أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - قصائد - الغرق - عدَمية مُلفتة للنظر














المزيد.....

قصائد - الغرق - عدَمية مُلفتة للنظر


زكريا كردي
الحوار المتمدن-العدد: 5598 - 2017 / 8 / 1 - 00:23
المحور: الادب والفن
    


في البداية أودُّ القول إن كل المقالات التي كتبتها عن شعراء وأدباء سابقا ، كان لي الشرف في مقابلتهم أو التحدث معهم مرة على الأقل ، أما وأن أكتب عن تجربة شعرية جديدة كلية ، قابلتها صدفة على وسائل الاتصال ، وتعرفت على مبدعها بالصدفة الافتراضية فقط ، ثم خلقت بي هكذا رغبة عارمة للإضاءة عليها ، فهذا ما يمكن أن يُسمى عندي بـ " الكتابة الضرورة " .
خاصة وأنا ممن يعتقدون ، أن ليس هناك أصعب من ترجمة الشعر سوى محاولة الكتابة عنه ، لكن حتى هذه الفكرة كان يمكن لها أن تصح على شاعر عادي، يتناول مشاعر وجدانية مكرورة أو يومئ بشاعريته إلى معرفة متوقعة ..
أما وان يكتب المرء عن نهر جارفٍ من الشعر الحي الجاري ، لا يتيح - ولو لهنيهة - لأية عاقلية نقدية عادية ، أن تقبض على تلابيبه ، ولا يسمح لأية ذائقة معرفية بسيطة أن ترسو على ضفاف غاياته المُتغيّرة باستمرار ، فهذا هو الحال تماماً مع فيوض الشاعر " السيد عبد الغني" وديوانه الاشكالي بإمتياز " الغرق " .
قدم لنا في هذا الديوان غير الورقي عشرات القصائد المتعددة في انفصالها على صفحات الديوان ، ترأست بعناوين مختلفة ومبتكرة ، بدت لي - في حد ذاتها - قالباً متشابهاً من الشعر ، تنظم شذراته روح واحده ، ما فتئت تؤكد للقارئ ذاتها في كل عبارة وصورة ومعنى ..
هي شذيرات شعرية متفاوتة في عمق بيانها ، و الأقرب – باعتقادي - أن يقال عنها تهويمات شعرية متصارعة ، وأحاسيس متنازعة لا تكاد تطيق بعضها بعضاً ، أو لنقل سجيات خاطر قلق تمَّ سبكها على هيئة تعابير لغوية تطفق بشدة على حدود ابجدية اللغة العربية المكتوبة بها ..
أو بمعنى آخر ، هي مدارات نيتشوية وجودية مبتكرة ، تُبحر في محيطات متنازعة من القلق المتلاطم والغثيان اللامحدود من هذا الوجود الغامض وما يتقيء من تفسيرات وأفكار ..
أو لنقل أنها مشاعر مسرعة في تتابع صورها البيانية ولاهثة في استعاراتها ومجازاتها ، لا تسمح لخيال القارئ الحصيف إلتقاط أنفاسه ، أو امتلاك الحد الأدنى من جرأة التوقع لما هو قادم في العبارة التالية ...
قصائد ديوان " الغرق " تعدم الوعي بإطراد ، وتنفر منها جدران الذاكرة دونما إبطاء ..
قصائد لا يمكن للقارئ النزق أن يتتبّع خيطها الناظم فيها سوى من خلال صوت الشاعر المعبر عنه بوضوح من خلال الضمير الأول " أنا " ..فهو الدليل الدائم والجلي ، لكل نواصي المشاعر المسكوبة على صفحات هذا الديوان ، على شكل احتجاجات لا تنفذ ولا تنتهي .
أعترف أني في احايين كثيرة أعدت فيها القراءة لشذرة هنا وعبارة هناك ، وجاء في ذهني ألف سؤال تدق باب معرفتي كالمطرقة بلا توقف :
تُرى ماذا يُريد السيد هنا ؟ هل حقاً يُريد النوم كظلٍ ظالم - على حد تعبيره . ؟
ثم هل يُعقل ألا أصدّق تأمله عندما يقول :
" عقلى يعمل وتخرج منه فكرة كاملة، أو فكرة متقطعة وخلل جنسى ، وعلامات تعجب وإستفهام تتطاير كرذاذ البحر ، والحوائط العارية تحدجنى بقوة وقلبى نائم"
وهل هو حقاً يحب كل العالم ، و يُريد أن يكتشفه كطفل يأبي أنْ يكبرَ ، لئلا يضيف الى الكراهية لوناً آخر ..
لكن هاهو "السيد عبد الغني" يمشي بنا إلى صومعته الغريبة ، التي يسكنها – كما يقول - وحيداً كأفكار ثقيلة تطلب ودّ الاحلام ، التي لا يدَ لها في طول العمر ، ولن يمكنها ان تعود ثانية .. لكن ، عند نقطة معينة يؤوي بنا إلى بلاهة الاعتراف كي يقول انه لا يستطيع فعل شيء لنا سوى الحلم ..وانه قد قدّم أشعاره هذه في ومضة طارئة ، سمّاها اعتداءات على المعاني بلا أيّة هدهدة ، وفي ومضة أخرى أعلنها مرحلة لبذر الضوء على هذا العالم المعلوم ..
قصائد الغرق الشعرية الفلسفية، تحمل أثقالا لا يطيقها وجود ولا يخفيها عدم ، قصائد تنوء بعناوينها ، لأنها لا تقبل التسمية ولا التصنيف القيمي ، ولأن مكانها يقع فيما وراء الخير والشر ، في مكان مستقل تماماً عمّا نعرف من القباحة أو الجمال ..
بكلمات أخرى هي قصائد تدعو إلى قيم جديدة تماماً ، لا علاقة لها البتّة بما يثرثر حوله الواعظون أو ينافق لأجله صنّاع القيم ..
ومن خلالها نجد أن " السيد عبد الغني " يُعرّينا جميعاً .. ولا يترك لنا أية أسمال نستر بها جيف قيمنا وتناقضاتنا أو نفاقنا الوقح في هذا العالم ..
أخيراً : لكأن الكتابة عن ديوان "الغرق" تجعل المرء شاعراً بالضرورة وترميه في أحضان التفلسف دون إرادته ، وأما عن القراءة فيه ، فلن يستطيع القارئ المتمعن ان يذهب إليها بكليّتهِ ، ولكن إن حدث وفعل ، فلن يعود أبداً كما بدأ ..
السيد عبد الغني ، " نحن حقاً ، مغمورون بكِ.. كصوف مغمور بالله.. وكمنفى مغمور بالرعب !
شكراً لحضورك البهي في ثنايا معرفتنا ..
للحديث بقية ..








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قراءة في ديوان ( قهوتي والتتار وأنت )
- دعوة للكتابة..
- هلوسات فكرية ..( 3 )
- عقول جلدية مُعارضة ..!
- بلى ، نحن مختلفون ..
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(5)
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(4)
- هلوسات فكرية..(2)
- - أدونيس - الثائر السوري الحقيقي
- أزمَةُ أفهَام لا أزمَة حُكّام ..
- لعنة الماضي ..
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل - (3)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل- (2)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل (1)
- التَقَيّةُ الفلسفية عند كانط ..
- الإنسانية ودينُ المُسْتقبل
- المُشكلة أنّهم لا شيئ ..
- معارضة تحكي وعاقل يسمع
- هوامش هيغلية (1)
- إنطباعات هولندية (3)


المزيد.....




- اصداران جديدان للأديب السعودي فيصل أكرم
- الجزائر: بلد في حالة غير طبيعية !
- فضيحة جنسية جديدة تهز هوليوود بطلها المخرج الأمريكي جيمس توب ...
- فضيحة جنسية جديدة تهز هوليوود بطلها المخرج الأمريكي جيمس توب ...
- شراكة لصناعة الأفلام بين -مطافئ- والجزيرة الوثائقية
- اعلان اسماء الفائزين بـ-جائزة إحسان عباس للإبداع والثقافة- ل ...
- دبي: فتح باب التسجيل والترشح لـ “جائزة الصحافة العربية”
- مهرجان بالقاهرة في ذكرى المغنية الشهيرة داليدا
- يصدر قريبًا -ألبوم صور قديمة-، للكاتب الصحفى إبراهيم عيسى
- خوسيه ليون سانشيز، أشهر كاتب في كوستاريكا محروم من تقدير بلد ...


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - قصائد - الغرق - عدَمية مُلفتة للنظر