أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 52















المزيد.....

ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 52


كمال تاجا

الحوار المتمدن-العدد: 5595 - 2017 / 7 / 29 - 13:58
المحور: الادب والفن
    


ديوان لافتات انشداه
ـــــــــــــ
دفتر رقم - 52
ــــــــــــــــــــــ

ثمة من يتسع صدره
لطلقة البشاشة الساحرة
بوجه عشق
متجهم
دون أن يطلق
رصاصة
نظرة ساحرة
على شوق عابر
ليردي قلبه
عليلاً
-*/
2
على سطح مياه عذبة
رقراقة
تنتفض نفوسنا هلعة
عند إلقاء
حجر العين
بالماء الراكد
ويخفق القلب
تدور به الدوائر
لإرواءغليل
ومن ضرع
منهل عذب
-*/
3
أنا الذي تحدثت
إليه
دون أخذ موعد
مسبق
على طلب غفران
بل
تنكبت كامل ذنوبي
إلى جنبي
وحشرتها في جعبة خطايايا
كجندي مجهول
ومذخراً بندقيته
بكل عتاد
الصراع على الحياة
ليطرحني
شيطاني أرضاً
كرغبة منفلتة
على حلبات الشغف
ومن بعدي
فليأت الطوفان
-*/
4
نقضي أوقات السعادة
مثل زقزقة شجية
على غصن طري
تركت صدحها
يترنم
فوق الأوراق المرتجفة
لحفيف
نضج الثمر
-*/
5
عين محنية
كاهل النظر
على جدول
نبع دموع
لرفات جفن
من التأثر
لخلجات
ارتعاد الفرائص
-
ونحن نغض البصر
عن مناجاتنا
بذرف عبرات صامتة
لا يذاع لها سر
-*/
6
معدة خاوية
تتقلب على أحر
من جمر
جوى الجوع
-
مثل طبخ
حلة حجارة
طعام فارغة
وفي موقد
حريق
نار هادئة
لملء عين جائع
-*/
6
وقفنا في مظاهرة
احتجاج
على حلبة
حقيقة أمرنا
لنعترض
على قطع دابر
إخلاء سبيلنا
تحت قصف نيران
دقيقة
-----
صمت
-*/
7
إناء كريستال
هوى أرضاً
أوعلى وشك
-
وأنا أنشب أظافري
بالريح
لأجمع
أجزاء نفسي المحطمة
في قبضة
مكنسة الهباء
-*/
8
نسائم رقيقة
زفت
تباريج عروس
وردة مرتقبة
في شتاء قارس
وعبقها
يبحث عن ردفتي باب
قلب
تراقص مصراعيه
بالهواء الطلق
جيئة وذهاباً
لنتوارى خلف عبيرها
-*/
8
مثل عاتق محطم
يجاهد
لالتقاط أنفاس
حرجة
للتنفيس
عن حرية
تدور بالرأس
كعتق مؤثر
-
لرفع شمم أنفة
حط على وجه
شعب
تدلى تعسفاً
-*/
9
نخلع مصراع باب
استبداد
افتراضي
لا يفضي
إلى سبيل
عتق
-
ولنندرج بسياق
ديمقراطي عنيف
لا يقلنا
إلى هدف
تحرير وطن
-*/
10
نزعوا ملامس إنسانيتنا
عن أجسادنا
تحت تعذيب
خفق قلوب
من الذعر المدني
وجردونا
من خلجات
تشق صدورنا
وحولونا إلى وحوش ضارية
على أثر صفعة قوية
في أقبية المعتقلات
-*/
11
لولا اليراع
الذي يمسك بالقلم
وبلا مداد
-
لتنضح نفوسنا
بعرق العتق
وهو ينزح ماء الوجه
عن حرية
شعب
يتضح
مثل كل إناء
ينضح
بما فيه من ثورة
على الظلم
-*/
12
لو فرضنا
عودة رسول
من عالم الغيب
لهداية سكان
عصرنا
لوجد أن كل حجارة الأرض
لا تكفي لرجم
عاهراتنا
-
وليشاهد
يخزي العين
كل البشر
بلا خطيئة
-*/
13
لاعب كرة قدم شهير
برجاحة قدمه
وبارع في تنفيذ
الهجمات المرتدة
يتحصل
على ضربة جزاء
خطأ جسيم
غير صحيحة
كزلة قدم
في ملعب مكتظ بالجماهير الغفيرة
على إضاعة هدف مؤكد
أمام المرمى
-*/
14
لدينا جدائل شعر
لشغف طويل
على طرق الغرام
حتى توصلنا بالنهاية
للانتظارالذي يتحرق
تحت ضوء شمعة
من خلال نافذة
كفراشات غوى
تلقى حتفها
بنيران جواها
-*/
15
تركنا خطاب
ودنا
يلقون بمواعظهم
عن الفضيلة
على أسرة
رزيلة
ويظهرون أوضاع العشق
وهم في حالة
مضاجعة
-*/
16
أحلامنا تطفو
فوق عبق
يفوح منك
ودون أن تدري
نفسك
تلتف برداء
قشعريرة
للتنفيس
عما يدور بخلدك
من تصفيق حاد
لفحش
رزيلة متفشية
-*/
17
صعود
وضح نهار
ليس
مثل هبوط أدراج
صعبة
نحو قبو مظلم
-
وينزل معك
دفعة واحدة
دبيب الذعر
في ارتعاد
فرائصك
-*/
18
أحياناً
إذا أمعنت بالنظرجيداً
ترى الأفق البعيد
الواسع
من خلال
حدقة عين
ضيقة
-*/
19
في بعض الأحيان
تشعر
بدبيب العبق
وهو يقع بالقلب
وكأنك تهز
وردة
لترى العجب
في رقصات الطرب
-*/
20
حدث بالصدفة
قطار من عبق
يخترق كسهم
فوق سكة
باقات ورد
تفتح حنايا
قلب
وتشق ضيق
قفص صدر
ليشجي أنيني
-*/
21
عندما أخذت أرسم
طبيعة صامتة
مدت لي اللوحة
فرشاتها
على شكل وردة
ممزوجة بعرق
العبق
ومحلاة
بكل ألون الأريج
-*/
22
مثل كل ذي عاهة
جبار
أقضي حاجتي
على جدار
خلجات قلب
و أجد نفسي مجبراً
على النضوب
كوردة مائلة
من العطش
وأشارك بالفت من عضدي
في معارك شغف
منتهية الغوى
كمحفظة أسرار مشينة
نشلت
وأن لا أبالي
بمكنوناتي
المنزوعة مني
مع بنات هوى
المصادفة البحتة
وهي مرمية على الرصيف
-
وفي أن أتبع غانية
تقح بالطريق
وأن أجد نفسي بالصباح
ملقى إلى جوار حائط
صد
لتخترقني
خطوات السابلة
كضربات ترجيحية
على جثمان
عيش مسجى
بالهواء الطلق
-*/
23
كنت أسمع
هزيم الرعد
وكيف ترتعد منه
فرائص الطبيعة
وتقفز الأشجار للأعلى
هيبة
حتى صرت أعتقد بمضي
البرق
في سبر
مسمار الضوء
فوق هضاب
الحلكة
وهي تنحني
لطرحي مرتجفاً
تحت زحمة
وابل غيث
-*/
24
أنتظر بفارغ البئر
أن يلقي أحدهم
بحجر
في غوري
ليعكر صفوي
-
وأنا جاف
أبد الدهر
كحبل دلو
بلسان ممدود
نحو القعر
-*/
25
أن ألملم أطرافي
من لمسات
ودوسات
وقبضات
الهراء
وأن أعيد تنشئة
نفسي
ومن بين أجزاء
كسرات الحطام
لأعيد تشكيل
كياني المشتت
-
وأن أضع
رجل هنا
وقدم هناك
لجمع أشلائي
كمطارد قطع
أشتات

كمال تاجا





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,926,646
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 51
- فوائد المؤخرة
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 50
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 49
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 48
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 46
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 45
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 44
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 43
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 40
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 41
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 42
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 39
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 38
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 37
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 36
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 33
- أمي
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم -32
- ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 30


المزيد.....




- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...
- تأكيد انضمام رامي مالك إلى سلسلة -جيمس بوند-!
- أمزازي: رقمنة التعليم والتكوين «أولوية» يرعاها الملك محمد ال ...
- بيت نيمه.. ملتقى قطري للثقافة والفنون
- -ليست البوكر-.. تسريبات وانتقادات على خلفية نتائج جائزة الرو ...
- البرلمان الأوكراني يقر قانون اللغة الأوكرانية
- ترقب تغيير الموقف الروسي من مسودة قرار حول الصحراء المغربية ...
- افتتاح المهرجان الدولي الـ 15 للسينما الإسلامية في قازان الر ...
- رفاق الهايج يحصلون على ترخيص تنظيم المؤتمر الثاني عشر بعد مع ...


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال تاجا - ديوان لافتات انشداه - دفتر رقم - 52