أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خورشيد الحسين - رسمت مذاهبنا بالدم حدود قبائلنا ....وما زلنا نكابر














المزيد.....

رسمت مذاهبنا بالدم حدود قبائلنا ....وما زلنا نكابر


خورشيد الحسين
الحوار المتمدن-العدد: 5542 - 2017 / 6 / 5 - 22:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في حين يتدفق الدم العربي مجانا على مساحة الأزمات في الساحات العربية ,حيث انطلقت بحركتها تحت عناوين براقة ,من المطالبة بالحرية إلى البحث عن الديموقراطية وغيرها مما ارتفع تحت لواء الدين وبأسمه ولأجله وما يقابلها من شعارات مضادة لا تقل عنها بريقا وتألقا في دغدغة المشاعر والعواطف والغرائز حيث اندفعت الجموع المغرربها تحت الشعارات والولاءات المتنوعة مسيرة بلا أفق ولا حدود ولا ضوابط ,بدأت تتكشف (ما لم تكن مستورة أصلا )فضائح اللاعبين الصغار الذين تعملقوا على الدم المراق من العراق الى سوريا وليبيا ومصر ,لتكشف عن أبشع جريمة أرتكبتها أنظمة ودول بحق الشعب العربي كرمى لعيون المصالح الإقتصادية وتوسيع رُقع النفوذ وخدمة لأولياء أمور أكبر منهم ,تداخل فيها السياسي مع الأمني والأقتصادي فيما يسمى لعبة الأمم بأقبح وجوهها وأكثرها وضوحا على الإطلاق.
سقطت الأقنعة عن وجوه الجميع .ولم يعد مجديا أي ترميم أو تجميل للحقيقة القبيحة ,فالكل متورط بدعم الإرهاب .والكل يملك أذرعا تقاتل عنه بالوكالة.والكل كاذب في نواياه المعلنة في هذا الخندق أو ذاك .والكل تلوث بالتآمر وسفك الدم وتمزيق الأمة,والكل قدم عصا الطاعة للسيد الدولي بقطبيه ,والكل يفاوض على بعض بقايا الثمر الساقط عفوا من كف مولاه ,والكل يبصم بخضوع لمنطق الهزيمة ويرضى ويصفق لنصر الصهيوني في جعل الوطن العربي مجرد شركة دولية لآستخراج النفط ومد أنابيب الغاز وتقسيم ديار قبائلها قواعد غربية أو شرقية .
لم تنته اللعبة بعد وإن شارفت على نهايتها ليدأ فصل جديد بوجوه جديدة ربما,وأذرع جديدة وعناوين وأهداف جديدة. .وحتى لا نغرق في اليأس أكثر ,قد يكون هناك قرار دولي ,من منطلق الحاجة لبعض العرب الأحياء لزوم الخدمة وتنظيف القاذورات أن نشهد هدنة بين قبائلنا ,ريثما يتم الإتفاق والتوافق على حدود القبائل والعشائر والبطون والأفخاذ,فلتهنأ أخي العربي ,لقد انتصرت لطائفيتك ومذهبيتك فوقعت في شر الوهم ,خسرت الدنيا ولم تربح الآخرة ولا الحور عين ولا من يحزنون ,أقصى ما يمكن أن يحصده دمك المسفوك أن تجد مكانا خلف السلك الشائك لحدود دويلة مذهبك كالهندي الأحمر في الحلم الأكبر والوهم الأكبر للعم الأمريكي ,وأنت الآخر ليس بريئا ,قد تحظى بقطعة لحم أو رمة عظم لأخيك يمن عليك بها الدب القطبي .
سقطت الأقنعة وما زلنا نكابر,ونندفع نحو مصير محتوم ومختوم بالنجمة السداسية ولا نفقه سر اللعبة, وما زال هناك من يتكلم عن شعب خرج يطالب بالحرية وآخر يتحدث عن إفشال مخطط صهيون ٍ ولا أحد يفهم أننا كنا بيادق على رقعة شطرنج أممية ....وما زلنا نكابر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- جدي قال : في فقه الثورة قاعدة عظمى....لاتأمن للذئب فيصبح لحم ...
- فصل المقال...لقد عبدنا أبا رغال
- أخبرتني العصفورة
- (هيدا سعد الحريري)..مصالحه ثابتة وثوابته مصلحة..
- قانون (على مقاس المقامات العلية)..ظلم للرعية!!
- لبنان الطوائف..هل الوصاية حاجة بديهية كي لا نقتتل؟؟؟
- لبنان على (فوهة بركان)القوانين الإنتخابية...والطموحات القاتل ...
- لعبة الموت: قانون ملغوم أومؤتمر تأسيسي...!!
- قانون الإنتخابات المطروح...مشروع حروب قادمة
- قانون اﻹنتخابات المطروح...مشروع حروب قادمة
- القانون النسبي ...الخطوة الأولى في بناء دولة القانون والمؤسس ...
- إذا كان الحراك المطلبي مؤامرة....فماذا نسمي أفعالكم؟؟عباءة ا ...
- المقايضة الإنتخابية الكبرى....لغمٌ موقوتٌ في الجسدِ اللبناني ...
- الشارع (المستقبلي)للحريري: شو بعد في بالجراب يا حاوي ؟؟؟؟
- بعد تسييس الحريري للقضاء الشرعي..هل يتحمل وزر إنقسام دار الإ ...
- أوهام السلام يسقطها الصهيوني ولا خيار إلا المقاومة
- ما هي التنازلات التي سيدفعها الحريري مقابل ضمانات عون وحزب ا ...
- إسقاط (النسبي) المقدمة الأولى لإسقاط الجمهورية(الثالثة)قبل ا ...
- ديموقراطية الديكتاتوريات المذهبية وقانون الإنتخابات التفجيري
- في ذكرى الوحدةِ نصرخ(واناصراه)...ألأمة في قلبِ البركان!!!


المزيد.....




- اجتماع ضخم لقبيلة قحطان المعارضة يتوعد العائلة الحاكمة في قط ...
- الخارجية التركية: إظهار أردوغان وأتاتورك كالأعداء في مناورات ...
- رئيس المخابرات الفلسطينية يزور قطاع غزة
- مناورة مذهلة لعربة تحمل صواريخ باليستية (فيديو)
- اليمن.. قتلى وجرحى بمعارك بين الجيش والحوثيين في مأرب والجوف ...
- موسكو: المشروع الياباني حول تمديد تفويض آلية التحقيق بشأن كي ...
- السعودية.. أنباء عن نقل الأمير متعب و 5 أمراء من الموقوفين إ ...
- شاهد الخطوات الأولى لصغير باندا بحديقة حيوانات فرنسية
- كوريا الشمالية: مستعدون لمساعدة الجزائر على إطلاق قمر صناعي ...
- شاهد الخطوات الأولى لصغير باندا بحديقة حيوانات فرنسية


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خورشيد الحسين - رسمت مذاهبنا بالدم حدود قبائلنا ....وما زلنا نكابر