أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد الرحمن تيشوري - اختلاف الدول من حيث الترتيبات الادارية














المزيد.....

اختلاف الدول من حيث الترتيبات الادارية


عبد الرحمن تيشوري
الحوار المتمدن-العدد: 5528 - 2017 / 5 / 22 - 20:38
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


اختلاف الدول من حيث الترتيبات الادارية
سورية احدثت وزارة متخصصة للادارة لكننا تأخرنا كثيرا جدا
عبد الرحمن تيشوري / خبير سوري /

قد يكون من المقنع بيان كيف تختلف البلدان عن بعضها البعض من حيث الترتيبات الإدارية وعلينا في سورية محاكاة الافضل او اختراع نموذجنا السوري الذي يسميه الوزير النوري نموذج الياسمين الدمشقي. فعلى سبيل المثال، يجري تنظيم الشرطة أحياناً ضمن إطار وزارة الداخلية، وأحياناً ضمن وزارة العدل؛ وفي بعض البلدان وزاراتٌ مركزيةٌ صغيرة، في حين تتولى باقي العمل الحكومي جهاتٌ خاضعةٌ للمحاسبة تناط بها وظائف محددة (مثل القضاء الإداري، أو التفتيش الصحي، أو خدمات سوق العمل، أو إدارة السجون، إلخ). أما في بلدانٍ أخرى فتظل هذه الخدمات كلها ضمن الوزارة وتكون من حيث المبدأ خاضعةً للوزير على نحوٍ دائم. وقد تفيد الإحالة أيضاً إلى وثائق معيارية لمنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي، وهي متوفرة بالإنكليزية والفرنسية. لمن يرغب القراءة والاطلاع ولقد ترجمت انا وابن اخي علي سهيل تيشوري بعض الوثائق واليكم المضمون معرب ومترجم كرمى لعيون سورية والسوريين ودعما لوزارة التنمية الادارية السورية
وبكلامٍ سوري صريح آخر، نقول إن تناولاً أكثر واقعية لإصلاح الإدارة العامة في سورية يمكن أن يسمح للمرء بإدراك أنه، ومع وجود جبالٍ جميلةٍ في كثيرٍ من البلدان، فإن الناس يتسلقونها ويقهرون قممها، وإن يكن ذلك "خطوة فخطوة". ومن المفيد أن يكون لدينا في البداية ما يمكن تشبيهه "بصورة من الطائرة" بشأن القضايا التي تتسم بقدرٍ من التعقيد. ومن المفيد أيضاً أن ينظر المرء إلى المشهد من مسافةٍ كافية قبل الدخول فيه. لكن، وحتى يضع المرء قدمه على القمة، فإن بلوغها يحتاج طريقاً محدداً، وخطةً زمنية، وأدوات مناسبة ومعداتٍ داعمة وكوادر مؤهلة، وكذلك إجراءات الأمان والسلامة، ومنهجية للتقدم خطوة فخطوة (وهي لازمةٌ حرفياً في هذه الحالة حالة تطوير الادارة السورية).
وثمة سؤالٌ آخر لابد من معالجته عند إطلاق برنامج بعيد المدى من أجل إصلاح الإدارة العامة في سورية بعد انتهاء الحرب وبدء الاصلاح والاعمار بحيث تكون نتائجه مستدامةً وطويلة ويتمتع بالمرونة الكافية لتجاوز العقبات التي لا يمكن تجنبها حتى لا تتوقف العملية كلها كما كان يحصل سابقا في كل التجارب الاصلاحية في سورية حيث احدثنا معهد وطني عالي للادارة بالتعاون مع الفرنسيين لكن حكومة العطري قضت عليه. والسؤال هو هل يكون برنامج إصلاح الإدارة العامة مجرد حصيلة لعددٍ كبير من القرارات الصغيرة والكبيرة الخاصة بالإصلاح والتحديث والتغيير والتطوير، أم يكون حصيلة مجموعة من الاحتياجات العامة المتعلقة بعمليات تتخلل القطاعات كلها ثم تجري ترجمته إلى تدابير مختلفة في الأوقات المختلفة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,250,002
- مصفوفة الأولويات السورية ثم اولويات ضمن الاولويات / المهم وا ...
- لماذا اعادة هندسة / مؤسسة / شركة الاتصالات السورية ؟
- لماذا قياس فعالية الوزارات السورية ؟
- بعض الفاسدين وكبار المسؤولين
- منهج اصلاحي تفاعلي سوري من القاعدة الى القمة ومن القمة الى ا ...
- الملتقى السوري التطوعي للرأي والرقابة الشعبية..
- المطلوب اليوم دولة مؤسسات وكفاءات وقانون لا دولة سلطة وولاءا ...
- لماذا لم نبدأ حتى الان في الاجهاز على الفاسدين والمفسدين وال ...
- الدور الدائري المحوري التنموي لوزارة التنمية الادارية السوري ...
- التصنيف السوري المعياري للوظائف / الكود الوظيفي السوري
- تتطلب المرحلة الراهنة انفاذ تقاعد مبكر سريع ورفع للرواتب 100 ...
- اعادة اختراع الادارة العامة السورية الجديدة
- الاصلاح الاداري هو المدخل والاساس والباب والمفتاح والحل
- لماذا نلتقي كسوريين وكخريجي علوم سياسية في السادس من ايار ؟؟
- مذكرة حول تحسين خدمة الزبائن ونشر ثقافة الزبون
- لمناسبة يوم العامل وعيد العمال والموظفين العموميين
- كيف حولنا الأتمتة العامة إلى مسلسل مكسيكي؟
- المعهد الوطني للادارة هو رؤية و سياسة بلد
- إعادة بناء المسؤوليات الوزارية في سورية بحيث يكون الوزير الس ...
- / الحوار والاصغاء وقبول رأي المواطن والموظف لا سيما الكفاءات ...


المزيد.....




- كيف تؤثر الهجمات السيبرانية على العلامات التجارية للشركات؟
- وزير التجارة العراقي يؤكد أهمية تذليل العقبات امام زيادة الت ...
- -مبادلة- الإماراتية تستثمر مجددا في الغاز المصري.. ووزير أسب ...
- كيف تؤثر الهجمات السيبرانية على العلامات التجارية للشركات؟
- تقرير البنك الدولي المتعلق بمناخ الأعمال وأثره على تعزيز تنا ...
- بوتين يمدد إعفاء تحويل الأصول الأجنبية إلى روسيا من الضرائب ...
- رئيس حزب الكتائب اللبنانية يدعو لتشكيل حكومة تكنوقراط تدير ا ...
- كيف تتحايل إيران على حظر تصدير النفط؟
- مصر تفتتح محطة لإنتاج الكهرباء من مخلفات الصرف الصحي
- البورصة السعودية ترتفع بفعل خطة نفطية


المزيد.....

- هيمنة البروليتاريا الرثة على موارد الإقتصاد العراقي / سناء عبد القادر مصطفى
- الأزمات التي تهدد مستقبل البشر* / عبد الأمير رحيمة العبود
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح قاسم
- تنمية الأقتصاد العراقي بالتصنيع وتنويع الأنتاج / أحمد إبريهي علي
- الثقة كرأسمال اجتماعي..آثار التوقعات التراكمية على الرفاهية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد الريعي ومنظومة العدالة الاجتماعية في إيران / مجدى عبد الهادى
- الوضع الاقتصادي في المنطقة العربية / إلهامي الميرغني
- معايير سعر النفط الخام في ظل تغيرات عرضه في السوق الدولي / لطيف الوكيل
- الصناعة والزراعة هما قاعدتا التنمية والتقدم الاجتماعي في ظل ... / كاظم حبيب
- تكاملية تخطيط التحليل الوظيفي للموارد البشرية / سفيان منذر صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - عبد الرحمن تيشوري - اختلاف الدول من حيث الترتيبات الادارية