أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الإله بسكمار - حصن تازة البستيون : معلمة تاريخية تنتظر الترميم والتهييء















المزيد.....

حصن تازة البستيون : معلمة تاريخية تنتظر الترميم والتهييء


عبد الإله بسكمار
الحوار المتمدن-العدد: 5453 - 2017 / 3 / 7 - 01:25
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لعل الإسم الأصلي والدقيق لهذه المعلمة والوارد في الحوليات التاريخية هو " حصن تازة "، أما كلمة البستيون فهي محورة عن مصطلح Bastion الفرنسي أو اللاتيني التي تعني الموقع العسكري المُحصَّن فتاريخ الكلمة الأجنبية لا يتعدى القرن الثامن عشرعلى أبعد تقدير، والأمر يتعلق بمعلمة عسكرية تاريخية تعود إلى عهد أحمد المنصور السعدي الملقب بالذهبي والذي حكم ما بين 1578 و1603، ومعروف أن المغرب الأقصى تحَدَّد خلال هذه الفترة على وجه التقريب مجالا وخصوصيات في مواجهة كل من المد الإيبري الذي احتل الشواطئ المغربية، والتمدد العثماني على حد سواء.
يقع حصن تازة أو مايُطلق عليه " البستيون " عند الزاوية الجنوبية الشرقية للهضبة التي توجد عليها تازة العليا، والموقع ككل أي البرج المربع والتحصينات حوله يختزل عدة مراحل من تاريخ تازة العسكري بدءا من العصر الموحدي وانتهاء بالاحتلال الفرنسي سنة 1914 ويتميز خاصة ببصمات العصرين المريني والإسماعيلي العلوي، وحينما تتكامل صورة تازة العتيقة المحيطة بالأسوار ( المزدوجة غالبا ) وباتصال حصن تازة مع برج سرازين جنوبا وباب الريح إلى الغرب وباب الجمعة شرقا، تتضح الصورة المحصنة التي كان عليها " رباط تازة " منذ أقدم العصور التاريخية، ويؤكد هذه الحقيقة كل مؤرخي الحوليات والجفرافيا والمظان التاريخية كابن أبي زرع صاحب روض القرطاس وابن عذارى المراكشي والحميري وصاحب الحلل الموشية فضلا عن القادري والزياني والفشتالي والناصري.
تتمثل العوامل التي كانت وراء بناء حصن البستيون السعدي بتازة في تطور وسائل الدفاع وأدواته من الأسوار والأبراج التقليدية والسيوف والفرسان والخنادق إلى الأبراج الضخمة المجهزة بالمدافع ( التقليدية طبعا وليس الحديثة ) ويؤرخ صاحب نشر المثاني بناء بستيونَيْ فاس السعديين ب 990 هج / 1582 م، فيكون حصن تازة إذن قد بُني قبلهما بقليل والمثيرأن السلطان أحمد المنصور اختار هذه الزاوية الجغرافية بذكاء كبير لأنها تتحكم فعليا في المناطق المجاورة والمحاذية للطريق نحو الشرق أي نحو الجزائر وما كان يسمى بالإيالة العثمانية، ومن المؤكد أن البرج إياه بُني على أنقاض حصن مريني لوجود بوابة مولِجة إليه تسمى " باب القصبة " وقد سبق أن تحدث الحسن الوزان المعروف بليون الإفريقي عن قصبة جميلة بتازة دون الحديث عن البستيون لأنه لم يكن قد بُني بعد ( عاش الوزان خلال النصف الأول من القرن السادس عشر ).
وارتباط منطقة تازة بأحمد المنصور السعدي لم يكن طارئا ولا مستغرَبا، لأنها شهدت انتقال أحمد وأخيه عبد المالك إلى العاصمة العثمانية طلبا للدعم في مواجهة ابن أخيهما المتوكل سنة 1574 م، ثم ظل أحمد خليفة لأخيه عبد الملك على فاس على الأقل لمدة سنتين(1576 – 1578)، فمن المؤكد إذن أن هذا السلطان كان على علم دقيق بالمعطيات الجغرافية والتاريخية للمنطقة التي تقع شرق فاس .
تُبرزهذه الحقيقةَ أيضا نماذجُ من الرسومات البحرية تعود إلى نفس الفترة أي نهاية القرن السادس عشر والتي خلفها الأسرى المسيحيون الذين وقعوا في أيدي المغاربة خاصة بعد معركة واد المخازن الشهيرة ( 04 غشت 1578) وعلى عاتق هؤلاء الأسرى المنحدرين من موانئ ومدن بحرية أوربية وقع بناء هذا الصرح الضخم وأساسا لمجابهة قوة المدفعية العثمانية في فترات الصراع مع الأتراك، والتي أثبتت فعاليتها في مواجهة جيوش السعديين خاصة في عهد محمد الشيخ الذي كان له عداء مستحكم تجاه بني عثمان ( زحفه نحو تلمسان مرتين وفي المقابل هزيمته تحت أسوار تازة في نهاية سنة 1553 قبل أن يعد للهجوم المضاد والقضاء على عميلهم أبي حسون الوطاسي وقد عاود العثمانيون الكرة من جديد في عهد عبد الله الغالب)، وتؤكد ذلك أيضا طرائق البناء ومواده أي الطابية الصلبة والتراب المدكوك فضلا عن الاتجاه نحو الضخامة في تأثر واضح بالنمط الإيبري والأندلسي معا ويصف الفشتالي مؤرخ الدولة السعدية المعلمة قائلا: " وليس الحصن الذي اختص أيده الله تعالى ( يعني السلطان أحمد السعدي ) على بلاد تازى ببعيد عن هذه الآثار الضخمة والحصون الفخمة "، وقد تعرض لحصن تازة أيضا عدد من الباحثين والمؤرخين المغاربة والأجانب وبينهم عبد الكريم كريم وعبد العزيز بن عبد الله ومحمد حجي ومحمد بن تاويت التطواني وعبد الرحمان المودن أما الأجانب وخاصة الفرنسيين منهم فنذكر هنري باسي ومارسي وفوانو وتيراس، كما سبق لي أن عرَّفْتُ بحصن البستيون السعدي بتازة عبر كتابي التاريخي " تازة بين القرنين 15 و 20 / الوظائف والأدوار" الصادر عن منشورات ومضة بطنجة سنة 2014 .
نعرف تماما أن ممر تازة يربط شرق المغرب بغربه، ومن ثمة فهو معبر ضروري من المغرب إلى الجزائر والعكس، ولذلك ارتبط هذا الموقع بفترات تاريخية أساسية طبعها الصراع والشد والجذب سواء بين الأسر الحاكمة في المغرب وتلك التي تعاقبت على القطر الجزائري وخاصة تحت السيطرة العثمانية، ووفقا لموازين القوى كانت ترسم الحدود بين الإيالتين في هذا الموقع أو ذاك، أو من جهة الأدوارالأمنية والعسكرية التي لعبها حصن تازة وهي أدوار هامة في سياق الثورات والتمردات التي عرفها المغرب ولا سيما الجزء الشمالي والشرقي من البلاد.
يبلغ طول أضلاع بستيون تازة 26 مترا وعلوه من 13 إلى 20 م ويصل سمك حيطان البرج 3 أمتار، أما سطحه فيبلغ علوه 8 أمتار ويشتمل البرج ( وهو البناء الأساس في حصن تازة ) على عدة مستودعات للزاد وخزانات المياه والعتاد الحربي، والبرج بالأساس هو موقع مدفعية ولذلك هناك سبعة مواقع للتصويب كانت تضرب في ثلاثة اتجاهات دفعة واحدة وتوجد بقلب الحصن سارية كبيرة تسمى " سارية السبع " وطولها 8 أمتار و 40 س وعرضها 6 أمتار و90 س وكان من مهامها حفظ المؤونة والعتاد الحربي ويعلو البناء الضخم برجان صغيران بُنيا للمراقبة والتصويب بالأساس وهناك 13 غرفة للرماية ويقع البرج على مساحة إجمالية تبلغ 689 م مربع .
يعد حصن تازة من بين 14معلمة مشابهة توجد بكل من فاس والعرائش ومراكش بناها أيضا الأسرى المسيحيون في نفس الفترة على وجه التقريب، ولقد كان من المفترض أن يلعب هذا الحصن دورا دفاهيا استراتيجيا لانحدار الهضبة ولإشرافها على بعض المنابع المائية وخاصة على نهاية ممر تازة في اتجاه رجم الزحازحة ومسون وجرسيف ومن ثمة نحو وجدة والحدود الجزائرية، ولا سيما أن السيطرة على ممر تازة كانت تعني إما احتلال فاس أو السيطرة على تلمسان والمناطق المجاورة، فالهدف الأصل كان يتجلى في ميل المنصور نحو حماية شرق البلاد وشمالها خاصة وأنه كان أهبة الاستعداد لغزو السودان الغربي ورغبته في تطوير الجيش ووسائل الدفاع في تلك الفترة، لكن مفارقات التاريخ ذهبت في اتجاه استغلاله كسجن للمعارضين وكموقع داعم إما للمتمردين أو لجيوش السلاطيين كما حدث مع ثورة احمد بن محرز العلوي سنة 1673 والذي تحصن به وتطلب الأمر من جيوش السلطان مولاي اسماعيل الاستعانة بخبراء أجانب في المتفجرات بعد أن خاض الجيش المخزني معارك متعددة وقصف البستيون دون جدوى، ولم تتم السيطرة لجيش السلطان على تازة إلا بعد احتلال البستيون فهو المتحكم في المدينة شرقا ونحو الجنوب أيضا بمساحة معتبرة وإلى حدود الخندق المريني الذي كان يغطي المنطقة المكشوفة الوحيدة بتازة والمواجهة لجبال الأطلس المتوسط الشمالي .
لما احتل الجيلالي بن ادريس الروغي ( الفقيه الزرهوني المعروف الفتان الذي ادعى أنه المولى امحمد الإبن الأكبر للسلطان المولى الحسن بين 1902 و1909 ) مدينة تازة كان أول ما اهتم به هو حصنها فتمركز به أتباعه، وكان بداخله عدد من المدافع التي نقلتها فرنسا إلى وجدة بعد ذلك ثم الجزائر، وما زال البعض يعتقد لحد الآن أن كنزا ثمينا يوجد بين حيطان أو دهاليز البستيون ( كنز بوحمارة ) لكن جميع المؤشرات تدل على زيغ وزيف هذا الإدعاء فالروغي في أواخر أيامه عانى من أزمة تمويل حركاته فلجأ إلى تفويت مناجم الريف الشيء الذي ألب عليه قبائله فانقلبت عليه نحو الشريف أمزيان، وكان آخر سبيل له هو في اتجاه وزان ( دار الضمانة ) لطلب التوسط والاستشفاع إلى السلطان م عبد الحفيظ لكنه تورط في معركة أخيرة خاسرة بمنطقة الحياينة عجلت بنهايته في غشت 1909.
كان آخر دور لعبه البستيون أو حصن تازة هو اتخاذه موقعا للسلاح والذخيرة والعربات وتطبيب جرحى المعارك التي خاضتها القوات الفرنسية وقوات الكوم ضد القبائل المقاومة حول تازة في ماي 1914، وحين أُعلن استقلال البلاد تُركت المعلمة لحالها في ترد وتدهور مستمرين رغم تفويتها إلى اللجنة المغربية للتاريخ العسكري على أساس متحف في هذا المجال مع قاعة للعروض، وبمجرد ما بدأت أشغال التهييء والإصلاح جاء قرار غامض بإيقاف كل شيء في بداية الألفية الثالثة ولله الأمر من قبل ومن بعد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,263,103
- شريط وثائقي لأول مرة حول فنان فطري
- لمحات من الكفاح الوطني لقبائل تازة المغربية من خلال كتاب - ت ...
- قبيلة كزناية : عن الرجال والبنادق والخيانة .......!!!
- هل ستنتصر الديمقراطية ؟
- المهازل السياسية ....إلى أين ؟
- حصن تازة ( البستيون ) .....نقاط على الحروف
- من أجل تحرير مفهوم الجهاد : رؤية مغربية
- تازة : حاضرة سلطانية في صلب العصر المريني
- محمد بلماحي التازي ....عبقرية فيزياية ونهاية ملتبسة
- تقطير ماء الزهربتازة .....من إشراقات التراث المحلي
- ثقافة الإسمنت المسلح ...إلى أين ؟
- من أعلام تازة المغربية : الشيخ زنوف رائد الحياة المدرسية
- أكنول ....عاصمة اللوز تتطلع إلى رفع التهميش والإقصاء ...
- ذاكرة الأسامي أو الرحيل عبر قطار المدينة
- الكفاح المسلح بمنطقة تازة من خلال سيرة مجاهد جزنائي
- النسيج الجمعوي بتازة.......... دور المجتمع المدني في السياسا ...
- بطل من ذلك الزمان
- عن السلاحف ومقاهي الرصيف
- تزايد عدد المصابين بداء السكري في المغرب
- المعرض الجهوي للكتاب بجرسيف - التنمية رهينة بالقراءة -


المزيد.....




- المغامسي يتحدث عن أمرين نجا بهما محمد بن سلمان من مؤامرة إسق ...
- كندا: القضاء يطلق سراح المديرة المالية لهواوي بكفالة ويمنعها ...
- المغامسي يتحدث عن أمرين -نجا بهما- ولي عهد السعودية من مؤامر ...
- فاينشيال تايمز: قتل جمال خاشقجي صفعة لمشروع -نيوم- السعودي
- العثور على بطاقة هوية بوتين عندما كان جاسوسا سوفيتيا بألماني ...
- جهاد عبدو: أوصلت الورود والبيتزا قبل الوصول إلى أضواء هوليود ...
- جبنة -الحلوم- تشعل أزمة سياسية في قبرص
- الكشف عن مصير جثة علي عبد الله صالح في اتفاق الأطراف اليمنية ...
- اختيار أفضل وجهة سياحية لعشاق المغامرات في العالم
- سوار فائق التقنية قد ينقذ آلاف الأرواح من الموت المفاجئ


المزيد.....

- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد الإله بسكمار - حصن تازة البستيون : معلمة تاريخية تنتظر الترميم والتهييء