أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - وليد يوسف عطو - مخاطر وسلبيات النانو بين الهاجس والحقيقة














المزيد.....

مخاطر وسلبيات النانو بين الهاجس والحقيقة


وليد يوسف عطو
الحوار المتمدن-العدد: 5612 - 2017 / 8 / 17 - 22:12
المحور: الطب , والعلوم
    


مخاطر وسلبيات النانو بين الهاجس والحقيقة

صاحبت مواد وتكنولوجيا النانو منذ منتصف العقد الاول من القرن

الحادي والعشرين مجموعة هواجس تتعلق بالمخاطر المحتملة والاثار السلبية المترتبة على تطبيقاتها في المجالات كافة .
ويمكن ايجاز ابرز المخاطر كما استعرضها ا.د محمد شريف الاسكندراني في كتابه ( تكنولوجيا النانو : من اجل غد افضل )كما يلي :

1 – هواجس اخلاقية
2 – هواجس اجتماعية
3 – هواجس اقتصادية
4 – هواجس بيئية
5 – هواجس تتعلق بسمية المواد النانوية .
ويزداد الموقف تعقيدا نظرا الى ماتتسم به المواد النانوية والتكنولوجيا الخاصة بها بخواص تنفرد بها ,الامر الذي يثير مجموعة اخرى من الهواجس لدى الكثيرين :
- هواجس تتعلق بالطبيعة غير المرئية للمواد النانوية التي يتم تخليقها معمليا وعدم القدرة على متابعتها في اثناء التشغيل بالعين المجردة . وهذا يثير احتمال فشل اي محاولة للسيطرة عليها وابطال فاعليتها ,اذا ما احتاج الامر الى ذلك .وقد راى البعض ان يربط بينها وبين طبيعة التفاعلات التسلسلية الانشطارية بالمفاعلات النووية التي يصعب ايقافها ,الا من خلال استخدام تقنيات خاصة .
- ارتفاع المعدلات الانتاجية للمواد النانوية وظهور عائلات جديدة منها بصورة شبه يومية .وهذا يثير عند البعض خطورة نابعة عن هاجس عدم ضمان اهلية تلك المواد الناشئة للاستخدامات الامنة .
- هواجس امنية تولدت عند حكومات الدول التي لم تشارك بعد في وضع خطط وبرامج بحثية وتطبيقية لتكنولوجيا النانو .ولتلك الدول كل الحق في ان تشعر بالقلق .خصوصا وهي تشعر بالندم على عدم مشاركتها في النشاط النووي العالمي في منتصف القرن الماضي.

- هواجس تتعلق بالمستقبل العلمي والاقتصادي الذي تنتظره الدول المتخلفة عن ركب تقنيات النانو التكنولوجيةواحتمال زيادة الفجوة التكنولوجية بينها وبين رواد تكنولوجيا النانو .

ادت تطبيقات النانو في مجالات البيئة , الغذاء , والدواء والطب والرعاية الصحية الى ان يضعها البرنامج الانمائي للالفية الثالثة للامم المتحدة في تقريره لعام 2005 كتقنية اولى لتحقيق الاهداف الانمائية .وبدات تلك التكنولوجيا تنال الكثير من الاهتمام من قبل الكثير من الدول مثل الصين وكوريا الجنوبية ,الهند ,اسرائيل ,البرازيل ,الارجنتين,ايران , تركيا , تايوان , جنوب افريقيا ,سنغافورة ,المكسيك , اندونيسيا وماليزيا وعدد من الدول الاخرى تجاوز الثلاثين دولة .من الجدير بالذكر ان الصناعات القائمة على التكنولوجيا التي سبقت ثورة النانو مثل صناعة الحديد والصلب والصناعات المرتبطة بقطاع السكك الحديدية والغزل والنسيج ,صناعة السيارات , صناعة الاجهزة والمعدات الكهربائية والالكترونية تحتاج دوما ىالى بنية تحتيةصلبة وهائلة وتوفر رؤوس الاموال الضخمة التي تعجز دولنا النامية عن توفيرها .

بالاضافة الى ان بعض الدول في طريقها الى التحول الى مصاف الدول الكبرى مما يصعب من مهمة الدول الصاعدة في مجال المنافسة وايجاد سوق عالمي لتسويق منتجاتها.وقد وجدت الدول النامية في تكنولوجياالنانو السبيل الى حل الكثير من مشكلاتها المتعلقة بمجالات الصحة والبيئة ,المياه والطاقة .تلك المشاكل التي عجزت عن ايجاد حلول لها بالطرق التقليدية . ان تطبيقات النانو ستساهم في القضاء على ظاهرة البطالة بين الخريجين الجدد ,وتوفير فرص عمل في المشروعات البحثية والانتاجية القائمة على تطبيقات النانو المتطورة .

هذا وتتفوق تكنولوجيا النانو في كونها التكنولوجيا الوحيدة ذات الوظائف والاستخدامات المتعددة .حيث يمكن توظيف منتج واحدمن منتجالتها النانوية في اكثر من مجال تطبيقي .ويؤدي هذا الى تخفيض كلفة الانتاج .لذا فمن المرجح ان تضاعف تكنولوجيا النانو من القدرة الانتاجية في البلدان النامية وذلك من خلال تقديمها طرقا جديدة لعمليات تصنيعية مبتكرة ورخيصة ,مما يضمن الحصول على منتجات تكنولوجية عالية القيمة منخفضة السعر تستخدم في تطبيقات متنوعة لايتخلف عنها الا قدر هامشي من المخلفات البيئية التي يمكن السيطرة عليها ومعالجتها .

توضح الاحصائيات الخاصة بتطبيقات النانو بتخلف الدول العربية عن اللحاق بالدول الاوربية والعظمى .الانتاج العلمي العربي المنشور عالميا في مجال النانو لايعادل يعادل مانشرته ايران من اوراق علمية خلال الفترة نفسها .بينما يتدنى الى نحو ثلث عدد الاوراق التي نشرتها اسرائيل خلال الفترة نفسها .

تمثل اتساع الفجوة المعرفية في علم وتقنيات النانو بين دول الشمال المتقدمة ودول الجنوب المتخلفة ,احد اخطر الاثار السلبية المترتبة على تطبيقات النانو والتقدم البحثي في مجالاتها .ان اغلب المخرجات البحثية لدولنا المتخلفة مازالت دون المستوى العالمي , حيث تعاني اغلبيتها اما من عدم التحديث او انها تقليد لابحاث الاخرين التي اجريت منذ فترة طويلة .

المعوقات التي تواجه الدول العربية في مجال تطبيقات النانو

- ضعف التمويل الحكومي لشراء اجهزة تحضير وتوصيف المواد النانوية .
- غياب دور القطاع الخاص والشركات عن تمويل البحوث العلمية الخاصة بتقنية النانو .,
- عدم توفر العلماء والباحثين المتخصصين في النانو ودخول فئة غير متخصصة الى هذا المجال من باب الوجاهة الاكاديمية او مسايرة للموضة .
- التشكيك في قدرات النانو في دعم الاقتصاد الوطني .
- عدم اكتراث افرادالمجتمع المدني بما يجري من بحوث علمية داخل المؤسسات البحثية الوطنية.
- غياب ثقافة العمل بروح الفريق الواحد .
- غياب ثقافة الابداع والاختراع عند الباحثين.
- هجرة العقول الى دول الغرب الاوربي والامريكي ..
نلتقيكم على مسارات علمية جديدة ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تكنولوجيا النانومن اجل خدمة الانسان
- اهمية الخبز في الميثولوجيا الرافدينية
- الانقلاب البريطاني على الملكية في العراق
- شبهة العلاقة المثلية بين كلكامش وانكيدو
- الشباب الفلسطيني :المقاومة وطقوس العبور
- احداث تم تزويرها من تاريخ العراق الحديث
- من طقوس العبور : طقس الحلاقة الاولى للاطفال اليهود
- المثلية الجنسية في الادب العربي
- ترميم جسد الميت بتقنية النانو
- الختان في الاسلام : رؤية سوسيو نفسية
- الاسكندر الاكبر المنقذ وعلاقاته المثلية
- تشابه فكرة المنقذ بين الديانات
- الفصام النفسي والسلوكي لبعض المثقفين
- انهيار المؤسسات بعد سقوط النظام الملكي - ج 3
- وحدة اليسار العراقي :جدل التوحيد
- جذور العنف في الاسلام
- العلمانية جدل المفهوم
- وحدة اليسار العراقي : خلاصة قراءة متجددة
- اللقاء التحاوري لليسار العراقي
- ولادة وقيامة المخلص في الديانات القديمة


المزيد.....




- العراق يعلن عملية تطهير آخر معاقل -داعش- في الصحراء
- فيسبوك سيكشف لمستخدميه الحسابات والصفحات الروسية التي تفاعلو ...
- أفكار ونصائح عامة لديكور المنزل في عيد الشكر
- بالصور: الفرق بين الرجل والمرأة في التسوق
- إطلالات النجمات على سجادة حفل مهرجان القاهرة السينمائي، حضور ...
- ماذا يقول برجك لك اليوم الخميس 23 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017؟ ...
- الكحة وطرق طبيعية لعلاجه
- ثلاثة أكواب قهوة يوميا -قد تحمي الإنسان من أمراض القلب والسر ...
- التلوث الضوئي: اختفاء الليل في العديد من دول العالم
- بالفيديو...رد أمير الكويت على سفير قطر يحير رواد التواصل الا ...


المزيد.....

- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف
- العلم الطبيعي بين الاختزالية و العمومية / جمال الدين أحمد عزام
- آلية انتاج الفكر في دماغ الانسان / رائف أمير اسماعيل
- بأيِّ معنى يتوقَّف الزمن؟ / جواد البشيتي
- الرياضيات المسلية، متعة. فن. ذكاء / مهندس عاطف احمد منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - وليد يوسف عطو - مخاطر وسلبيات النانو بين الهاجس والحقيقة