعية لمعالجة تداعيات الفساد في العراق لا تفي بالغ ...


المزيد.....




- لأول مرة.. مسجد يقبل الزكاة بـ -بيتكوين حلال-!
- RT تنشر صورا نادرة من داخل الفندق الكوري الشمالي حيث يقيم ال ...
- عاصفة تهب على مدينة تيومين الروسية
- أحمد بدير يتحدث عن الفن كمؤثر ومتأثر
- بومبيو: نعمل على انضمام الجورجيين إلى الناتو
- نتنياهو: أطراف كثيرة في الشرق الأوسط تشارك تقديرنا للنهج الأ ...
- مراهق يتظاهر بأنه شرطي ويسرق محفظة ضرير
- فلسطين تطالب سويسرا باعتذار رسمي بشأن تصريحات وزير خارجيتها ...
- مقتل طفل فلسطيني متأثرا بجروحه شمال رام الله
- الأركان العامة الروسية: جميع الظروف مهيئة لاستعادة وحدة سوري ...


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - أنتصار ألجيش ألعراقي وطرده للدواعش المجرمين من الموصل يعيد لجيشنا الباسل هيبته