أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا كردي - أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(4)














المزيد.....

أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(4)


زكريا كردي
الحوار المتمدن-العدد: 5545 - 2017 / 6 / 8 - 02:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


22- رأى بعض الفلاسفة متل " هوبز" إن الحالة الطبيعية للإنسان ليست سوى حالة همجية تسودها اﻷهواء واﻻنفعاﻻت الوحشية ، ويغلب عليها الظلم والجور والعنف. وذهب آخرون في القول : أن الحد من النزوات والمشاعر اﻷنانية ليست قيودا على الحرية . وإنما هي شروط ﻻزمة للتحرّر، ولعل هذا ما دفع "هيغل" إلى اعتبار تحقق وجود المجتمع ووجود الدولة هما الشرطان اﻷساسيان لتحقيق الحرية ، ﻷن هذا التحقق يحتاج بالضرورة إلى سيادة القانون ورفعة اﻷخلاق ...فلا وجود للحرية خارج إطار الدولة..
-23 لقد بيّنت الحربُ الظالمة على الدولة السورية لمعظم السوريين العقلاء ، أن وجود كيان الدولة ولو في درجاتها الدنيا ، أفضل بما لا يُقاس من حال حكم العصابات الثائرة ، وأأْمن بكثير من العيش المُريع تحت سيادة عنف الجماعات المنفلشة في العقل والعقال ، مهما اختبأت تلك العصابات والجماعات وراء الشعارات الدينية الخلاقة أو توارت مليشياتها خلف مطالب أخلاقية سامية أو سياسية برّاقة .. ( كالحُرّية مثلاً..
24- وفي جميل ظني أن بعض السوريين قد أدركوا حقاً ، أن الدولة العلمانية المدنية هي الدولة المطلوبة والمناسبة لهم ، وهي الضرورة الوحيدة المُمكنة لمجتمع فسيفسائي الهوية ذو إثنيات وطوائف مُتعددة ، وبعد أن تخلصوا من أكاذيب الإسلام السياسي وكشفوا ضلالاته حول حقيقة العلمانية والديمقراطية ، وعرفوا جيداً أن الدولة العلمانية العادلة هي التي تنهج شرعة حقوق الإنسان ككل ، فلا تُحابي حزباً معيناً أو تتبنى ديناً ما أو تميل إلى طائفة أو قومية على حساب الآخرين من أبناء الوطن ، وإنّما ينبغي على مؤسساتها المُتعددة وأدواتها التنفيذية كافة ، أن تقوم على الإلتزام بحيادية القانون وتطبيقه موضوعياً على جميع أفراد الشعب المختلفين ، بغض النظر عن جنسهم أو طوائفهم أو معتقداتهم أو إيمانهم بهذا الدّين أو ذاك ..
25- وربما بعضهم توصل إلى قناعة مفادها أن كلّ القضايا العادلة والمَطالب النبيلة ينبغي لها أن تذوي وتنكمش أمام لحظة وطنية حاسمة ، تكون فيها الدولة على وشك أن تُسحق أو تتشظى ، أو إن هي وقفت بكينونتها أمام تهديد جدّي ، أو تعرضت أركانها إلى خطر داهم قد يؤدي إلى تلاشي وجودها العياني ..
ليس لأن الدولة - كما أزعم - هي بمثابة عقل المجتمع الزمني وحسب ، بل لأنها الطور الأرقى لأي مجتمع إنساني ، و يعتبر مقدار ترسخها هو المقياس الأهم للمستوى العقلي الكلي الذي وصل إليه هذا المجتمع أو ذاك بحسب تعبير هيغل ..
26- تأكد كثيرون في سورية من أن التخلّي عن مفهوم الدولة ، وتدمير أجهزتها بحجة أولوية تحقيق الحرية السياسية والاجتماعية التامة بالرغم من طفح الجهل المريع في المجتمع ، أو بحجة استفحال السوء الذي أصاب أدواتها التنفيذية أو فساد عمل مؤسساتها ..وتقديم خيار فوضى الثورة المرعبة على خيار إصلاح تلك الأجهزة الفاسدة فيها .. .. ليس له سوى معنى واحد فقط ، ألا وهو قتل السلطة بوصفها مخلب الدولة القائمة وأداة القسر الحقيقة الوحيدة فيها ، والأكثر فعالية في السيطرة على صراع المجتمع وضبطه ..
الأمر الذي يعني دخول الجميع في نفق الفوضى وصخب العنف ، وبالتالي تخلخل النسيج الاجتماعي وتركه يغرق في مستنقع العنف ويقع ضحية محتومة لأحابيل الجريمة...
27- لذلك كي تكون هناك حرية حقاً ، يجب أن يتم فرض نظام ما ، على الجماعات الإنسانية ، وضبط فوضى جرعاتها المتدرجة و منازعها المتناحرة و رغباتها المتناقضة ..
فلا بدّ من وجود السلطة الحازمة والواعية كأداة قسر لتشكيل النظام وتسييره ،
ﻷن علينا أن نتذكر ، إن المجتمع من دون آداة ضبط او تشكيل شكل ما من أشكال النظام والقسر لا يمكن ﻷحد أن يتمتع بالحرية فيه سوى المجرمين أو الخارجين عن القانون...
وللحديث بقية ؟؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- هلوسات فكرية..(2)
- - أدونيس - الثائر السوري الحقيقي
- أزمَةُ أفهَام لا أزمَة حُكّام ..
- لعنة الماضي ..
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل - (3)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل- (2)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل (1)
- التَقَيّةُ الفلسفية عند كانط ..
- الإنسانية ودينُ المُسْتقبل
- المُشكلة أنّهم لا شيئ ..
- معارضة تحكي وعاقل يسمع
- هوامش هيغلية (1)
- إنطباعات هولندية (3)
- الداعشية فكر بالدرجة الأولى (2)
- الداعشية فكر في الدرجة الأولى
- ومن البيان لسحرا...
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة (3)
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة (2)
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة (1)
- أحاديث المقهى الثقافي.. (2)


المزيد.....




- -نيسان- تسحب مليون سيارة من السوق اليابانية
- السعودية.. الأمير -المشين- ينتظر الحكم الشرعي
- إعصار أوفيليا يقذف هيكل إنسان من العصر الحديدي إلى الشاطئ
- مؤتمر -قادة حروب القرن الواحد والعشرين- في أبوظبي
- بالفيديو.. عراك وتراشق بالكراسي بين حزبي العدالة والمعاصرة ...
- بعد قتال مع -البيشمركة-.. القوات العراقية تسيطر على ناحيتين ...
- محاكمة مخبر سري للأمن الألماني -شجع جهاديين- على ارتكاب اعتد ...
- البرازيل.. تلميذ يطلق النار في مَدرسته ويقتل تلميذين على الأ ...
- مواجهات عنيفة بين العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة في مجل ...
- فرار عدد كبير من الأفغان من برنامج تدريبي عسكري في أمريكا


المزيد.....

- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل
- الفن والاخلاق -نظرة عامة / رمضان الصباغ
- الديموقراطية والموسيقى / رمضان الصباغ
- سارتر :العلاقة بين الروايات .. المسرحيات .. والدراسات النقدي ... / رمضان الصباغ
- المقاومة الثقافية عند محمد أركون / فاطمة الحصى
- الموسيقى أكثر رومانتيكية من كل الفنون / رمضان الصباغ
- العدمية وموت الإله عند نيتشه / جميلة الزيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكريا كردي - أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة ..(4)