أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - السبع الزرق و قرص الشمس- العلاج النفسي الأدبي 21-














المزيد.....

السبع الزرق و قرص الشمس- العلاج النفسي الأدبي 21-


لمى محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5583 - 2017 / 7 / 17 - 00:37
المحور: الادب والفن
    


أذهبُ إلى ما بعد المستثنى بإلّا!
وإذا ما سألتني عن رضوخي لسلطتك، فصوتي يعلو ويعلو:
- لا..لا.. وكلا...

الحياة لا تحتملُ التعميمَ..
أعرفُ..

وأعرفُ أيضاً حقوقي..
مَلَكاتي..
واجباتي بالعقل، لا بالموروث!
قدرة عقلي على خذل مخططات الذكور.. الحريم والفجور!

جموح أحلامي: لا تقبل الترويض ولا قصقصة الجناح!

أنتَ وأنا وبيننا:
العقل..
الله..
وجسور – إن أردتَ- للعبور...
**************


يعد مفهوم " الطب النفسي الإيجابي" من المفاهيم الجميلة في الطب النفسي، له الكثير من التعاريف، أبسطها:
أنه علم وممارسة الطب النفسي الذي يسعى إلى فهم وتعزيز الصحة النفسية من خلال دعم الصفات النفسية والاجتماعية الإيجابية في جميع البشر: مرضى، أو ذوي الخطورة لتطوير مرض نفسي، و حتى من يدّعون الصحة النفسيّة.
من هذه الصفات النفسية التي تعزز الصحة النفسية وتحمينا من المرض النفسي:
المرونة النفسية، التفاؤل، قابلية التكيف مع صعوبات الحياة، الكفاءة الذاتية، الروحانيات وتنطوي على مفهوم الدين السليم كعامل إيجابي، شبكات الدعم الاجتماعي الجيدة (العائلة، الأصدقاء، الزملاء...) ...

يحاول بعض الذكور السيطرة على النساء وعلى المجتمع من خلال مفهومات خاطئة تتعلق بالأفضلية والقوامة.. هذا يؤدي إلى خلل عميق في المرونة النفسية عند الذكور والإناث.. ضرر في قابلية التكيف وفي استخدام العقل لفهم الدين، ناهيكم عن نخر عميق في شبكات الدعم الاجتماعي.

كل ما سبق يسبب تقويض في فرصة الطب النفسي الإيجابي كعلم مفيد في تحقيق تغيرات إيجابية وجذرية في المجتمع.

إن إعادة الدور الرائد للسيدات والنساء في قيادة المجتمعات، يؤدي حتماً إلى زيادة فرص النجاة و منح الغد سبع سموات زرقاء عوضاً عن سماء واحدة محتلة من قبل مدّعيّ الدين و أشباه الرجال!
*****************


حدثتني "وفاء" عن زوجها "عبد القهار"، قالت:
-نظرته إلى الأنثى محدودة وسطحية، هو يعتقد أن أية أنثى تصلح رقماً في سجلاته الجنسيّة، تحكمه غريزته بشكل لا يصدق.. لا يقوم بالخيانة الجسدية.. لأنه بخيل وبشع الهيئة، لك خياناته الفكرية أكبر من أعدها..
خانني عندما خدعني يوماً وادّعى التحرر العقلي، مساواة الرجل والمرأة، قراءة الكتب.. نصرة المظلومين.. واكتشفت أنه أبعد ما يكون عما سبق.. شخص مكرر بامتياز.. يشبه الجميع ما عدا نفسه الحقيقية!
كذّاب، مرتشي، بخيل ومنافق! يريدني خاتماً في يده، ولا مجال لي حتى لإتخاذ قرار في بيتي!

"وفاء" معلمة رياضيات.. تعمل في مجال الدروس الخصوصيّة لأبناء من يسميهم قليلو الثقافة: " النخبة “..
متوسطة القامة، ممتلئة الجسم، غالباً ما ترتدي سروالاً واسعاً وقميصاً فضفاضاً.. شعرها البني يغزوه الشيب الثلاثيني بطريقة مناورة تهزأ برأي زوجها في فرضية الحجاب – "بالحجاب أبدو أجمل يا قهارّيّ"- أتريدني أن أبدو أجمل؟ أو هي (أجندة) لنفاقك وتمام؟

عيناها سوداوين، رموش كثيفة من دون أية مستحضرات كاذبة.. بشرة سمراء نقية تضاهي في بريقها العسل.. أنف مفلطح طفولي الهيئة.. وشفتان ممتلئتان بشكل طبيعي غير مكرر.. عندما تبتسم يظهر سواد سنٍ جانبي قبل أن تلتفت إلى شامة في خدها الأيمن.. كبيرة وسوداء تقول لك:
- إن لم ترَ سوادي فلم تعرفني بعد!

أما " عبد القهار".. أو سبب القهر " قهارّيّ " كما تسميه " وفاء"..
فذكر طويل، كرشه يخبرك عن أول اهتماماته، فيما تقول لك نظرته المستخفة الكثيرَ عن أناه.. " عبد القهار" يعمل موظفاً في المحكمة.. يستخدم الدين ليكسب الأصدقاء.. يذهب للجامع ليعيد ما يُتلى عليه دون تفكير، ثم يساير أولي الأمر بطريقة لا تفتح لهم المجال للشك في ولائه..
والولاء في عالم الذكور يعني الدعم.. والدعم يخولك لأن تصبح ذو (شأن) في مجتمع قلّ رجاله وكَثُر ذكوره!
وجهه المدور ينضح بالشعيرات الدموية المتوسعة، بضعة حطاطات واحمرار جلدي ينطوي على تشخيص " ورديّة الوجه"، تحيط بها لحية وزبيبة تستخدمان كفيزا للعبور إلى شاطئ مدعيّ الإيمان!
لا يبتسم إلا نادراً.. وإذا ما ابتسم فالسبب غالباً يتعلق بتأخر الفيزا!

*****************


في يوم رمضاني قد يسبق ليلة القدر أو يتلوها.. نذرت " وفاء" أن تكمل دينها، تحكم عقلها، تفز بأخلاقها وتتطلق!

بعد ذلك بسنتين حصلت على طلاق وكثير من الشائعات...

كتبت لي رسالة طويلة ختمتها ب:

إن الشرف الذي نرتضيه كحفيدات ل " زنوبيا"، " فاطمة" و " زينب" لهو شرف استخدام العقل في زمن الحريم!
إن اليوم الذي تقضيه إحدانا مع ذكر يُحَرّم استخدام العقل لهو يوم هارب من بيت للدعارة.. أو في أحسن الأحوال: خروج عن الدين!

قلتِ يوماً: لنحطم الأصنام، فتسطع شمس العقل فوق سبع زرق!

وأنا أردُ من بعدكِ:
آمين!


يتبع...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,762,180
- رجلٌ أم ذكر؟!- العلاج النفسي الأدبي 20-
- الإسلام بين الشرق و الغرب- العلاج النفسي الأدبي 19-
- رئيسة مقيمين في ألباكركي- العلاج النفسي الأدبي 18-
- من قرطبة إلى جزيرة الدمى المسكونة! -العلاج النفسي الأدبي 17-
- حدوتة نفسيّة-العلاج النفسي الأدبي 16-
- آمين - العلاج النفسي الأدبي 15-
- أنثويّات: العلاج النفسي الأدبي 14-
- راشدون و عاهرون: في العداوة بين الطب النفسي و التعصب الديني- ...
- تنورة أشرف من لحية: في العداوة بين الطب النفسي و اللحى - الع ...
- الصورة تكذب-العلاج النفسي الأدبي 11-
- الطلاق في زمن الحرب- العلاج النفسي الأدبي 10-
- الرقص بين حضارتين-العلاج النفسي الأدبي 9-
- أصلب من الصليب! العلاج النفسي الأدبي -8-
- العصف الذهني - العلاج النفسي الأدبي 7-
- أنانيا.. نرجسية إسلامية- العلاج النفسي الأدبي 6-
- هيستيريا تركيّة - سلسلة العلاج النفسي الأدبي 5-
- تحرّش شرعي ! - العلاج النفسي الأدبي 4-
- إدمان أديان - العلاج النفسي الأدبي 3-
- فيروزيّات أو تطبيع -الإسلام- ! علي السوري -13-
- قلق سوري - العلاج النفسي الأدبي 2-


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - السبع الزرق و قرص الشمس- العلاج النفسي الأدبي 21-