أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - الثقافة بعد 2003.. نقلة حضارية في نسيج المجتمع














المزيد.....

الثقافة بعد 2003.. نقلة حضارية في نسيج المجتمع


القاضي منير حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5488 - 2017 / 4 / 11 - 12:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الثقافة بعد 2003.. نقلة حضارية في نسيج المجتمع

• بهذا ينتظرنا مستقبل زاهٍ لن يتأثر بالإرهاب والفساد الزائلين لا محالة إن شاء الله قريباً.. حينها ستشهد الحياة سلوكاً جديداً لم يكن مألوفاً في عهد النظام السابق علينا أن نعززه بالتفاعل مع معطياته.. جيداً

القاضي منير حداد
شكل الزخم الحضاري المتدفق في العراق، بعد 9 نيسان 2003، ثقلاً كافيا لتحقيق نقلة إبداعية، في ميادين الحياة كافة، ركيزتها الحرية، كمنطلق للإعلاميين والحقوقيين والفنانين والأطباء والعسكر، فالذكرى الثالثة عشرة، لتحرير العراق، حولت ميادين نخبوية الى ظاهرة يومية، بعد أن كانت حكراً على أجهزة النظام السابق، وحق لكل مواطن الإطلاع على الحقائق نافذاً الى أعماق قلب الحدث؛ ما جعل الرأي العام مطلعاً على أدق التفاصيل، ومسهماً بإبداء الرأي فيها.
برغم عنت الإرهاب الذي واجهناه والشهداء الذين قدمهم العراق في محراب الحرية؛ يبقى لكل معطى ثمن وكرامة الإنسان تتطهر بالدم، كما قال المتنبي: "لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى.. حتى يراق على جوانبه الدم".
ومهما حت الفساد، بلحم الجسد العراقي وعضلاته، عن هيكله العظمي المكين، ما زالت معطيات الحياة العراقية، تعيش قمة عافيتها مهنياً وأكاديمياً وإقتصاديا وقضائيا وعسكريا وفي كل جوانبها؛ بدليل الأنطقة البكر التي دخلتها العلوم والصحافة الإستقصائية والملات كمظاهر حضارية تدل على عافية الإنتماء للعالم الجديد، الذي تخلفنا عنها ربع القرن؛ إذ إنتشرت في العالم مطلع السبعينيات، ولم نتعاطَ معها إلا بعد التحرير.

• سجين رأي
يكفي أن المحاكم العراقية لم تشهد تنكيلا بصحفي، مع مبالغاتهم في التمتع بحرية التعامل مع القضايا، ولم يشهد القضاء سجين رأي، ربما الحرية هي أكبر مكسب تحقق للشعب العراقي، برغم منغصات الإرهاب والفساد، التي بددتها تقريبا، من دون أن يعقا أداء المهمات الوطنية، التي بلغت شأواً ما كانت لترتقيه؛ لو لا قوة التأسيس الجديد لحضارة متطلعة نحو المستقبل.
تفاؤلا بالآتي أؤكد أن الضمانات القادمة مع الحياة الجديدة، دعامة تحمي حق الإنسان العراقي.. وليد 9 نيسان 2003، طور نفسه، متهجيا سبيله نحو مهنية العمل، من دون أن يتوارى عن عين السلطة، متحاشين بطشها، إنما يراعي نصوص الدستور وفقرات القانونة، الذي يحدد ما للفرد من حقوق وما عليه من واجبات، في نسق يشمل الجميع.. من رئيس الجمهورية الى الكاسب، مروراً بما بينهما من مناصب ووظائف ومهن، الكل تحت بقعة الضوء، بحماية الدولة، وهذا شأن فتح أمام الشعب آفاقاً نحو أداء وطني أمثل، نقله من الشعور بأنه متهم حتى يثبت براءته.. طيلة 35 عاما من حكم البعث، الى مسهم في صيرورة البراءة الإنسانية، حتى عند الإعتراض؛ إذ تحققت في الحياة العراقية الراهنة، التي تمتد جذورها الى 2003، منجزات هزت أركان الفساد، وأسهمت بدحر الإرهاب، من خلال متابعات نابعة من معايشة ميدانية للمواطنين مع القوات الأمنية، وهي تقاتل على خطوط الصد، ضد "داعش" الإرهابي.

• فضاءات مؤطرة
تربع المواطن على قمة العطاء، بعد التحرير، لما تمتع بها من إمتيازات مستحدثة، لم تكن من قبل، إلا محض إنشائيات يتباهى بها النظام السابق كلاما، لا وجود له على أرض الواقع، تضافرت مع تأطير فضاءات الحرية، بفهم عالٍ أنسنا قبساً من نوره، تجلى في منظمات المجتمع المدني، التي أخذت مداها كاملا، بالعمل الجدي.. مواظبة في بلوغ أهداف نبيلة، جددت الآمال وحولت الأحلام الى حقائق معاشة، تبعاً للأحداث التاريخية الكبرى؛ لأن التغيير الذي شهده العراق في التاسع من نيسان 2003؛ أسهم بتغيير البنى المعرفية.. فنياً وجمالياً، بات معه الرسام والموسيقي والسينمائي والصناعي والتاجر والمهندس وعامل البناء وكاتب القصص والشاعر والمسرحي، يشتغلون من دون وجل.
بهذا ينتظرنا مستقبل زاهٍ، لن يتأثر بالإرهاب والفساد الزائلين لا محالة، إن شاء الله، قريباً، حينها ستشهد الحياة سلوكاً جديداً لم يكن مألوفاً في عهد النظام السابق، علينا أن نعززه بالتفاعل مع معطياته.. جيداً.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,899,639
- نضحا من إنائهم.. الفساد.. آفة إرهابية جاهزة..
- تسقيط من لا يرتشي ولا يشترى ناجحة عباس.. مديرة هيئة الضرائب. ...
- -إياكم والدغل-.. الأغلبية السياسية رد مثالي على المؤامرة الإ ...
- أن تقتل أخاك يعني أن تنتحر بغيرك هزمت -داعش- بإنتصار إرادة ا ...
- -هيمة وجحيل الوكت- زيارة الجبير.. تردم فجوة 27 عاما
- تحت الأضواء.. إستهداف المالكي تسقيط شخصي وليس موقفا سياسيا
- أغلبية وطنية في نظام رئاسي
- العسكر يفتحون أبواب جهنم عارف يهلك ثورة مثلى في 8 شباط
- 181 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الواحدة الثمانو ...
- لا المالكي ولا العبادي.. خور الزبير تنازل موروث منذ عهد الطا ...
- حاضرنا حنظله الفساد علقما.. ليست مثالية وطنية إنما وصفة لوطن ...
- -لولا التقوى لكنت أدهى العرب- السلطة زهد بالعلم نهما للمال
- بدلا من إقتدائه.. شيعة السلطة يحاربون الشريف
- موفق الربيعي.. إبن عم الخياط الذي خيط بدلة العريس
- أنساب مزورة وأحساب مطعونة
- أسرار مجزرة قاعة الخلد.. لماذا قتل صدام حسين رفاق النضال!؟
- 179 دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة التاسعة والسبعون ...
- فاقد الشيء لا يعطي لا تصدقوا إصلاحات العبادي ولا حربه على ال ...
- -لطم شمهودة- الشبك.. واجبات من دون حقوق
- قانون الحشد الشعبي في خدمة القضية الكردية


المزيد.....




- عشق أباد تحظر المشروبات الكحولية
- مصر تعلن عن أنباء سارة للسوريين واليمنيين
- اختتام اللقاء الثنائي بين بوتين وترامب وبدء الاجتماع الموسع ...
- ترقب فلسطيني لقمة بوتين ترامب في هلسنكي
- حزب الله يعمم على أنصاره ومؤيديه الانسحاب من الاشتباك بين- ش ...
- بوتين وترامب يتصافحان قبيل قمتهما في هلسنكي
- كائن بحري سبب انقراضا جماعيا قبل 445 مليون عام
- رسميا.. ترحيل -أخطر إسلاميي- فرنسا إلى الجزائر
- قمة هلسنكي.. ما بعد المصافحة
- حرس الحدود السعودي يضبط نصف طن من المخدرات


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - الثقافة بعد 2003.. نقلة حضارية في نسيج المجتمع