أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - في مئويّة الشّاعرة فدوى طوقان














المزيد.....

في مئويّة الشّاعرة فدوى طوقان


جميل السلحوت
روائي

(Jamil Salhut )


الحوار المتمدن-العدد: 5469 - 2017 / 3 / 23 - 13:44
المحور: الادب والفن
    



في مئويّة الشّاعرة فدوى طوقان
سنّ وزير الثّقافة الفلسطينيّة الشّاعر د. ايهاب بسيسو سنّة حميدة يشكر عليها، وهي الاحتفال بالذّكرى المئويّة لمبدعين فلسطينيّين، وكانت البداية بالشّاعرة الكبيرة الرّاحلة فدوى طوقان، التي ولدت في مدينة نابلس في السابع عشر من اذار عام 1917، وتوفيّت في الثّاني عشر من شهر ديسمبر عام 2003 عن عمر يناهز السّادسة والثّمانين عاما.
وقد كان لي شرف التّعرّف على الشّاعرة الكبيرة عن قرب، حيث اعتادت حضور جلسات ندوة اليوم السّابع الثقافيّة الأسبوعيّة الدّوريّة، في المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ – الحكواتي- سابقا، منذ بدايات النّدوة في آذار –مارس- 1991.
وقد لمست أنا وزميلاتي وزملائي من روّاد النّدوة مدى إنسانيّة الشّاعرة ورقّتها، ومشاعرها المرهفة. وقد كان حضورها أمسيات النّدوة لافتا، بحيث أنّ كثيرين من أبناء القدس كانوا يحضرون النّدوة للتّعرّف على الشّاعرة الانسانة، وسماعها وهي تلقي بعضا من قصائدها، أو تتحدّث أحاديث عاديّة.
كانت الشّاعرة تعشق القدس، وقد اعتادت أن تمضي ليلة الخميس بعد انتهاء النّدوة في بيت الشّاعر الرّاحل عبد القادر العزّة "أبو خلود" في بير نبالا بين القدس ورام الله، وقد سهرنا معها ليالي عديدة في بيت صديقنا الشّاعر الراحل "أبو خلود"، ومن وفاء شاعرتنا الكبيرة لأصدقائها أنّها كانت تواظب على زيارة "أبو خلود" في بيته عندما أصيب بمرض عضال، وكانت تبيت ليالي في بيته تواسيه وتستمع لأشعاره، وتسمعه من شعرها، وكان في ذلك تسلية له لينسى المرض وما تصاحبه من آلام.
ذات أمسية معها بحضور عدد من الأصدقاء تجرّأتُ وقلت لها:
كنت أظنّك شاعرة متكبّرة واكتشفت أنّك انسانة شعبيّة تحبّ النّاس.
فتنهّدت وقالت بأسى: لا أحد يحبّ الاختلاط بالنّاس أكثر منّي، لكنّني أعاني من مشكلة، حيث أنّ الغالبيّة العظمى من أصدقائي ومن هم في جيلي إمّا اختطفهم الموت، أو أجبروا على مغادرة الوطن في حرب حزيران 1967. وأنا مع الأسف لا أعرف الجيل الجديد، وأضافت بأنّها تتعمّد الجلوس في حديقة بلديّة نابلس لتتعرّف على النّاس، لكنّ الشّباب يمرّون من أمامها ويتهامسون مشيرين إليها بأن هذه المرأة هي فدوى طوقان، لكنّ أيّا منهم لا يطرح التّحيّة عليّ، أو يحاول الاقتراب منها! وأضافت:
فهل أناديهم وأقول لهم: أنا فدوى طوقان التي تحبّكم يا أبناء شعبي، اقتربوا من كي أحادثكم وأتعرّف عليكم؟
حدّثتنا الشّاعرة الرّاحلة عن لقائها بزعيم الأمّة الرّئيس جمال عبد الناصر، وكيف استقبلها وتناول طعام الغداء الذي أعدّته زوجته معها، وحدّثها بأن الأمريكان عرضوا عليه استعادة سيناء مقابل انهاء حالة الحرب مع اسرائيل، فأجابهم أنّ معاناة الشّعب الفلسطينيّ من ويلات الاحتلال أكثر أهمّيّة عنده من رمال صحراء سيناء.
وحدّثتنا أيضا عندما اصطحبها الحاكم العسكريّ الاسرائيليّ لنابلس هي والمرحوم حمدي كنعان رئيس بلديّة نابلس للقاء وزير الدّفاع الاسرائيلي موشيه ديّان، الذي عاتبها على قصائدها التي تدعو لمقاومة الاحتلال.
واكتشفنا في أمسيات ندوتنا التي كنّا نختتمها بالاستماع لبعض الأغاني والعزف على العود من الفنّان مصطفى الكرد ومن آخرين أيضا، اكتشفنا أنّ شاعرتنا العظيمة تجيد العزف على العود وتغنّي بعض الأغاني، لكنّها عزفت عن الموسيقى والغناء بعد حرب حزيران 1967، فما عاد مكان للطّرب-حسب رأيها-، وتحت اصرارنا عزفت وغنّت أغنية " يا وابور قل لي رايح على فين" للفنّان الرّاحل محمّد عبد الوهّاب.
وذات أمسية جاء الشّاعر الرّاحل عبداللطيف عقل، وانحنى على يد الشّاعرة الكبيرة يقبّلها ويعتذر عن سوء فهم أغضب الشّاعرة منه، فترقرت عيناها بالدّموع ولم تتكلّم سوى "الله يسامحك".
حدّثتنا مرّات ومرّات عن علاقتها بشقيقها ابراهيم الذي كان يراجع قصائدها ويوجّهها، وحدّثتنا عن لقاءاتها مع الشّاعرين عبد الكريم الكرمي "أبو سلمى" وعن الشّاعر الشّهيد عبد الرّحيم محمود.
وحدّثتنا أيضا عن بدايات نشرها في مجلّة "الرّسالة" التي كان يرأس تحريرها الأديب عبد القادر المازني، وكانت توقّع قصائدها بـ "الحمامة المطوّقة" خوفا من القيود التي كانت تفرض عليها وعلى بنات جيلها في تلك الأيّام. وحدّثتنا عن سفرها إلى لندن حيث كان يدرس أحد أشقّائها لتتعلّم اللغة الانجليزية.
كانت الرّاحلة الكبيرة تعشق الأطفال، وتحتضنهم وتقبّلهم، وهذا ما كانت تفعله مع ابني قيس ومع إيّاس ابن الأديب ابراهيم جوهر، ومع يارا خليل جلاجل وآخرين.
لقد تعلّمنا الكثير من شاعرتنا الكبيرة، وقد أبدع أديبنا ابراهيم جوهر عندما كتب في حينه بأنّ من يعتقد أن نابلس تقوم على جبلين هما جرزيم وعيبال فهو مخطئ، فهناك جبل ثالث هو فدوى طوقان.
فلروح شاعرتنا الرّحمة ولذكراها الخلود، وكما قال الشّاعر الكبير الرّاحل سميح القاسم بعد وفاة الشّاعر الكونيّ محمود درويش: إذا كان الشّعراء يموتون، فالشّعر لا يموت" ويعني بذلك أنّ الشّعر يخلّد اسم شاعره.
23-3-2017




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,402,794
- حروف نعيم عليان على أشرعة السّحاب
- بدون مؤاخذة-دعوة ترامب للرئيس عباس
- على شفا قيامة رفعت زيتون
- القدس في -حرام نسبي- بين الواقع والمتوقّع
- ليلى الأطرش ونساء على المفارق
- ثقافة الهبل- الطائفية الدّينيّة -مسلم مسيحي-
- ثقافة الهبل الاعلامي
- مبارك ليعقوب شاهين وأمير وعمّار
- سقوف الرّغبة وعودة الشيخ إلى صباه
- بدون مؤاخذة- أطماع اسرائيل التوسعية
- ترامب يطلق يد نتنياهو في الشرق الأوسط
- فراس حجّ محمّد والابداع
- ثقافة الهبل في التّعامل مع نصف المجتمع
- ثقافة الهبل-الهبل في علاج المرضى
- ثقافة الهبل- الاستهبال في فهم الحياة
- بدون مؤاخذة-الاستهبال تحت غطاء دينيّ
- بدون مؤاخذ-استهبال الحكام للشعوب والغطاء الدّيني
- بدون مؤاخذة-الاستهبال الدّيني والحروب
- بدون مؤاخذة- الاستهبال وتعطيل العقل
- بدون مؤاخذة: الاستهبال الدّيني مرّة ثالثة


المزيد.....




- ردود الفعل الرافضة لتعيينات المالكي وبنشماش بالهيئة الوطنية ...
- رحيل كارم محمود مذيع بي بي سي السابق
- تغريدة -عنيفة- للفنانة اللبنانية إليسا توجهها للرئيس عون
- الولايات المتحدة تبرم صفقة ضخمة مع تايوان لبيعها مقاتلات -إف ...
- قراءة في رواية -لوكاندة بير الوطاويط- لأحمد مراد
- قرأت لك: -من نافذة السفارة: العرب في ضوء الوثائق البريطانية- ...
- فرار جندي من مخيمات الرعب بتندوف عبر الحزام الأمني والالتحاق ...
- البام يتبرأ من التعيينات في وكالة ضبط الكهرباء وينتقد بنشماش ...
- محمد فؤاد المهندس: شويكار أوصتنا بعدم إقامة عزاء لها.. لهذه ...
- صاحب مطعم -لو شيف- يتحدث عن تبرع مالي من الممثل راسل كرو ويت ...


المزيد.....

- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- على دَرَج المياه العميقة / مبارك وساط
- فقهاء القاف والصاد _ مجموعة قصصية / سجاد حسن عواد
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط
- فنّ إرسال المثل في ديوان الإمام الشافعي (ت204ه) / همسة خليفة
- رواية اقطاعية القايد الدانكي / الحسان عشاق
- المسرح الشعبي المغربي الإرهاصات والتأسيس: الحلقة والأشكال ما ... / محمد الرحالي
- الترجمة تقنياتها ودورها في المثاقفة. / محمد الرحالي
- ( قراءات في شعر الفصحى في أسيوط ) من 2007- 2017م ، دراسة نقد ... / ممدوح مكرم
- دراسات فنية في الأدب العربب / عبد الكريم اليافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميل السلحوت - في مئويّة الشّاعرة فدوى طوقان