أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - أيا حبّي!














المزيد.....

أيا حبّي!


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5544 - 2017 / 6 / 7 - 21:20
المحور: الادب والفن
    


لا صوت يعلو فوق صوته- أعني حبّي-
روحي تهيم في جهة أخرى
أختصر الكلام
أستمع لأصوات تسرّع نبضات قلبي
الأمر ليس بيدي
مرهون بنداءات لا أعرف مصدرها.
يقولون: فات الأوان مضى زمنك، يكفيك تلك الأضواء التي رافقت حبّك يوماً، أنكسر من كلامهم وأنظر إلى صفّ العاشقين الذّين ينتظرون على بوابّة قلبي. لم ينته زمني يا أنتم!
زمني بدأ للتوّ والحبّ يداهمني، يقف قربي، أحنو عليه، ويبتسم له قلبي.
يا أيها الحبّ! قل لهم: خلقنا لنحيا، ليس لنفدي بأرواحنا أسماء لا نعرف معناها. جاوبهم يا حبّي!
" مالي ومال النّاس" إن كان يشغلهم مآلنا يوم القادسيّة، أو في يوم الحشر.
ما يشغلني الليلة أن نبقى معاً إلى أن ينبلج الفجر. ندوّن على الليل أسماءنا، ونرسل للنهار قبساً من حبنا فيه يسري.
التين، والزيتون من بستان أبي، ونبيذنا معتّق من أزل الدّهر.
لا تنصح! العاشق يرى بعينه الدنيا غير التي تراها أنت. ليته يبقى عاشقاً حتى آخر العمر.
ألا تراني أعدّ عشاقي، أصّفهم أمامي. نتحاور دون كلام. كأنّهم متّهمون في حضرة العدل.
الحبّ حولي لا أبحث عنه، فكلّما عنّ على قلبي أمدّ يدي،
وأقطف منه باقات أزرعها في كرمي.
أطلّ على الدّني أرى الأمل ربيعاً يتفتّح الزّهر في دربي. واقعة في الحبّ أنا. لا أرى من الدنيا إلا الجمال ، وهذا ليس ذنبي. . .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كأنّه أبي -5-
- التّابع والمتبوع
- كأنّه أبي-4-
- الرّقابة الشّعبية على الفكر العلماني مستبدّة أيضاً
- صفّوا النّية
- لغة القلم
- كأنّه أبي-3-
- كأنّه أبي-2-
- كأنّه أبي-1-
- بازر باشي
- صراع مع الأماكن
- أحِبّونا دون شروط
- الشّعب المختار، والمحتار
- نحن والزّمن
- -ديني على دين المحبوب-
- المحرقة السّورية، والموت السّهل
- يبدأ الحبّ بلمسة تعاطف
- أعراس الوطن-مسرحيّة-
- عندما نُجبَرُ على الشّيخوخة
- مع ذاتي


المزيد.....




- بالفيديو.. هدف رائع بقدم غريزمان الفنان!
- الأطفال... والعمر المناسب للدخول الى السينما
- خفايا التطرف الإسلامي بعين السينما الإسرائيلية
- تمديد الحراسة النظرية في حق بوعشرين
- الصيــــن: من الثورة الثقافية إلى الثقة الثقافية
- القصة القصيرة في العراق: مكانتها مميزة لكنها بحاجة الى الد ...
- السعودية: أوبرا لبنانية وأمسيات لموسيقى الجاز في الرياض لأول ...
- معرض لفنانين عراقيين معاصرين في موسكو
- وفاة أول نجمة في السينما الهندية بدبي
- -مجرد توضيح-.. فلسطينيات يقاومن بفن الأركت


المزيد.....

- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- النقد الثقافي المقارن عند عزالدين المناصرة: (منظورجدلي تفكيك ... / علي صليبي المرسومي
- الفيلم الوثائقي الأنثروبولوجي - مقدمات - / محمد بلقائد أمايور
- إنسان الجمال وقصائد أخرى / نبيل محمود
- شهوة الدم المجازي في -شهرزاد- توفيق الحكيم / أحمد القنديلي
- جغرافية اليباب / أحمد القنديلي
- النص الكامل لكتاب ((غادة السمان والرقص مع البوم، نص شعري في ... / فواد الكنجي
- هوا مصر الجديدة / مجاهد الطيب
- السياسة الجنسية فى الأرض الخراب : معاملة النساء واجسادهن فى ... / رمضان الصباغ
- نزيف القبلات - مجموعة قصصية / مسافير محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - أيا حبّي!