أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - وقفة مع كتاب شهرزاد ما زالت تروي- فراس حج محمد














المزيد.....

وقفة مع كتاب شهرزاد ما زالت تروي- فراس حج محمد


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 5463 - 2017 / 3 / 17 - 00:10
المحور: الادب والفن
    


وقفة مع كتاب شهرزاد ما زالت تروي"
قبل أن نتحدث عن الكتاب أود أن أوضح طبيعة الكاتب "فراس حج محمد"؛ لما له من خاصية تميزه عن غيره من الكُتاب، فهو كاتب مجتهد على نفسه، كما هو مجتهد في الانفتاح على الآخرين، لهذا نجده متشعبا ومتنوعا ومتعدد المعرفة والمواهب، فهو يكتب الشعر، والنص النثري، كما أنه ناقد، ويضاف إلى هذا مشاركته في العديد من اللقاءات والندوات وحلقات النقاش المتعلقة بالأدب.
ونجد "فراس" ملتزما أخلاقيا مع أصدقائه، فيطلعهم على مشاريعه الإبداعية والكتابية؛ ويعرض عليهم أفكاره، وكأنه بهذا الفعل يريدهم جميعا أن يتمتعوا بما تم إنجازه، فما أن يُصدِر كتابا، مهما كان صنفه، إلا ونجد "فراس" يقدمه لهم.
تكمن أهمية هذا الكتاب أنه يقدمنا من المرأة، ليس المرأة العادية وحسب، بل تلك المتألقة، المرأة المبدعة، الكاتبة، إن كانت في القصة أو الرواية أو الشعر، فالكاتب لم يفرق بين كاتبة كبيرة أو ناشئة، وهذا بحد ذاته يمثل ميزة مهمة لهذا الكتاب، فهناك العديد من الكتاب والكاتبات من يطمح لأن يُكتب عنهم/نّ وعن إبداعهم/نّ الأدبي، و"فراس حج محمد" فعلها، والكتاب لم ينحز لجغرافيا معينة، فنجده يتحدث عن كاتبات من تركيا ومن إيران، ومن المنطقة العربية على حد سواء، فهو يهتم بالمرأة، وكتب عن المرأة، ولها.
الكتاب مقسم إلى ثلاثة فصول، في الفصل الأول تحدث الشاعر عن فكرته عن المرأة، وقدمها لنا بشكل المقال، وفي الفصل الثاني تحدث عن أعمال أدبية من قصة وقصيدة ورواية، وفي الفصل الثالث خصصه للحديث عن "فاطمة نزال" و"مادونا عسكر"، طبعا الحديث عن سبع وعشرين كاتبة لم يكن بذات الطريقة، أو بذات التجرد أو الاهتمام من الكاتب، فوجدناه أحيانا يسهب ويفصل في تناوله للأعمال الأدبية، وأحيانا يختصر، ووجدناه أفضل في تناول الشاعرات من كاتبات القصة، وكأنه في العقل الباطن كشاعر ينحاز للنوع الأدبي الذي يهتم به أكثر من غيره، أو لأن الشعر يمكن أن يقتبس منه ويعطي فكرة/ صورة أفضل من تلك التي في القصة أو الرواية، أقول هذا لأنني وجدت متعة ومعرفة في قراءة الكاتب عن الشاعرات، بينما لم أجد هذا المقدار عندما قرأت ما جاء عن القاصات.
لا أدري هل يمكننا أن ننقد النقد، لكن أقول إن كتاب "فراس حج محمد" هذا قدمنا كثيرا من كاتبات كنا نجهلهن ونجهل أعمالهن الأدبية، وجعلنا نتوق شوقا للتقدم منهن ومن أعمالهن، وهذا يحسب للكاتب، والكاتب عمل بأخلاق الأديب الملتزم بالأدب، ولهذا تحدث عن أكثر من نموذج إبداعي للأعمال الأدبية، ولم يميز بين جغرافيا أو مكانة الكاتبة، هل هي معروفة للجمهور أم مجهولة، فهو تعامل مع نصوص أدبية بشكل حيادي غير منحاز لهذه أو لتلك.
الكتاب من منشورات الرقمية، القدس، فلسطين، الطبعة الأولى، 2017.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,563,533
- الخطاب عند -عروبة الباشا-
- القصيدة التاريخية -ركام الأزمان .. من سالف القدس حتى الآن- ع ...
- القصيدة النبيلة -قلق وباب- يحيى الحمادي
- المخاطبة الشعرية بين عبد القادر دياب وعبد الهادي الملوحي
- الشاعر الحكيم محمد داود
- الهم الوطني وطريقة طرحه في قصيدة -دعوة- محمود الجاغوب
- الشعر والتراث الشعبي في قصيدة -يا دار- سمير أبو الهيجا
- التماهي مع الأم عند طالب السكيني
- الوطن والمرأة في قصيدة -جنون- بركات عبوة
- دوافع التطرف في رواية -دروب النار- عباس دويكات
- المرأة والشاعر في قصيدة -عيد سعيد عمر مديد- نايل ضميدي
- الفلسطيني العراقي في قصيدة -عراق وعراك- محمود ضميدي
- الشاعر والمجتمع في قصيدة -رياء- أنس حجار
- هيمنة الحرف على القصيدة -زمن الجياع- محمد داود
- الشعر متنفس الشاعر في قصيدة -لعل الشعر يختتم- عبد القادر ديا ...
- البيئة وأثرها على الكاتب مالك البطلي
- قسوة الصور في قصيدة -الزنديق- عمر الكيلاني
- الحكاية الهندية في كتاب -أحلى الأساطير الهندية-
- المتحالفان -الصحراء والبحر- في ديوان -بين غيمتين- سليمان دغش
- صوت الأنثى في ديوان -اصعد إلى عليائكَ فيّ- للشاعرة فاطمة نزا ...


المزيد.....




- نحن والجزائر: فاشهدوا..فاشهدوا..فاشهدوا !
- الرميد يقدم أول تقرير حول حقوق الانسان بالمملكة بعد دستور 20 ...
- فنانون عرب يؤازرون المنتخب الجزائري قبل النهائي القاري
- خبير دولي يخلق دينامية جديدية في حزب الحمامة باقليم القنيطرة ...
- هذه هي التوجهات الجديدة لمشروع قانون المسطرة الجنائية
- زيلينسكي يعلن استعداد كييف لتبادل الصحفي فيشينسكي بالمخرج سي ...
- شاب بهيئة رونالدو يتحدى الشرطة الفرنسية بموسيقى جزائرية! (في ...
- فيلم -الحقيقة- يفتتح مهرجان البندقية
- شاهد: فنان إيطالي يرسم "بورتريه" أرمسترونغ بالجرار ...
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.. ترجمان الآفاق للغة ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - وقفة مع كتاب شهرزاد ما زالت تروي- فراس حج محمد