أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - قصائدي القديمة














المزيد.....

قصائدي القديمة


كريم عبدالله
الحوار المتمدن-العدد: 5519 - 2017 / 5 / 13 - 20:42
المحور: الادب والفن
    


قصائدي القديمة

كلّ قصائدي الجديدة
نفختُ فيها مِنْ عمري
علّها تخلّدكِ أبدَ الآبدين .
***********
قصائدي القديمة نفذتْ تواريخُ صلاحياتها
دعيني أكتبُ قصائد مِنْ نورٍ
لا تحملُ إلاّ تاريخكِ الجديد .
************
قبلكِ , كلّ قصائدي عرجاء
حينَ غمرتني أنهاركِ
صرتُ ألعنها .. كمْ هي بائسة .!
***********
قصائدي القديمة
كانت حبراً على الورق
كيفَ تحرّرت اليومَ مِنَ الأسرِ .!
**********
قصائدي القديمة كانت موحشة
بلا طعمٍ , بلا رائحةٍ
الآن , حتى الأزهار تتعطّر منها .
***********
قصائدي تخلّتْ عنْ بؤسها
كلّما تمرّينَ عليها
تتراقصُ بينَ يديكِ .
**********
أحرقتُ جميعَ قصائدي القديمة
كمْ هي تافهة كانت
ضيّعتُ عليها نصف عمري .!
***********
الآنَ فقط أتّهمُ قصائدي القديمة
بالنصبِ والأحتيال
لأنها لمْ تحملْ ملامحَ إنوثتكِ .
**********
قصائدي القديمة كانت تسكنُ الكهوفَ
تعجُّ بالطلاسمِ والألغاز
ملعونةً كانتْ .. ما أقبحها .!
***********
قصائدي القديمة كانتْ صحراءاً شاسعةً
لا طيور , لا أزهار , لا نسمات عذبة
وحدكِ الآنَ تُغريقينها بإنوثتكِ .
*********
قصائدي القديمة سرّية كانتْ
تخشى الضوءَ
الآنَ بدأتْ قصائدي العلنيّة .
***********
قصائدي القديمة غيماتُ صيفٍ
دائماً كانت تمطرني بالخذلان
كـ السراب , أكذوبة تطاردني .
************
قصائدي القديمة كانتْ على الورقِ هامدة
كلّما أراها ينتابني اليأس
كيفَ منحتيها كلّ هذا الزلزال .!
************
لماذا كانتْ قصائدي القديمة مملّةً
هذاءاتٌ شخيرها يقلقني
أ لِأنّها تفتقدُ طفولتكِ البريئة .!
***********
قصائدي القديمة بلا أجنحةٍ كانتْ
تذرها الريح
كيفَ حلّقتِ بها وراء الحدود .!
**********
حبذا تمنحينَ قصائدي القديمة لغةً
أو صوراً , أو موسيقى
يتغنّى بها العشّاقَ في زمنِ الجفاف .
***********
سأحذفُ كلَّ قصائدي القديمة
أضعتُ نصفَ عمري في كتابتها
ياااااااااااااا لخساراتي الكثيرة . !
***********
الآنَ , وقد عدتُ مِنْ دفنِ قصائدي القديمة
سارتقي سفوحكِ الشاهقة
أبحثُ عنْ لغةٍ بـ عطرِ تفاحكِ .
***********





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,446,403
- للمومساتِ أولادٌ نكرة
- كلّما اراكِ تستيقظُ عيوني
- جسر الأئمة
- في لحظةِ الوداع
- الرحيل
- سفر طويل
- لا قاربَ نجاةٍ إلاّ حلماتها النابتة
- على ضفاف الأدب الجميل حوار مع الاستاذة / مهى شاغوري / لبنان ...
- تورّدَ التفاح في سلالكِ العذبةِ
- تعالَي نعرّضُ احزاننا الجريحة
- كتبت مادونا عسكر من لبنان ( الإحساس الدّاخليّ يُوَلّف إيقاع ...
- مراكبُ الروحِ تغرقُ وحيدةً
- الأديب الشاعر كريم عبدالله.. طائر حالم ظل بوصلة وقته بين سهو ...
- أشرعةٌ على رمالِ الزمن
- النص النثري الجديد في... (تصاويرك تستحم عارية وراء ستائر مخم ...
- في شوارعِ الروح أنتِ الوطن
- ل بيوتِ ( شروباك )* س تعودُ عصافيري
- ( السختجيّة )*
- أيّتها الاعوام العجاف مشّطي صبريَ الأكثّ
- ( جرغدُ )* أمي


المزيد.....




- موسكو الراقصة... الرقص في الهواء الطلق هواية الألوف من سكان ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- الخلفي : استفزازات (البوليساريو) شرق الجدار -محاولة يائسة- م ...
- بحضور التربية والتعليم .. ثقافة اهناسيا تحتفى بذكرى نصر أكتو ...
- لاجئون -غير مرئيين” في أعمال هذا الفنان الصيني الشهير
- بالصور: وفاة -عين اسطنبول-، آرا غولر عن 90 عاما
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟
- شاهد: كيف تحافظ ألمانيا على اللوحات الفنية الثمينة؟
- رئيس الحكومة: ننتظر نتائج التحقيق لتحديد المسؤوليات
- وزير الخارجية الإسباني: المغرب لا يعامل معاملة جيدة


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - قصائدي القديمة