أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - فتاة الأحلام














المزيد.....

فتاة الأحلام


احمد ابو ماجن
الحوار المتمدن-العدد: 5604 - 2017 / 8 / 8 - 01:38
المحور: الادب والفن
    


(فتاة الأحلام)


إني لَأعجــبَ مِمــن فَـــاتَهُ خَبري
كيفَ انطوى سَمعُهُ المَخبوءُ بِالقَدرِ

أني أُبتليـتُ بِحُـــبٍّ طُــولِهِ شُهُبٍ
يَستحدثُ الهَــمَّ ، لَمَّــاعٌ بِـهِ كَدري

يُخفي الشِّكايــاتِ، لاطِفلٌ يُعلِّمُني
سِرَّ المَحبةِ أو يَخشى هَوى شَرري !!

كـانتْ فَتـــاةً عَجيــباتٌ أنــامــلُهـا
إن دَاعبتني بِشـكٍّ يَستـوي خَدري

لا لـــَمْ أذقْ طَعمَهـــا لَكنَّها عــَســلٌ
تَنسابُ من مَلمسِ الإحساسِ لِلوترِ

يَسري بِهـــا خَجلٌ يَاويـــلَ حُمرتِها
مَمزوجةٌ من ضِياءِ الشَّمسِ وَالقَمرِ

عَاينتُ طلتَهــا من عــَرشِ مَسكنِها
كَنجمةٍ تُسكبُ الأضـواءَ في نَظري

لا لَـــمْ أرَ مِثلهــا في الكـَونِ قَاطبةً
كأنَّـهـــا مَلَـــكٌ قَـــد عــَاشَ كَالبَشرِ

أو أنَّ طِينــتَهــا من جَنــــةٍ أُخذتْ
أو مــن دَقيــقِ سَمـاواتٍ مَع الدُّررِ

حتَّى تَوهمتُ أنــــي عَاشـــقٌ وَبِها
قَــد استطيعُ تَوخــِّي النَّومَ بِالسَّهرِ

قَلبــي تُرابٌ وَفيهــــا نَسمةٌ مَطَرتْ
حُبَّاً عليــهِ فَصَــــارَ القَلـــبُ كالمَدرِ

يُعيـــقُ دَربي إذا مَارحــــتُ أُرقبُها
كي استجيرَ بِهـــا من ظُلـمةِ البَصرِ

لكنَّنـي لَســـتُ أدري أننـــي رَجــــلٌ
أسري كَما المَاءِ في إغفــــاءةِ الفِكَرِ

وَلَيتنـــي أبلــــغُ الرُّؤيَـــا وَأدركُهـــا
بِواقعِــي المُـــرِّ كي أرقى بِمُنحدَري

ها قَد حَلمتُ وَأمـــي الآنُ تُوقظُنـي
كأنَّمَـا اصطدمـتْ رُؤيـــايَ بِالحَــجرِ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,979,398
- مذكرة الرجوع
- ثلاثة فصول آسنة
- وادي القمر
- حكايات يوم ما
- ياصاحبتي
- ترانيم الحنين
- أوراق من كتاب الموصل
- سواد داكن المرور
- عميد المنبر
- في رثاء العميد
- صفحات من عالم التيه
- تنهدات يومية
- دهاليز الأفكار
- هزائم
- إلى لقاء أحمر
- إلى من يهمه الذعر
- هفوات مكسورة الجناح
- ومضات من بحر الريبة
- برقيات عاجلة
- ترتيلة البعد


المزيد.....




- السفير هلال: منتخبو الصحراء هم الممثلون الشرعيون لساكنة المن ...
- السفير المصري: ممثل البوليساريو تسلل إلى حفل اثيوبيا
- هلال: مبدأ الوحدة الترابية يسمو على قواعد القانون الدولي الأ ...
- موقع فرنسي يكشف تفاصيل محاولة سعد لمجرد الانتحار
- قطّعوه وهم يسمعون الموسيقى.. تفاصيل مرعبة لتصفية خاشقجي
- روبوت يشبه الكلب يرقص على أنغام الموسيقى
- آلة البالالايكا رمز روسيا الموسيقي والثقافي
- جائزة كتارا للرواية العربية تكرم المتوجين بدورتها الرابعة
- فرنسا: تكريم الكاتب الجزائرى الشهير الراحل كاتب ياسين
- الامارات: دورة جديدة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطف ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - فتاة الأحلام