أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - الاسلام والكتب المقدسة















المزيد.....

الاسلام والكتب المقدسة


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5473 - 2017 / 3 / 27 - 18:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تبشير محمد لبعض صحابته بدخولهم الجنة ، هو تعدي على سلطة الله ، فالله وحده يعلم و يحدد من سيدخل جنته و من سيذهب الى نيران جهنم خالدا فيها . فالتزكية بدخول الجنة هي من الله فقط حيث ورد نص في القرآن [ فلا تزكوا انفسكم هو اعلم بمن اتقى ] . دخول الجنة و النار من أمور الغيب لا يعلمها الا الله . [ قل لا يعلم من في السموات و الأرض الغيب الا الله ] ، فكيف يعلم محمدٌ من سيدخل الجنة و قد بشر عشرة من صحابته بدخولها و يدعوهم المسلمون العشرة المبشرون بالجنة .
كما بشر رسول الاسلام محمد من شهد معركة بدر بالجنة بقوله : " يا اهل بدر اعملوا ما شئتم فإن لكم الجنة " ، فهل الجنة هي من ممتلكات محمد يوزعها كيفما شاء على اتباعه ؟
ابو بكر الصديق اول خليفة للمسلمين بعد محمد لا يصدق وعد محمد بالجنة ، وقال : " والله لو ان احدى قدماي في الجنة و الاخرى في النار ، ما امنت مكر الله "
اول خليفة للمسلمين يخشى مكر الله !!! وهذا يعني انه غير واثق من دخول الجنة ، فقد يمكر الله و يغير رايه و يلقيه في النار لأنه المسؤول عن قتل الاف المسلمين في حروب الردة ودمائهم برقبته !
المسلمون لا يقرؤون الانجيل الا للبحث عما يعتقدونه نقاط ضعف يستخدمونها للطعن فيه . و لا يركزون على اقوال السيد المسيح التي فيها حِكَم و هداية ، ولم يجروء بشر على قولها لا من قبل ولا من بعد ، فهل يجروء مسلم او غيره ان يوصي بأن يغفر الانسان لغيره و يسامحه و يحب اعداءه و من يسئ اليه ؟ ام يؤمن المسلم بمقولة ( اضربوا فوق الاعناق و اضربوا منهم كل بنان ) ؟
المسيح علّم الناس ان نسامح لأخينا المسيء الينا ليس سبع مرات في اليوم ، بل سبعين مرة ، واوصانا قائلا : " من يقول لأخيه يا احمق يستحق نار جهنم . فكيف بالذي يقطع الرقاب ويحرق الاحياء بحجة عدم الايمان بمحمد و بدين الاسلام ؟
الم يقول الاسلام في بعض تعاليمه : المسلم من سلم الناس من يده و لسانه ؟ فكيف يكون مسلما و نبيه يحرض على قتل من لا يؤمن بالاسلام و برسوله ، بينما يقول اله الاسلام انما هو بشير ونذير وبنفس الوقت يغزو وينشر دينه بالسيف و السبي واغتصاب النساء السبايا ويبيع الرقيق بالاسواق ويحرض على العنف و اخذ الجزية من اهل الكتاب عن يد وهم صاغرون اذلاء ، وقد كانوا في بلادهم اسيادا أمنين قبل احتلال ديارهم من قبل المسلمين الغزاة.
ينكر المسلمون الانجيل و التوراة ويدعون باطلا بتحريفها لكونها لم تبشر بنبي الصحراء محمدا ، وجاءت هذه الكتب المقدسة خالية من ما ادعاه رسول الاسلام من انه قد بُشرَ به بالتوراة و الانجيل . رغم ان محمدا اراد استمالة يهود و نصارى جزيرة العرب لجانبه فذكر التوراة و الانجيل في بداية دعوته بأنها هدى ونور . وان اله الاسلام طالب محمد ان يسأل اهل الكتاب إن كان في شك مما أنزل اليه ، وان اهل الكتاب سيجيبون محمدا بما يشك فيه وما يشكل عليه فهمه من الدين و قد استعار الكثير من قصص الانبياء من كتابهم المقدس .
فكيف يكون كتابهم محرفا و هو هدى ونور ، ومصدر لأجابة محمد و مرجعا لما يشك فيه ؟
المسلمون يقيسون قداسة كتب غيرهم بمسطرة القرآن ، فما وافقه يؤيدونه وما خالفه قالوا عنه محرف ، يعتبرون كل الاديان الاخرى منسوخة و محرفة و اتباعها كفرة ما داموا لا يؤمنون برسول الاسلام ولا يتبعوا رسالته . بالرغم ان الكثير مما ورد بنصوص القرآن قام محمد باقتباسها من التوراة و الانجيل لتاسيس دعائم دينه الجديد مقتبسا التشريعات و التحليل و التحريم وقصص الانبياء من توراة اليهود و تلمودهم بعد اضافة التعديلات الضرورية عليها واعادة صياغتها باسلوب السجع العربي .
فقد ابقى على التشريعات اليهودية في تحريم اكل الدم والميتة ولحم الخنزيروالجمع بين الاختين لزوج واحد ، واحل نكاح المتعة في الحرب ، واحل سبي النساء وحرض على سلب الغنائم و تخصيص خمسها له شخصيا ، ولم يحرم بيع البشر بالاسواق واسترقاقهم عبيدا له ولصحابته وجنده .
لم يأت محمد بشئ جديد بشأن العبادات و التوحيد ، فاليهودية والمسيحية يؤمن اتباعها باله واحد ، خالق السماء و الارض وكل الاحياء ، يوصي بالعدل والاحسان و السلام و الصدق و يحرم القتل و الكذب و السرقة و كل اعمال الشر ضد الانسانية .
اشترط محمد دخول الجنة لكل من عمل صالحا من ذكر وانثى وهو مؤمن . لكنه لم يستثني من دخول الجنة كل مسلم مؤمن به وان سرق وان زنى كما في حديثه المشهور لأبي ذر الغفاري . ولم يشترط دخول الجنة الايمان بالله فقط وانما لابد من ان يشهد ان محمدا رسول الله ، فهذا شرط جزائي لمن يقبل الدخول بالاسلام .
يعود محمد لأسلوب التناقض المعهود في القرآن ويلغي ما قاله سابقا عن لسان الله ويبدله بقول آخر :[ ويل للذين يكتبون الكتاب ثم يقولون هذا من عند الله ] البقرة79
نتسائل باستغراب هنا : لقد كتب المسلمون كتابهم بأيديهم ، و حذفوا منه الكثير و غيروا به الكثير و ضاع منه الكثير من النصوص بشهادة مراجعهم . ثم يقولون ان الله يحفظ الذكر (القرآن) ولكن ، هل يعجز الله عن حفظ التوراة و الانجيل التي وصفها انها هدى و نور ؟ ام ان التوراة والانجيل قد نسخا بالقرآن كما يدعون والقرآن وحده له البقاء و الخلود ؟ لأنه كتاب خير أمة اخرجت للناس ، الامة التي تلعن بعضها بعضا و تقتل بعضها بعضا ، وان نبي هذه الامة الخيرة هو وحده اشرف الانبياء و الرسل ؟ بينما يقول في قرآنه لا نفرق بينهم فكيف يكون اشرفهم ؟
القرآن تم جمعه من صدور المسلمين شفاها ، وهم بشر غير معصومين ، وكان زيد بن ثابت كاتب القرآن يجمع القرآن و يكتبه من شهادة شاهدين ! فالقرآن جمع الكثير من نصوصه من شفاه الناس وقد حفظوه غيبا ، وليس من محمد مباشرة ، فالشك يحيط بالحفظ الشفهي دائما . فان كان رسول الاسلام ونبيه ينسى بعض الايات التي الفها ، فكيف بالناس السامعين لها ؟
ولهذا لا يمكن اثبات صحة صدور القرآن من الله لكثرة التناقضات فيه و الاخطاء و تكرار العبارات وخلط النصوص و انتقالها من موضوع لأخر بغير ترتيب و ركاكة بعض التعبيرات و تدوين نصوص ليست من كلام الله بل من اقوال محمد و الجن و الشيطان والصحابة.











رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,531,765
- نظرة الاسلام للاديان الاخرى
- الخمر في الاسلام
- ان تجلى الله وصار انسانا - الجزء 3
- لو تجلى الله وصار انسانا - الجزء 2
- لو تجلى الله وصار انسانا
- بعد تهجير مسيحيي العراق جاء دور اقباط مصر
- الاديان الاخرى بنظر الاسلام
- اهداف نبوة محمد - من التراث الاسلامي
- الالحاد مرض العصر الحديث
- اسباب انتشار الالحاد
- يسوع المسيح شخصية لا مثيل لها بالتاريخ
- المسيح في القرآن
- نقاش العلماء بين الخلق و التطور
- نعم الارهاب له دين
- يسبون امريكا ويلهثون لدخولها
- القران كتاب لحل مشاكل محمد الخاصة
- لماذا حرم القرآن لحم الخنزير ؟
- اخطاء القرآن
- معارك الاسلام السياسي في الشرق الاوسط
- الاناجيل المنحولة كانت مصادر معلومات القرآن


المزيد.....




- الكنيسة الروسية: القسطنطينية تتحدث بلغة -الفوقية-
- وزير الأوقاف: نواجه التسيب والانحلال والتفريط والإلحاد المصن ...
- مسلمون أتراك يكتشفون بعد قرابة 4 عقود أنهم يصلّون في الاتجاه ...
- مسلمون أتراك يكتشفون بعد قرابة 4 عقود أنهم يصلّون في الاتجاه ...
- «غير موجودين ولكنهم تهديد للأمن القومي»: الملحدون ودعاة الإ ...
- رئيس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: نصيحة ولي الأمر ل ...
- تقرير: زعيم جالية يهودية في ألمانيا مسيحي
- أستاذ الشريعة في الأزهر: يجوز شرعا حظر النقاب في أماكن العم ...
- ماذا كان يقصد بوتين بالحديث عن -الجنة والنار- بعد -الحرب الن ...
- مصر تمحو اسم مؤسس الإخوان المسلمين من الشوارع


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - الاسلام والكتب المقدسة