أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - فيض الجوع














المزيد.....

فيض الجوع


طارق الحلفي
الحوار المتمدن-العدد: 5594 - 2017 / 7 / 28 - 00:22
المحور: الادب والفن
    


فيض الجوع


الى صباح كنجي



" حينما حملتني قدماي
بليل الجوع "



كنتُ أجوسُ جِبالَ الصَّمتِ ـ العَنِتِ

وانتَ تُداري، في حَيرَتِكَ، الجُوعَ

وتوابيتَ الناسِ ـ رفاقُ الرِّحلةِ

عِبرَ مضائِقَ من احجارِ طَنينِ العَهِتِ *

تَشهَدُ موتاُ يُشبهُ موتي

وحَوانيتاُ من احشاءِ جَرادٍ خَرِصِ **

نَطَقَ الدَّمعُ

وهو يُقَبِلُ ثَغرَ الفَجرِ

ففاضَت ظُلمة

................

................

تزدَرِدَ الخاطِرَ، ظَناً منكَ

ان أمانَ السُّلطَةُ وَهمٌ

ويَقينيّاً كنتَ سَتَعني

ان وَعودَ السلطةِ غدَرٌ

مثلَ عُهودِ الأفاقينَ

وَلؤمِ السَّفلة

................

................

يَكبَرُ صَوتُ صَهيلِ الجوعَ

على الانباءِ

فملاقيكَ الآتي كَفناً

بينَ شَريكِ الفِتنَةِ والتاريخِ

بينَ البَينِ وبينُ البينِ

جمرٌ من أشَواقِ وداعٍ

وتخاريفُ عبورٍ آمن

نَحوَ ضِفاف جحيمِ الحرب

................

................

ينطفيءُ الثلجُ

تحتَ بَساطيلِ فَجيعَتِنا

وعويلُ قلوبٍ لن يتَوَقفَ

عندَ سواحلِ فيضُ الخيبةِ

مُتَمَرِّدةٌ

كانت كُلُّ حُظوظِ الحزنِ

متمردةٌ

كانت كلُّ اغاني اللَّهفةِ

بينَ ضَبابِ الخوفِ المُعتِم

وخَساراتِ القهرِ الكابي

................

................

هل زَيَّفَنا السِّرَّ مَساءً

تَحتَ ربايا عُريِ الجوعِ

هل مّرَّت اسراِرُ الفاقةِ

بينَ الخبزِ وبينَ الخبزِ

كي نتحملَ هذا الجوعَ على المسكوتِ

ببابِ الكُفرِ؟

هذا الجوعُ وما ادراكَ بِنَبضِ الجوعِ

او ما مَلكَت أيدي القَتَلَةْ

غَيرَ القتلِ

................

................

أمسى صوتَ الجَوعِ طبولاً

او بارِقَةً صَوتَ الأهلِ

رُبَّ وَلِيّاً

او اصحاباً قد فارَقَهُم دودُ الشَّكَّ

او تَهويمِ العَطفِ المائِلِ

نحو رِياحِ هِجير القَسوَةِ

او بطلانُ حُروفُ القَصدِ

نَفيُ النَّفيِّ

حتى من لا يُخفيَ أمراً

قُضيَ الأمرُ

اضحى رَقما

في قائِمَةِ الوقتِ الآخر

................

................

وَعدا يَبدأُ بالتصخابِ

ويُقفَلُ صَمتا

فوقَ خريطةِ صيفٍ امرَد

يُقطَفُ من أبَنوسِ الخُلدِ

اين يُخلِّدُ هذا الخُلدُ

بِظُهرِ الغيب

ام بترابٍ

من هَيْمانِ قُلوبِ الوَحشَة ****

................

................

ذات صباح حَلِمَت امّي

فزَّت مِثلُ صَبايا العشقِ

فَتَحت خُصا من مكمَنِها

في بَتَلاتِ السِّدرِ الأخضرِ

قَطَفَت شمساً وهِيَ تظنُّ

ان الخبزَةَ زُرقَةُ ليلِ

سُربُ يَمامٍ

كُحلَ رفيقةُ دربِ الأبدِ

................

خَجِلَت امّي

اذ ضَيَّعنا حادي العيس

بمواقيتِ رمادِ المنفى

................

مُرّاً يَصبَحُ جَمرُ الحَرفِ

بالهَذَيان



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* العنتِ – الشَّخصُ الواقِعُ في شدَّة
** العَهِتِ - رجُلٌ مُتَعَهِّت أَي تَحَيُّرٍ
*** الخَرِصِ - الْجُوع مَعَ الْبَرْدِ
**** هَيْمانِ - العَطْشَانُ أَشدَّ العَطَش










رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,020,525
- صبوة
- عراق عرين النصر
- نحو جرف في العراق
- خشوع
- الكرّادَةُ خَيرُ اُسوَة
- قصيدة بغداد
- أَيُّها الوَطَنُ المُشَّرّدُ .. عُد الينا
- ارفَع ضَمادَتَكَ الأخيرَةِ بَيرَقاً
- الفة
- لَعَنَ اللهُ جَميعَ الَواكِلين
- بسملة عراف يساري
- قبلات
- عودة
- من ساحَةِ التّحريرِ اعبُرُ للسماءِ
- الحاكم وقفطان الدين
- حق المرأة في المساواة هو بكل بساطة


المزيد.....




- الشرعي يكتب: الأمل..للارتقاء فوق نقاش سياسي فارغ
- كيف نشأت الأفكار السياسية في الغرب؟
- فيلم كارتون روسي صيني يعرض في إفريقيا
- الاستقلال يفوز على البيجيدي ويكتسح 13 مقعدا في انتخابات اولا ...
- صفعة جديدة للبوليساريو بعد تجديد اتفاقية الصيد بين المغرب وا ...
- صناعة الغيتار بأيدي طلاب الموسيقى
- الإعلان عن محتويات -تابوت الإسكندرية الغامض-
- رئيس الحكومة: يتعين على الإدارات المعنية ضمان حسن استقبال مغ ...
- كيم كاردشيان تجني 5 ملايين دولار في 5 دقائق فقط! (صورة)
- بالفيديو والصور... موسيقى الشارع تجد طريقها إلى دمشق وشباب ي ...


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق الحلفي - فيض الجوع