أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - فتاة الأحلام














المزيد.....

فتاة الأحلام


احمد ابو ماجن
الحوار المتمدن-العدد: 5604 - 2017 / 8 / 8 - 01:38
المحور: الادب والفن
    


(فتاة الأحلام)


إني لَأعجــبَ مِمــن فَـــاتَهُ خَبري
كيفَ انطوى سَمعُهُ المَخبوءُ بِالقَدرِ

أني أُبتليـتُ بِحُـــبٍّ طُــولِهِ شُهُبٍ
يَستحدثُ الهَــمَّ ، لَمَّــاعٌ بِـهِ كَدري

يُخفي الشِّكايــاتِ، لاطِفلٌ يُعلِّمُني
سِرَّ المَحبةِ أو يَخشى هَوى شَرري !!

كـانتْ فَتـــاةً عَجيــباتٌ أنــامــلُهـا
إن دَاعبتني بِشـكٍّ يَستـوي خَدري

لا لـــَمْ أذقْ طَعمَهـــا لَكنَّها عــَســلٌ
تَنسابُ من مَلمسِ الإحساسِ لِلوترِ

يَسري بِهـــا خَجلٌ يَاويـــلَ حُمرتِها
مَمزوجةٌ من ضِياءِ الشَّمسِ وَالقَمرِ

عَاينتُ طلتَهــا من عــَرشِ مَسكنِها
كَنجمةٍ تُسكبُ الأضـواءَ في نَظري

لا لَـــمْ أرَ مِثلهــا في الكـَونِ قَاطبةً
كأنَّـهـــا مَلَـــكٌ قَـــد عــَاشَ كَالبَشرِ

أو أنَّ طِينــتَهــا من جَنــــةٍ أُخذتْ
أو مــن دَقيــقِ سَمـاواتٍ مَع الدُّررِ

حتَّى تَوهمتُ أنــــي عَاشـــقٌ وَبِها
قَــد استطيعُ تَوخــِّي النَّومَ بِالسَّهرِ

قَلبــي تُرابٌ وَفيهــــا نَسمةٌ مَطَرتْ
حُبَّاً عليــهِ فَصَــــارَ القَلـــبُ كالمَدرِ

يُعيـــقُ دَربي إذا مَارحــــتُ أُرقبُها
كي استجيرَ بِهـــا من ظُلـمةِ البَصرِ

لكنَّنـي لَســـتُ أدري أننـــي رَجــــلٌ
أسري كَما المَاءِ في إغفــــاءةِ الفِكَرِ

وَلَيتنـــي أبلــــغُ الرُّؤيَـــا وَأدركُهـــا
بِواقعِــي المُـــرِّ كي أرقى بِمُنحدَري

ها قَد حَلمتُ وَأمـــي الآنُ تُوقظُنـي
كأنَّمَـا اصطدمـتْ رُؤيـــايَ بِالحَــجرِ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,466,843
- مذكرة الرجوع
- ثلاثة فصول آسنة
- وادي القمر
- حكايات يوم ما
- ياصاحبتي
- ترانيم الحنين
- أوراق من كتاب الموصل
- سواد داكن المرور
- عميد المنبر
- في رثاء العميد
- صفحات من عالم التيه
- تنهدات يومية
- دهاليز الأفكار
- هزائم
- إلى لقاء أحمر
- إلى من يهمه الذعر
- هفوات مكسورة الجناح
- ومضات من بحر الريبة
- برقيات عاجلة
- ترتيلة البعد


المزيد.....




- اللغة العربية لم تعد لغة رسمية في إسرائيل
- مكتب مجلس النواب يتدارس مواضيع تتعلق بالأسئلة الشهرية
- السعودية توضح بخصوص نداء وقف الحرب في اليمن
- بين ثراء المتخيل السردي والواقعية السحرية بأسلوب عراقي
- رئيس الحكومة: خطة المساواة -إكرام 2- خطة الشعب المغربي
- العثماني يتباحث بالرباط مع وزير الشؤون الخارجية بجمهورية الد ...
- -دفنة عائلية- داخل تابوت الإسكندرية الأثري
- هلال يعبر عن غضب المغرب من توزيع الأمم المتحدة لرسالة البولي ...
- المغرب يشارك في الاجتماع التشاوري بين مجلس الأمن ومجلس السلم ...
- فنانون وإعلاميون عراقيون يتضامنون مع مظاهرات الجنوب


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - فتاة الأحلام