أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ومضات من بحر الريبة














المزيد.....

ومضات من بحر الريبة


احمد ابو ماجن

الحوار المتمدن-العدد: 5524 - 2017 / 5 / 18 - 19:24
المحور: الادب والفن
    


كنتُ قد تَناولتُ كوباً من النَّدم
وَأنا أزرعُ بِذورِ المَشاعر
في صَحراءِ القَلب
أما الآن أحاولُ تَشذيبَ المّشاعر
مِما عُلقَ بِها
وَأنا اتناولُ كوباً أخراً من النَّدم...
____________

نَظري الدَّائم إلى المِرآة
بِشَكلٍ عَكسي
هي مُجردُ مُحاولة لِفهمِ الحياة
_____________

أجسُّ الدُّروبَ بِظلامِها
ليسَ لأنني أعمى
بِقدرٍ ما أنا رجلٌ
تَعوَّدَ على غِبطةِ الضَّوء
__________

ليسَ هُناك شيءٌ
أشدَّ فتكاً من الرَّصاص
سِوى الضَّوء
عندما يَنفذُ ذكرهُ في مَسامعِ الأعمى
____________

عَمليةُ التَّقبيل
بعدَ مُنتصفِ الضَّياع
ماهي إلا مَحاولةٌ فاشلة
لِدخولِ الجَنة.....
___________

قالتْ ليّ :
كلنا سواسيةٌ عند الغَضب
وَمن حينها وَأنا اتحاشى
أن تَراني مُفعماً بِالرَّفض
____________

يَظنُ الجَميع
إنني مصابٌ بِالسُّكري
كوني أفضِّلَ شربَ كلِّ شيءٍ بِلا سُكر
هم لا يَعلمونَ ياحبيبتي
إنك قطعةُ سُكرٍ كبيرة
__________

التَّعاملُ مع المَوتى
أمرٌ لايَعودُ علينا بِالمَشقة
فَسكوتُهم الدَّائم
عَلامةٌ للرضا
___________

تَعوَّدتُ التَّنفس
من وَادي حَنانِكِ الدَّافئ
وَوضعكِ لِجدارٍ ما
يَعني أن اختنق
_____________

هُناك من يَلوي عنقَ الحُب
حتَّى يَنكسر
من أجلِ أن يُبررَ تَمردَ القُبلات
________________

العِشقُ...
هو أن تَنبتي في رَحمِ قَلبي
دُونَ أن يَمسسني بَشراً
أو أن أكونَ بَغيا..
______________

أليسَ من الضُروري
أن نَدركَ أن شَهقةَ الأم
ماهي إلا صَدى
لِصوتِ حَشو البندقيةِ بِالرَّصاص !!
____________

جَميعُهم ظنوا أن الوَطنَ أنتهى
أولئكَ الذينَ كتبوا
في كلِّ مَوقعِ تَفجيرٍ
(جزءُ من الوَطنِ مَفقود)
______________

على أرضِ الوَطن
غربةٌ
بِحجمِ الخَسارات
وَلايَربتُ على أكتافِنا أحدٌ
سِوى سَوطٍ مَبرومٍ بِطينتِنا...
________________

إلويْ عِنقَ إبتسامتي
إثقبْ جِدارَ الخُطوة
خُذْ سَقفَ البيت
إركلْ سَعادتي نَحو مَرمى النَّدم
إقطعْ جَناحي بِزجاجةٍ حَادة
أطعمْ لَيلكَ بِأطباقٍ من عُمري
ضَعنيْ بينَ عَينيّ سَطوةِ الحُلم
ارميني صَوبَ قارعةِ المَلامة
إدفني حياً بينَ مَساماتِ أقدامك
عَذبني كما تَشاء
وَلاتُفكر بِهدرُ دَمعةٍ بِسَببي....




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,932,717
- برقيات عاجلة
- ترتيلة البعد
- ترانيم الهوى
- تكهنات القاع
- نواحي التجريب
- طاغية الصمت
- لاحياة بين الحياة
- ثمرة الجنان
- مأساة كبرى
- شهقات آنية
- قفزات من عالم آخر
- مخالب الرثاء
- حماقات راغبة
- ياروحي سلاما
- تبا لك
- سبل الجحيم
- الحب داري
- ايها الراحل
- بغدادي
- كلاكيت واقعي


المزيد.....




- بيان حزب التحالف الشعبي بالدقهلية ضد هدم قصر ثقافة المنصورة ...
- منبوذون.. رواية الحنين البدوي الموريتاني ومفارقة الحضر والتر ...
- مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون التنظيمي المتع ...
- رغم غضب معجبيه.. القناة الرابعة البريطانية تبعد الجندي النجم ...
- زنيبر يفضح المزاعم الكاذبة للجزائر بجنيف
- فيروس كورونا يزيد من معاناة قطاع الثقافة في مصر
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابات
- البوليساريو تصاب بخيبة أمل أمام محكمة العدل الأوروبية
- افتتاح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب
- تعليق -غير متوقع- من نجل عادل إمام مخرج مسرحية -بودي جارد- ب ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد ابو ماجن - ومضات من بحر الريبة