أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمر سلام - غباغب الشام ام غباغب مكة ؟؟















المزيد.....

غباغب الشام ام غباغب مكة ؟؟


عمر سلام
(Omar Sallam)


الحوار المتمدن-العدد: 5437 - 2017 / 2 / 19 - 12:21
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


غباغب الشام ام غباغب مكة ؟؟
لا شك ان بلاد الشام كانت زاخرة بالحياة الروحية، التي ابتدأ فيها العقل الإنساني يفسر ما يحدث حوله من ظواهر طبيعية، وكيفية تواصل الحياة الإنسانية، وتوالي اخصاب الطبيعة والربط بينها وبين خصوبة البشر.
وربط بين ما يرى حوله من احداث وبين قوى خارقة خارجة عن ارادته وخارجة عن ادراكه ومستوى فهمه ونسبها الى الهة معينة، وأعطى هذه الالهة أسماء ومهام حسب ربطها بالظواهر الغريبة التي لم يعها بعد. والتنوع الهائل للظواهر التي تحدث حوله تتطلب منه إيجاد قصص معينة لتحركات الالهة وهي تصنع الاحداث والظواهر. وهذا ما يسمى بالأساطير.
ومع تطور الوعي الديني بدأ تمركز الالهة واخذ الانسان يعطي تركيبة أسرويه للآلهة قريبة من تركيبته الاسرية. وقريبة من بنيته الاجتماعية والسياسية. فأصبح هناك كبير للآلهة يشرف على الهة فرعيين ممكن ان يكونوا أبناؤه او اقاربه او اعداؤه ليكتمل مشهد الأسطورة. ومع هذا التقريب لتركيبة مجمع الالهة ظهر كبير الالهة الذي أصبح لاحقا ايل (الله) والالهة الأقل مكانة أصبحوا ملائكة. ومع تبجيل الاله الاب او سيد الالهة لا بد من رفعه لمكانة اعلى من مكانة البشر اذن يجب وضعه على عرش في السماء.
وارض الشام كانت مركزا لصراع الحضارات وتداخلها في العالم القديم فتداخلت فيها أيضا الاساطير وتداخلت فيها الالهة.
فارض الشام شهدت غزوات العالم القديم برمته سواء من الشرق او من الغرب. واثرت بحضارات وتفكير الغزاة وتأثرت بتفكيرهم. مما ادى الى غزارة استثنائية في الحياة الروحية لأرض الشام وتنوع هائل بالثقافات والحضارات.
وفي شمال حوران وجنوب دمشق توجد البلدات غباغب والصنمين وجب الصفا والى الجنوب من الصنمين بقليل توجد بلدة محجة. وكل هذه البلدات عمرها يفوق الالفي عام.
فهل غباغب هي مناحر العزى ؟؟ وهل الصنمين هما ايساف ونائلة ؟؟ وهل اخذت تسمية الصفا في مكة من جب الصفا ؟؟. وهل كلمة محجة هي أحد محجات العرب ؟؟ وهل المصادفة البحتة جعلت هذه البلدات في الشام بجانب بعضها ؟؟؟
غباغب
غباغب هي بلدة قديمة جدا وتحمل في طياتها قصص التاريخ المتشعبة مثلها مثل باقي قرى ومدن الشام الطبيعية (سوريا والأردن ولبنان وفلسطين) فهي شهدت حضارات العالم القديم من خلال الغزوات المتتالية من الغرب والشرق من فينيقيين واموريين واشوريين ورومان وفرس وبيزنطيين وشهدت حكم الانباط والغساسنة وحكمها لاحقا ملوك الامويين ثم ملوك العباسيين ..الخ.
وهي تحمل هذا الاسم منذ القدم.
واسم غباغب هو جمع غبغب
والغبغب هو منحر الالهة العزى. ومجموع مناحر الالهة تسمى غباغب.

ومن سيرة ابن هشام (الغَبْغَب: المنحَر، ومُهراق الدِّمَاءِ.)

ومن كتاب نوادر أبي مسحل
ويسمون مذابح منى الغباغب، واحدها غبغب. وقال الشاعر:
أفي كل يوم غير من أقواله ... أريق على أضحى من الله غبغبا
فلا فاجرا حللت رحلي برحله ... ولا مأثما إن كان لله أثغبا
وأول من اتخذ العزى قبيلة غطفان ويقال ان اول من اتخذها حسب كتاب الأصنام هو ظالم بن اسعد

ففي الأصنام
(وكان الذي اتخذ العزى ظالم بن أسعد. كانت بوادٍ من نخلة الشآمية. )

ونصبها لغطفان. وأماكن قبيلة غطفان هي وادي القرى في بلاد الشام.
ثم أصبح يقال انها في بطن نخلة، واعتقد ان هذا قول خاطئ.

فمن كتاب الأغاني
(عزى غطفان وكانت ببطن نخلة نصبها ظالم بن أسعد بن عامر بن مرة)

من كتاب الأصنام ( وَلَهَا يَقُولُ دِرْهَمُ بْنُ زيدٍ الأَوْسِيُّ ...
إِنِّي وَرَبِّ الْعُزَّى السَّعِيدَةِ وَاللَّهِ الَّذِي دُونَ بَيْتِهِ سَرَفُ
وَكَانَ لَهَا مَنْحَرٌ يَنْحَرُونَ فِيهِ هَدَايَاهَا يُقَالُ لَهُ الْغَبْغَبُ
فَلَهُ يَقُولُ الْهُذَلِيُّ وَهُوَ يَهْجُو رَجُلا تَزَوَّجَ امْرَأَةً جَمِيلَةً يُقَالُ لَهَا أَسْمَاءُ ...
لَقَدْ أُنْكِحَتْ أَسْمَاءُ لِحَى بقيرةٍ ... مِنَ الأُدْمِ أَهْدَاهَا امْرُؤٌ مِنْ بَنِي غَنْمِ
رَأَى قَذَعًا فِي عَيْنِهَا إِذْ يَسُوقُهَا ... إِلَى غَبْغَبِ الْعُزَّى فَوَضَعَ فِي الْقَسْمِ ...
فَكَانُوا يَقْسِمُونَ لُحُومَ هَدَايَاهُمْ فِيمَنْ حَضَرَهَا وَكَانَ عِنْدَهَا.)

وكانت غباغب مكانا للحج ويعبر عن ذلك البيت التالي من قول الطرماح:
كطوف متلي حجة بين غبغب ... وقرة مسود من النسك قاتن

وعَنِ الْأَصْمَعِيِّ: الْغَبَبُ: الْجِلْدُ الَّذِي تَحْتَ الْحَنَكِ، وَالْغَبْغَبُ: الْمَنْحَرُ بِمِنًى.
وَقَالَ الْخَلِيلُ: الْغَبْغَبُ: نُصُبٌ كَانَ يُذْبَحُ عَلَيْهِ فِي الْجَاهِلِيَّةِ
فلغبغبٍ يَقُولُ نُهَيْكَةُ الْفَزَارِيُّ لِعَامِرِ بْنِ الطُّفَيْلِ ...
يَا عَامُ لَوْ قَدَرَتْ عَلَيْكَ رِمَاحُنَا ... وَالرَّاقِصَاتُ إِلَى منى فالغبغب
لتقيت بالوجعاء طعنة فاتكٍ ... مران أَوْ لَثَوَيْتَ غَيْرَ مُحْسَبِ ...

وَقَالَ شَاعِرُ الْعَرَبِ يَذْكُرُ مَنْحَرَ الْعُزَّى:
لَقَدْ أُنْكِحَتْ أَسْمَاءُ رَأْسَ بُقَيْرَةٍ ... مِنَ الْأُدْمِ أَهْدَاهَا امْرُؤٌ مِنْ بَنِي غَنْمِ
رَأَى قَذَعًا فِي عَيْنِهَا إِذْ يَسُوقُهَا ... إِلَى غَبْغَبِ الْعُزَّى فَوَسَّعَ فِي الْقَسْمِ

وَكَانُوا كَذَلِكَ يَصْنَعُونُ إِذَا نَحَرُوا هَدْيًا قَسَمُوهُ فِي مَنْ حَضَرَهُمْ «وَالْغَبْغَبُ»: مِهْرَاقُ الدِّمَاءِ.


اذن الغبغب هو منحر الالهة العزى وهي الهة قبيلة غطفان في بلاد الشام، والغباغب هي مجموع الاماكن التي ينحر فيها لهذه الالهة التي بجلها عابدوها بتلك الفترة.
فبلدة غباغب اخذت تسميتها من انها مكان النحر وتقديم الاضاحي للإلهة العزى.
وأصبح لاحقا يقال غباغب مكة. الا ان غباغب الشام هي الاقدم. وتواجد بلدات غباغب والصنمين وجب الصفا ومحجة قرب بعضهما بين دمشق وحوران في جنوب سوريا الحالية ليس مصادفة والمثبت تاريخيا انها ذكرت في كتب التاريخ قبل مكة والمدينة.
وهذا يقودنا الى التساؤل التالي هل منى أيضا في الشام. وهل المروة المرافقة للصفا في مناسك الحج أيضا في الشام ؟؟؟
هذا ما ستجيب عنه الأبحاث التاريخية في المستقبل.
وانا اعتقد ان أصل تسمية غبغب غير عربي ولكنها أضيفت لاحقا الى العربية لتعبر عما يتدلى من اللحم في رقاب الحيوانات. فالأصمعي عبر بوضوح عن الفرق بين الغبغب والغبب فقال (الْغَبَبُ: الْجِلْدُ الَّذِي تَحْتَ الْحَنَكِ، وَالْغَبْغَبُ: الْمَنْحَرُ بِمِنًى.)
اما لاحقا أصبح يعبر عن الغبب بالغبغب وأصبحت الكلمتين تعبران عن جلد ما تحت الحنك.
في الختام العزى هي لغطفان في بلاد الشام ومناحرها تسمى غباغب، وغباغب هي في بلاد الشام.
اما إذا كانت قريش تنحر للعزى، فهل كانت قريش أيضا في الشام ؟؟؟. وهل كان نبيها الذي نحر للعزى أيضا في الشام
وهو القائل (لقد اهتديت للعزى شاةً عفراءَ وأنا على دين قومي) ؟؟؟


المراجع
1- سيرة ابن هشام، للمؤلف: عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المعافري
2- نوادر أبي مسحل، للمؤلف: عبد الوهاب بن حريش الأعرابي أبو محمد، الملقب بـ أبي مسحل
3- الأصنام، للمؤلف: أبو المنذر هشام بن محمد أبي النضر ابن السائب ابن بشر الكلبي
4- الأغاني، للمؤلف أبو الفرج الأصبهاني
5- القلب والإبدال، للمؤلف: ابن السكيت، أبو يوسف يعقوب بن إسحاق
6- غريب الحديث لإبراهيم الحربي، للمؤلف: إبراهيم بن إسحاق الحربي أبو إسحاق
7- الدلائل في غريب الحديث، للمؤلف: قاسم بن ثابت بن حزم العوفي السرقسطي، أبو محمد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,267,854
- هل يثرب منطقة نبطية في بلاد الشام؟
- وادي القرى في بلاد الشام وليس في الحجاز
- لماذا دافع الله في القران عن اليهود ضد الفلسطينيين في قصة طا ...
- بكة - باكا – باقا – باخا – باخوس صراع الديانات الابراهيمية ع ...
- افعال لا تليق بنبي 7 التآمر على العضو الذكري للنبي
- مشاعر وعواطف انسانية بالريموت كونترول
- أفعال لا تليق بنبي 6 – الايمان عن طريق المصارعة الحرة
- أفعال لا تليق بنبي 5 – من الذي نهى النبي عن الاوثان
- أفعال لا تليق بنبي 4 – معركة بدر بين الحقيقة والاسطورة
- أفعال لا تليق بنبي 3 اعدام الحارث بن سويد
- أفعال لا تليق بنبي 2 – قتل عصماء بنت مروان
- افعال لا تليق بنبي- مقتل ام قرفة
- في ذكرى وعد بلفور الصهيونية اليهودية والصهيونية الاسلامية
- توظيف اسم رفاعة بن قيس في الرواية الاسلامية
- أسماء الله غير الحسنى ....... صفات الله الوثنية في القران
- كنيسة معاوية
- كنيسة مكة
- مكة – المدينة .........بيت المقدس - دمشق
- ثنائية - الله محمد
- الإسلام والخديعة التاريخية الكبرى 1


المزيد.....




- زعيم حماس يحذر من خطورة مخططات إسرائيل لـ«تهويد» المسجد الأق ...
- الخريطة السياسية للقوى الشيعية المناهضة للأحزاب الدينية
- تقرير فلسطيني: الاحتلال يستغل الأعياد اليهودية لتصعيد الاعتد ...
- واشنطن بوست: الانتقام الوحشي من النشطاء في مصر يمكن أن يغذي ...
- بعد استهداف معبد يهودي.. إجراءات بألمانيا لمواجهة -إرهاب أقص ...
- لجنة الشؤون الدينية في مجلس النواب المصري تضع 10 إجراءات لتج ...
- في أميركا.. التدين في تراجع حاد والإلحاد يزداد
- لماذا يتراجع عدد القساوسة بصورة مثيرة للقلق في إيرلندا؟
- الفارق بين -بني إسرائيل- و-اليهود- و-أصحاب السبت- و-الذين ها ...
- بسبب المخاوف الأمنية.. نيوزيلندا تسيّر دوريات مسلحة تجريبية ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عمر سلام - غباغب الشام ام غباغب مكة ؟؟