أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - ثمن مغامرات الملالي و الحبل على الجرار














المزيد.....

ثمن مغامرات الملالي و الحبل على الجرار


فلاح هادي الجنابي
الحوار المتمدن-العدد: 5465 - 2017 / 3 / 19 - 17:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إيران کما هو معلوم و واضح لکل من يمتلك معلومات متواضعة عنها، بلد يمتلك ثروات و خيرات و إمکانيات کبيرة جدا سواءا من حيث إمتلاکها للغاز و البترول و المعادن المختلفة أو من حيث الثروة الزراعية و الحيوانية و الصناعات اليدوية ولاسيما السجاد الايراني الذي له سمعة دولية متميزة جدا، هذا البلد لو کان في أيدي أمينة غير أيدي نظام الملالي، لکان بالامکان أن يکون ليس من ضمن النمور الآسيوية إقتصاديا بل و حتى في طليعتها، خصوصا وإنها تمتلك نخبا من العلماء في مختلف المجالات و لها باع تأريخي في مجال العلوم.

اليوم عندما نتمعن في الاوضاع المختلفة لإيران بعد أکثر من 37 عاما من الحکم الظلامي القمعي الاستبدادي لنظام الملالي، نجد ان هذا البلد و بدلا من أن يصبح في طليعة البلدان المتقدمة آسيويا، صار من البکدان ليس المتخلفة و الفقيرة فقط وانما أيضا المشبوهة بسبب تورط هذا النظام الرجعي المتاجر بالدين بتصدير التطرف و الارهاب و التدخل في دول المنطقة.

الشعب الايراني الذي صار يواجه أغلبيته الفقر، لم يدعه هذا النظام بهذا الحد وانما دفعه نحو الاسوء عندما صار يعاني مايقارب 30 مليونا منه من المجاعة، وهذا الامر في حد ذاته مفارقة فريدة من نوعها لايمکن أن تحدث إلا في ظل نظام کنظام الملالي في إيران حيث الجهل و القمع و الاستبداد و المتاجرة بالدين.

بعد کل ماسردناه ذکره من المصائب و الويلات التي جلبها نظام الملالي على الشعب الايراني، لايبدو إن هناك من نهاية لمصائب هذا النظام و کوارثه، حيث أن هناك غرامة قدرها 80 مليار دولار يتوجب على نظام الملالي دفعها بسبب جرائم إرهابية إرتکبها النظام في سائر أرجاء العالم، حيث إنه و طبقا لما أفاد به عضو في برلمان الملالي، فإنه قد تم سحب مليار و 600 مليون دولار منها من قبل لوکسمبورغ مٶخرا و قبل ذلك تم سحب ملياري دولار من قبل الامريکيين.

هذا النظام الذي لم يرى الشعب الايراني من ورائه سوى الفقر و المجاعة و البٶس و التخلف و الحرمان، ليس يقوم بسرقة و نهب حاضر الشعب الايراني وانما حتى مستقبل أجياله، ولذلك فإنه نظام يتسم بخطورة من نوع خاص لايوجد مثيل له في تأريخ الانظمة الاستبدادية وخصوصا في التأريخ المعاصر، ذلك إنه يسعى من أجل إعادة عجلة الزمن الى العصور الوسطى و جعل الشعب الايراني مکبلا بمختلف الاغلال و الاصفاد، وهکذا نظام لايوجد من حل و معالجة يمکن الاستفادة منها في إصلاحه سوى الاسقاط کما دعت و تدعو المقاومة الايرانية الى ذلك و تصر عليه کما إن الشعب الايراني يتوق و يطمح إليه لأنه حلمه و أمله الاکبر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- شتان ما بين موقفين
- الطين الذي لايصبح ذهبا
- الملالي يودعون العام الايراني بالاعتقالات
- اسباب سقوط ملالي إيران مهيأة تماما
- النظام المعادي للفرح و البهجة
- الملالي يقلقون بعد خراب البصرة!
- خطوة تضرب نظام الملالي في الصميم
- رش الاسيد مجددا على النساء الايرانيات
- عفن الختام لنظام الملالي
- أعداء البيئة و الانسان
- الملالي يتحوطون من ثورة الجياع في إيران
- البديل الذي يثبت يوما بعد يوم جدارته الکاملة بقيادة إيران
- نظام العسکرة و القمع و تجويع الشعب
- الملالي و حقوق الانسان نقيضان لايلتقيان أبدا
- عن أوضاع المرأة في إيران مرة أخرى
- نظام القمع و الاغتصاب و الاعدامات
- خطان أحمران
- يزرعون الفتنة و الانقسام و ليس العکس
- من أجل وضع الامور في نصابها
- لماذا خرج الملا خامنئي عن صمته؟!


المزيد.....




- انتهاء الحملة الانتخابية في الجزائر
- طيار المقاومة.. التونسي محمد الزواري
- مقتل وجرح العشرات بسبب الأعاصير في تكساس
- بالفيديو.. تعرف على ميسي الإيراني!
- ترامب: الصين ربما اخترقت بريد الديمقراطيين اللإلكتروني
- -داعش- يقتل راعيي أغنام شرقي العراق
- المرشح ميلونشون: ماكرون لا يستطيع قيادة فرنسا
- هنية: حماس مقبلة على خطوتين مهمتين
- سيئول: واشنطن ستتحمل تكاليف منظومة -ثاد-
- ايطاليا: ماتيو رينزي رئيسا للحزب الديمقراطي من جديد


المزيد.....

- الأحزاب المدنية الناشئة ما بعد الثورة و آثرها على السلطة الت ... / يحيي الجعفري
- المسار العدد 3 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- طريق اليسار العدد 95 نيسان/إبريل 2017 / تجمع اليسار الماركسي في سورية
-   مفهوم الدولة - الأمة بين الفكر السياسي الحديث والسياسة الش ... / ايت بود محمد
- واقع وعواقب السياسيات الطائفية والشوفينية على هجرة مسيحيي ال ... / كاظم حبيب
- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- عن الثورة بين كانط وماركس / رمضان الصباغ
- الفتوحات المدنية لابن الانسان / السيد نصر الدين السيد
- إعادة البناء بعد النزاعات / مثال فلسطين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - ثمن مغامرات الملالي و الحبل على الجرار