أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - المريزق المصطفى - الصحة وحقوق الانسان














المزيد.....

الصحة وحقوق الانسان


المريزق المصطفى
الحوار المتمدن-العدد: 5433 - 2017 / 2 / 15 - 09:22
المحور: حقوق الانسان
    


ترك لنا العديد من الفاعلين السياسيين المغاربة منذ الاستقلال مشاريع اجتماعية مواطنة، قاربت المجتمع المغربي في امتداده الجغرافي والتاريخي، واجتهدت في تحديد محطاته المتجددة ومعالم مساراته، انطلاقا من رهانات علمية شملت تحليل بنياته، ورصد نبضه ضمن منظومة سوسيو- اقتصادية شاملة.
طبعا، المغرب لم يكن في يوم من الأيام ينتمي إلى عالم الأنساق الصناعية الحديثة، اعتبارا للسياق التاريخي الذي نشأ فيه، ومن هنا كانت "المعركة" الأولى لحاملي المشاريع المجتمعية الأولى، هي حول تخليص ثقافتنا وسياستنا وعلومنا الاجتماعية من النزعة الاستعمارية وورثتها. وفي خضم هذا الرهان الموضوعي، قاوم أبناء الشعب المغربي من أجل الحق في البنيات الأساسية كحق من حقوق الإنسان، ورافعوا في كل المحافل، خلال طول زمنهم الكفاحي والنضالي، من أجل الحق في الثروة للجميع.
وإذا كنا اليوم في حاجة ماسة لمنظور صحي للوقوف على حقيقة معاناة الجسد المغربي في علاقته بالعوامل والمؤثرات الاجتماعية، فلأن صحة المغاربة لا يمكن حصرها في الجسد ككيان فيزيقي مادي يعيش في الفراغ أو بعيدا عن محيطه الاجتماعي، بل بات من اللازم إدراك كل الترابطات القائمة بين الحياة الاجتماعية والجسد في معاناته مع الفاقة والحاجة والمرض. ذلك أن قضية الصحة مرتبطة بالأسس الاجتماعية وبأوضاع التفاوت واللامساواة الاجتماعيين. لذا يعتبر الحق في تلبية الاحتياجات الصحية للأفراد، لب الدفاع عن حقوق الإنسان، خاصة مع "ظهور الأمراض الحضارية" (كما يسميها عالم الاجتماع ادغار موران) وتزايد الاهتمام بقضايا الصحة والمرض من طرف ليس الأطباء فقط، بل حتى من طرف علماء الاجتماع وجمعيات المجتمع المدني.
إن المادة 25 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، تقر بالحق في الصحة وتنص على أن لكل شخص الحق في مستوى معيشة يكفي لضمان الصحة والرفاهية (من المأكل إلى العناية الطبية، مرورا بالملبس والمسكن والخدمات الاجتماعية الضرورية) له ولأسرته، كما تعتبر الصحة في المادة 12 من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الحق في الصحة، حق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقلية، وهو ما يجب ترجمته على مستوى الحق في التعليم، العلاج الطبيعي والرعاية الطبية للمسنين..
كما أن تناول قضايا الصحة والمرض على هذا الشكل، بات من مستلزمات الحياة العصرية، خاصة وأن أغلب المغاربة يعانون من درجات مختلفة من الأمراض، نظرا لغياب الرعاية الصحية وأوضاع معيشية مناسبة لكافة المواطنين، كما تشهد على ذلك الميزانية الهزيلة جدا لقطاع الصحة، والتي لا تتجاوز 6 بالمئة من الناتج الداخلي، فيما توصي منظمة الصحة العالمية ب9 بالمئة كمتوسط.
إن السياسة النكوصية الحكومية، همشت الجامعة (ومرة أخرى نقولها)، وقزمت دورها المهم والمحوري في التعاطي مع قضايا الصحة والأوبئة والتماسك الاجتماعي والفوارق الصحية بين الجنسين. وضربت عرض الحائط، كل الأبحاث والدراسات التي تقوم على نشر الوعي الصحي بين الناس، والبحث عن الحلول والبدائل، في ارتباط مع إلزامية ألمؤسسات العمومية في توفير المياه النقية، وتحسين أوضاع الناس، وتوفير الطعام والدواء على نطاق واسع، و محاربة سوء التغذية، توسيع برامج التغطية الصحية والرعاية النفسية.
ومعلوم أن لعشرة آلاف مواطن مغربي الحق في ما معدله 6 أطباء فقط ، في ظل أوضاع مسيئة للمرضى داخل المستوصفات والمستشفيات، التي تنعدم فيها الموارد البشرية ونقص حاد على كل الأصعدة، كما تشهد على ذلك كل التقارير، بمختلف مصادرها، حيث تصف الوضع بالمقلق جدا، نتيجة للإختلالات التي جعلت من المستشفيات مؤسسات البؤس وماكينة تصنع الموت، بسبب غياب الوسائل الضرورية لإنقاذ حياة الناس، وبسبب سوء الحكامة والتدبير.
إن مطالب الجمعيات الحقوقية (دسترة الحق في الصحة، وضع آليات الأجرأة، خلق مجلس أعلى للصحة، إلى غيرها من المطالب ذات البعد الكوني الخاص بالصحة والحماية الاجتماعية) لها ما يبررها اليوم. فكل المستوصفات والمستشفيات (في إقليم تاونات، والشاون، ومكناس، ووزان، والحسيمة، والرشيدية، وميدالت، وخنيفرة، وبولمان، وصفرو، وأزرو، وبني ملال..إلخ)، وحسب التقارير الميدانية المتخصصة المنجزة من طرف الخبراء من داخل المغرب وخارجه، تشهد على الحالة الصحية المزرية ببلادنا، وهو ما يهدد حق كل إنسان في حياته.
ولعل التحديات التي تنتظر مغرب الجهات اليوم، تبدأ من إدراج الحق في الصحة ضمن كل مخططات التنمية الجهوية، من أجل خريطة صحية متوازنة بين الجهات، تضمن لكل المغاربة العدالة الصحية والمساواة في العلاج والعيش الكريم، كما نص على ذلك دستور منظمة الصحة العالمية، الذي يعتبر الصحة، حالة من اكتمال السلامة بدنيا وعقليا واجتماعيا، لا مجرد انعدام المرض والعجز.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,014,096,727
- أي جواب عن انتمائنا وشرعية وجودنا في ظل هذا الخراب؟
- ادريس خروز يحاكم السياسة التعليمية في المغرب ويبحث عن تعليم ...
- المقاومة السياسية والمقاومة الثقافية كل لا يتجزأ
- المغرب في حاجة لأبنائه اليساريين والديمقراطيين
- نحو تقييم نقدي
- التمرين الديمقراطي والخصوصية المغربية
- حماية حصانة الدولة والمجتمع
- مقاومة متنامية للهجوم على المدرسة والجامعة
- بمناسبة العيد الدولي للمهاجر واللاجئ الذي يصادف 18 دجنبر من ...
- من أجل اشتراكية جديدة في خدمة الشعب
- بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان 10 دجنبر
- وداعا مدرستي الحلوة
- -السياسة البهلة- وفطوم الجبلية الزروالية
- النبوة السياسية والطريق إلى مغرب الغد
- حرية التعبير تقود شباط إلى الحمق السياسي
- الهوية الجماعية لمغرب الغد
- من أجل كتلة الوفاء للتغيير والديمقراطية: الجزء الثالث
- من أجل كتلة الوفاء للتغيير والديمقراطية الجزء الثاني
- من أجل كتلة الوفاء للتغيير والديمقراطية
- إلى السيد حامي الدين بمناسبة عيد الأضحى المبارك


المزيد.....




- اليونيسيف تثمن دعم السعودية والامارات رواتب المعلمين في اليم ...
- مسئول يمني : تحرير ميناء الحديدة سيساعد في تحسين الوضع الإنس ...
- الأونروا تشدد على مسئوليتها عن اللاجئين الفلسطينيين في الق ...
- المنظمة المصرية تطالب النائب العام إلافراج عن الباحث الاقتصا ...
- الأمم المتحدة: حظر فرنسا النقاب ينتهك حقوق الإنسان
- هيومان رايتس ووتش تتهم حماس والسلطة الفلسطينية بسحق المعارضة ...
- الأمم المتحدة: حظر فرنسا النقاب ينتهك حقوق الإنسان
- إيران.. تفكيك 3 خلايا إرهابية واعتقال 15 عنصرا في خوزستان
- تفاصيل اعتقال تركي اتصل بالشرطة أكثر من 45 ألف مرة!‏
- فلسطين: السلطات تسحق المعارضة


المزيد.....

- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - المريزق المصطفى - الصحة وحقوق الانسان