أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - في عيد ميلاد زوجتي-قصيدة














المزيد.....

في عيد ميلاد زوجتي-قصيدة


عزالدين أبو ميزر

الحوار المتمدن-العدد: 5609 - 2017 / 8 / 14 - 23:12
المحور: الادب والفن
    


د. عز الدين أبو ميزر
في عيد ميلاد زوجتي-قصيدة
إلى زوجتي ورفيقةِ عمري وقد أنهت عامها السّادس والسّبعين أقدّم هذه الأبيات اكتبها بمدادحبّي :
عَامٌ تَوَلى ثُمّ وَافى آخَرُ
وَجَمِيلُ صَبْرِكِ دَائِمٌ لا يَفْتُرُ
وَأنا على حُبّي القديمِ ولم يَزَلْ
قلبي بِحُبّكِ عامِرٌ وَمُعَمّرُ
وأنا وأنتِ آثْنانِ ضَمّهُما الهَوى
ما هَزَّ عَرشَهُما الزّمانُ الأغبَرُ
وأنا وأنتِ على الزّمانِ نَروضُهُ
والعُمرُ يَمضي والعشيرَةُ تَكْبُرُ
لكِنْ هِيَ الدّنيا وهذا حالُها
وكما بَدَأْنا لَبْوَةٌ وغضنفرُ
عُدنا تَدِبُّ على الثرى أقدامُنا
والنّفسُ في أخذٍ ورَدٍ تُهْصَرُ
وعلى الخُطا الأيّامُ تُرخي ثِقْلَها
ومدى التّباعُدِ راحَ فيها يَقْصُرُ
وأميلُ أحياناً فتسْنِدُ قامتي
وتخافُ من غدرِ الزّمانِ وتَحْذَرُ
وأرى بعينيها المَحَبّةَ كَوثَراً
وَيُحيطُ بي منها الدّلالُ الأكْبَرُ
أنا إنْ كَبِرتُ فإنّ قلبِيَ لم يَزَلْ
قلباً فَتِيّاً بالمَحَبّةِ يزخرُ
أحلا القصائدِ فيكِ انتِ كتبتُها
من كُلّ حرفٍ عِطرُ حُبّي يَقطرُ
قلبي صغيرٌ ليسَ فيهِ لِساكِنٍ
إلّاكِ مُتّسَعٌ وَمَيْلٌ يُذْكَرُ
فَلَأَنْتِ في الدّنيا وحيدةُ جِنسها
وَلَأنتِ مُفرَدَةٌ ولا تَتَكَرَّرُ
وعليكِ اغلقَ مُذْ عرفتُكِ بأبَهُ
وطريقُهُ وَعِرُ المسالِكِ مُقفِرُ
إنْ كُنْتُ قد قَصّرتُ يوما فآعْذري
كُلّ الرِّجالِ عَدا النّبِيِّ يُقَصّرُ
والقلبُ في صَدْرِ النّساءِ صَغيرُهُ
مِنْ أيِّ قلبٍ في الرّجالِ لَأَكْبَرُ
لا تُنكِري فِيَّ الشقاوَةَ إنّمَا
بعضُ الشقاوةِ للمَحَبّةِ مَظْهَرُ
أبقاكِ ربّي يا حبيبةُ مَوْئِلاً
بُستانُ عُمري في بَقائِكِ
يُزهِرُ
وَمُنَايَ أنْ أُرضي إلهِيَ كُلّما
لِجَمالِ وَجْهِكِ يا حَبيبَةُ أنْظُرُ
د.عزالدين أبوميزر
القدس





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,521,808
- يا قدس-قصيدة
- الشّموسُ الغائبةُ -قصيدة
- عودة الروح-قصيدة
- كيفَ نَرقى -قصيدة
- لو أنّ...-قصيدة
- الحُبُّ الكبيرُ -قصيدة
- إبْتِهَال- قصيدة
- الخيانةُالكُبرى -قصيدة
- للهِ أبْرَأُ - قصيدة
- العب بالنار -قصيدة
- خمسون عاما-قصيدة
- جبل المكبر-قصيدة
- العقدة والقضية- قصيدة
- متى سنعرف ديننا ؟- قصيدة
- ألف سؤال-قصيدة
- وانتهى الخبر-قصيدة
- المنطق الحق-قصيدة
- ميمان-قصيدة
- أمثال
- رسالة إلى ولدي


المزيد.....




- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟
- مؤتمر غرب الدلتا الأدبى يوصى برفض التطبيع والتأكيد على عروبة ...
- هل يمكن أن يخرج فن الأوبرا من إطار النخبة؟ زينة برهوم تجيب
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف انتهى المطاف بهذا الشخص في هولي ...
- الخلفي ينفي إسناد تدبير ملف أساتذة التعاقد للداخلية
- المغنية أديل تنفصل عن سايمون كونيكي بعد 3 سنوات من زواجهما
- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - في عيد ميلاد زوجتي-قصيدة