أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد الكيلاني - إيه اللي حصل ... وإزاي حصل ؟!!! . الخطة ... 1














المزيد.....

إيه اللي حصل ... وإزاي حصل ؟!!! . الخطة ... 1


خالد الكيلاني

الحوار المتمدن-العدد: 5543 - 2017 / 6 / 6 - 16:59
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إ
عاوز تعرف الفرق ؟
بسيطة جداً...
شوف مصر قبل ال 40 سنة اللي فاتوا ، وشوفها دلوقتي .
قبل مصر ما يصيبها مرض التأسلم وتسويد نمط مغلوط من التدين ، كانت مصر إزاي ؟
رُقي وتحضر وذوق
إحترام وأدب وأخلاق
وطنية وانتماء واستعداد للتضحية بالروح علشان الوطن
لا كان فيه حاجة إسمها " صحوة إسلامية " ، ولا دين وهابي ، ولا كان فيه جلاليب ودقون ، ولا كان فيه حجاب ونقاب .
ولا كنا نعرف مين مسلم ومين مسيحي
ولا ميكروفونات بتزعق في الشوارع ليل نهار
ولا دعاة ماليين الفضائيات
وطبعاً لا كان فيه قتل ولا تفجيرات ولا أحزمة ناسفة ولا عبوات مفخخة .
ومكانش فيه حد بيجبر حد على " التدين "
والتدين غير الدين
الدين في القلوب ، لكن التدين مظهر وقشرة خارجية .
الإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل .. ده كلام رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام .
تعمل إيه يا ديڤيد ، تعمل إيه يا ديڤيد علشان تهد الشعب اللي عبر وحقق أعظم إنتصار في التاريخ .
بسيطة ... دمره من الداخل ، وإنسف كل القيم النبيلة اللي خلته أعظم شعب في التاريخ على مدار 7000 سنة .
إعمل جماعات إسلامية ، ورجع جماعة الإخوان .
خليهم يفهموا شعب أغلبيته مسلمين إنهم مش عارفين دينهم ، وفهمهم انت الدين الحقيقي ... خرج الدين من قلوبهم وطلعه على أجسامهم ... لحية ، حجاب ، نقاب ، ميكروفونات وشيوخ ودعاة .
وفهمهم إن ده هو الدين ، وإنه غاية المراد من رب العباد .
إوعى تجيب سيرة أي قيم تانية زي الصدق والوفاء والإخلاص وإتقان العمل والخلق الحسن ، أو إن ربنا بيحرم الغش والفساد والخيانة والغدر والكذب وفظاظة اللسان وغلظة القلب .
إوعى تجيب سيرة حديث الرسول " الدين المعاملة " ، إحنا عاوزينهم يعاملوا بعض أسوأ معاملة ... علشان في المرحلة اللي بعدها عاوزينهم يكفروا بعض ويفجروا بعض ويقتلوا بعض بعد ما نفرقهم لشيع ومذاهب ومسلمين وكفرة .
ركز على التدين يا ديڤيد ونسيهم الدين ... وما تقلقش إحنا هنساعدك ونشغل معاك ناس من عندهم ، كمال أدهم وعثمان أحمد عثمان ومحمد عثمان إسماعيل وعبد العظيم لقمة وعمر التلمساني ، وكتير غيرهم .
ما تقلقش من الفلوس ، السعودية موجودة
وما تقلقش من التدريب والسلاح والدعم اللوچيستي والمخابراتي ... بريطانيا والأمريكان هيقوموا بالواجب ... وبعد شوية هنخلي ألمانيا وغيرها معاك .
وهنعملك حروب بإسم الإسلام وناخد متطوعين بعد ما نغسل دماغهم يتدربوا في أفغانستان والشيشان وغيرها .
أه نسيت أقولك ... ما تقلقش من الاتحاد السوڤييتي علشان هنفككه ونفصل منه كل الجمهوريات اللي فيها مسلمين ، دي هتكون أرض خصبة للتدريب وجلب المتطوعين اللي هيقاتلوا في العالم كله بإسم الإسلام .
أه نسيت أقولك كمان ... متقلقش خالص على إسرائيل ، ولا حد منهم هيقربلها ، هنفهمهم كده . هنخليهم يقولوا بنفسهم إن حربهم مع أهلهم مش مع إسرائيل .
بتسألني طب وبقية الوطن العربي ... ما تنساش يا ديڤيد إن أي حاجة تزرعها في مصر هتلاقيها منبتة تاني يوم في كل العالم العربي ، ركز إنت بس على مصر ومتقلقش ... كله جاي .
إيه مشكلتك تاني ؟
مصر فيها فن وأدب وغنا ومسرح وسينما وقوة ناعمة بتسيطر بيها على العالم العربي ؟
طب وإيه المشكلة هنهدلك كل ده ونعمل اللي كان بيحذر منه عمك فؤاد قاعود لما قال : " بيعلموا الأطفال الغثاثة ، علشان لما يظهر أي فن جيد ، ترفضه الأطفال ، من غير تدخل من بتوع الإعلانات ".
أه صحيح متخافش من الأنظمة ، هنخلي كل ملك ورئيس فاهم إننا بنحمي الكرسي بتاعه ، وهنفسدلك الحكومة والشعب ... علشان إنت عارف يا ديڤيد إن الفساد هو المناخ الوحيد اللي نقدر نضحك عليهم فيه ، ونلم الناس حوالين " الصحوة الإسلامية " ونرجعهم للإسلام .
إشتغل بهمة يا ديڤيد علشان إسرائيل تعيش في أمان .
وبكرة يا ديڤيد هنقولك على باقي الخطة .
أعجبنيعرض مزيد من التفاعلاتتعليقمشاركة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,225,014,991
- خالد الكيلاني يكتب : قصة مشادتي مع وزير خارجية قطر الأشهر
- الميكروفون واللافتات والإسلام الجديد ... وأنا ( الحلقة الأول ...
- خالد الكيلاني يكتب : قراءة هادئة في قرار ترامب بمنع مواطني 7 ...
- خالد الكيلاني يكتب : لماذا العاصمة الجديدة ؟
- حقوق الصحفيين قبل حرياتهم يا أستاذ إبراهيم
- خالد الكيلاني يكتب : يصل ويسلم
- خالد الكيلاني يكتب : عن الحرية الأمريكية
- خالد الكيلاني يكتب : زي النهاردة من 5 سنوات
- خالد الكيلاني يكتب : رسالة مفتوحة لرئيس البرلمان ... الدستور ...
- خالد الكيلاني يكتب : الفن للوطن
- خالد الكيلاني يكتب : ممدوح البلتاجي ضحية صفوت الشريف ورجل مب ...
- خالد الكيلاني يكتب : تحيا مصر العربية
- خالد الكيلاني يكتب : أرجوكم ... لا تغرنكم المظاهر
- خالد الكيلاني يكتب : قصة حوار مع الأمير سعود الفيصل
- هل المطلوب أن يحمي القانون الكذب المتعمد ؟!!!
- بيان صحفي حول ما ورد بتصريحات منسوبة للمستشار زكريا عبد العز ...
- يا ترى إنت فين يا أوباما ( قصة قصيرة لكنها حقيقية )
- خالد الكيلاني يكتب : المجمع العلمي ... الجريمة والعقاب
- الأناضول وما أدراك ما الأناضول
- خالد الكيلاني يكتب : الدفاع عن الله ... والغيرة على الدين


المزيد.....




- القتل بمباركة الكهنوت.. كيف تحول رجال الدين إلى أداة للقتل و ...
- قمة -تاريخية استثنائية- للفاتيكان لمواجهة -الاعتداءات الجنسي ...
- مخيم الهول: الملاذ الأخير لنساء وأطفال عناصر -تنظيم الدولة ا ...
- اقتراب سقوط نتنياهو... وهرولة إلى تحالفات مع -البيت اليهودي- ...
- داخل مدينة الفاتيكان.. أصغر دولة في العالم
- البابا عن انتهاكات الإكليروس: الكاثوليك ينتظرون إجراءات ملمو ...
- البابا يتعهد: سنتخذ إجراءات -ملموسة- ضد استغلال القساوسة للأ ...
- الفاتيكان يبحث -الاعتداءات الجنسية-
- البابا عن انتهاكات الإكليروس: الكاثوليك ينتظرون إجراءات ملمو ...
- البابا يجتمع مع مسؤولين في الكنيسة الكاثوليكية وسط أزمة فضائ ...


المزيد.....

- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد الكيلاني - إيه اللي حصل ... وإزاي حصل ؟!!! . الخطة ... 1