أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - حميد الواسطي - أللاجئين ألفلسطينيين تعقيباً لرسالة مردخاي كيدار















المزيد.....

أللاجئين ألفلسطينيين تعقيباً لرسالة مردخاي كيدار


حميد الواسطي
الحوار المتمدن-العدد: 5431 - 2017 / 2 / 13 - 01:25
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


بِسْمِ اٌللهِ اٌلرَّحمَنِ اٌلرَّحيم.. أمَّا بَعدُ، لقد قرأت مَقالة أو رسالة البروفيسور مردخاي كيدار – قسم الدراسات العربية في جامعة بار إيلان .. بعنوان :
رسالة مفتوحة الى اللاجئين الفلسطينيين عن النظرة الاسرائيلية لمشكلة اللاجئين
وَأهم ما لفتَ نظري ألفقرة -1 بمُقتضى قولهِ : (مصدر قضية اللاجئين في المنظور الاسرائيلي هو غزو جيوش سبع دول عربية الى اسرائيل يوما واحدا فقط بعد اعلان استقلالها (عام 48) والحرب الضروس التي اعلنتها تلك الدول ضد «الكيان الصهيوني» الشاب. وهناك العديد من الشهادات والأدلة عن النداءات التي اذيعت من محطات الراديو العربية والمنشورات التي تم توزيعها في حيفا والتي نادت الجماهير العربية بمغادرة فلسطين لمدة اسبوعين او ثلاثة اسابيع حتى تنتهي تلك الجيوش العربية الجرارة الجبارة من القضاء على اليهود في فلسطين وبعدها سيرجع الفلسطينيون الى ارضهم منتصرين غانمين. فحسب الرؤية الاسرائيلية مَن اعلن حربا وغزا دولة ثم انهزم في حربه هذه عليه ان يتحمل نتائج أخطائه ويمنح المأوى لمن دعاه لمغادرة بيته او هرب الى اراضيه جراء حربه الخاسرة ضد دولة آمنة لم تعتد عليه. ولهذا فان مسؤولية خلق مشكلة اللاجئين تقع على عاتق الدول العربية التي غزت اسرائيل فعليها ان تحل هذه المشكلة في مساحاتها الواسعة.) وَلقراءة بقيَّة ألرِسَالة؟ راجع :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=19767

أقول: وَأتفق مَعَ البروفيسور مردخاي كيدار بأنَّ ألدول ألعربيَّة ألتي نادت عليهم بمُغادرة فلسطين وَلجئ ألفلسطينيون إلى جهة ألنداء تلك ألدول ألعربيَّة عليهَا أن تتحمَّل مسؤوليتهَا ألأخلاقيَّة كاملة إتجاه أللاجئين ألفلسطينيين لا أن يكون مصيرهم وَمُنذ 69 عاماً في ألخيام وَيعيشون حياة بائسة وَيائسة وَمُحبطة وَدرجة ثانية وضيعة في مُجتمعات تِلكَ ألدول ألتي غدرت بهم وَخذلتهم وَما داموا لم يستطيعون ألنصر علَى إسرائيل فعليهم رعاية أللاجئين ألفلسطينيين وَأن يكونوا بنفس درَجَة مواطنيهم في ألحقوق وَألواجبات، وَلاَ أن يُبالغوا في دعمهم معنويّاً وَماديّاً وَإمتيازات أخرى أكثر مِن شعوبهم كمَا فعلَ ألنظام ألفاسِد في ألعراق عهَد أحمد حسن ألبكر وَصدام حسين..!! فقد كانَ ألفلسطينيون في ألعراق – في زمَن حُكم ألبكر وَ صدام - هُم في ألدرَجَة ألأولى وَعامَّة ألعراقيين بالدرَجَةِ ألثانية..!! منهَا علَى سَبيلِ ألمِثال لاَ ألحصر.. أنا – كاتب ألسُطور - كُنت أدرس مَرحلة ألإعدادية في (إعدادية قتيبة للبنين) في مدينة الثورة (تحوَّلَ إسمها إلى مدينة صدام ثمَّ مدينة ألصدر حاليّاً).. كان من ألمدرسين ألذين تتلمذت على أيديهم مِن خيرة ألمدرسين وَمنهم غانم توفيق في درس ألأحياء (ألحيوان) يحمِل شهادة ماجستير ، وَعصام نجيب (ماجستير) في ألفيزياء ، وَعبدألأمير ألشاطيء في درس ألإنكليزي وَأستاذ عبدألكريم في ألكيمياء وَمدرس فلسطيني في درس ألدِين (يمكن) إسمه محمد (وَألكُلّ يَعرف بأنّ درس ألدِين (في ألإعدادية) بسيط وَلاَ يَحتاج إلى أيِّ جُهد أو تحضير مِن قِبلِ ألمُعلم أو ألمُدرس وَقد يَستطيع أيّ طالب أن يقوم مَقام ألمدرس.. ألدرس لاَ يتعدى بَعض قصار ألسُوَر مِن ألقرآن ألكريم وَألشرح مَوجود بالهامش وَقسم من آلآيات ألقرآنية للحفظ وَأكثرها لَيسَت للحفظ !! وَألطلاب هُم ألذين يشرحون ألآيات أو يرددون ألسُوَر.. كانت أعوام دراستي في إعدادية قتيبة من 1970 – 1973 .. وَكانَ في ألإعدادية مُدرس فلسطيني واحد ألذي ذكرته.. بَيدَ أنَّ ألراتب ألشهري لِهذا ألمُدرس ألفلسطيني هُوَ ضعف راتب ألمدرس ألعراقي مثل غانم توفيق أو عصام نجيب وَألآخرين وَلَيسَ فقط هُوَ بَل جميع ألموظفين ألفلسطينيين يتقاضون ضعف راتب أقرانهم في أيّ دائرة حكومية بقرار خاص مِن ألبكر وَصدام..!! وَأتذكر أنَّ مُدرساً شكى إلينا في ألصف قائلاً : (يصير – هَل مِنَ ألمَعقول – أنَّ راتبي 40 دينار وَراتب أستاذ محمد 80 دينار ضعف راتبي لأنه فلسطيني؟!

صدام حسين وَهُوَ ألحاكم ألفعلي في ألعراق حتى في زمَن رئيسه ألبكر.. أعطى دعماً ماديّاً وَمعنويّاً للفلسطينيين بحيث كانَ عامّة ألعراقيين يحسدونهم.. فكثير مِن ألعراقيين فقراء وَيسكنون بيوت إيجار وَقسماً منهم يعيشون في بيوت لا تصلح للحيوانات بينمَا صدام حسين منح ألفلسطينيين شقق جاهزة وَفي أوساط مدينة بغداد، وَأمَّا هُناكَ خاصَّة مِنَ ألفلسطينيين في ألعراق فكانوا يشغلون مناصب أمنية حسّاسة وَمنهم مسؤولين وَجلادين في دائرة ألأمن ألعام مِثل لطيف ألفلسطيني..!! ألذي كانَ يرتعب منه ألعراقيين وَيخافه حتى بعض منتسبي دائرة ألأمن..! وَعودة للمَوضوع.. أقول، مِنَ ألواجب ألأخلاقي أن تكون ألحكومات ألعربية مسؤولة عن رعاية أللاجئين ألفلسطينين وتحمُّل مسؤولية ندائهم للفلسطينيين بأن يغادروا فلسطين عام 48 .. وَأنا شخصيّاً عشت في عمّان – ألأردن حوالي أربعة شهور مِن يناير إلى أبريل 1996 حيث جئت إليهَا مِن أستراليا لجمع شملي مَعَ عائلتي وَلإكمال مُعاملة لجؤهم إلى أستراليا عن طريق ألسفارة ألأسترالية في عمّان.. إلتقيت بكثير مِنَ ألفلسطينيين ألذين يَعيشون في ألأردن وَهُم أفضل حالاً مِنَ ألذين يَعيشون حياة صعبة وَقاهرة وَمذلة في مُخيمات أللاجئين في لبنان وَسوريا علَى سَبيلِ ألمِثال، وَكُلّ ألذين إلتقيت بهم شيباً وَشباباً نادمين ندامة كبيرة وَيعترفون بأنهم إرتكبوا أكبر خطأ في حياتهم؟ لأنهم تركوا ديارهم في فلسطين وَيَحسدون أقرانهم وَأقربائهم وَمعارفهم ألذين بقوا في ديارهم بعز وَكرامة وَأمان وَرخاء وَأفضل بكثير جداً مِن ألحال ألذي هُم فيه..!! ألشايب ألفلسطيني يعض إصبعه ندمَاً وَألشباب يلومون أبائهم أو أجدادهم ألذين غادروا فلسطين (بناءاً علَى نداء ألحكومات ألعربية بمُغادرة فلسطين ثمَّ خذلتهم وَغدرت بهم)..!!

وَخِتاماً أستطيع ألقول، بأنه لو خُيِّرَ للفلسطينيين سواء أللاجئين في ألمُخيمات بالدول ألعربية أو ألذين يعيشون في ألأردن أو ألذين يعيشون في ألضفة ألغربية وَقطاع غزة وَغيرها (وَبإستثناء ألخاصَّة ألفاسِدَة وَألذين يتاجرون في ألقضيَّة ألفلسطينيَّة) بالدخول إلى إسرائيل وَمنحهم ألجنسيَّة ألإسرائيلية.. فلَعمري ستكون نِسبَة ألراغبين لَن تنزل عن 100% .. من قلم :





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- (الديكتاتور) عبدألكريم قاسم !! رَدّاً عَلَى صلاح المختار
- مِن ألزعيم قاسم ألمُحاصَر بوزارة ألدفاع إلى ألشعب
- بسَبَب عبدألكريم قاسم تم تعذيبي في الكلية العسكرية
- تجربتي مَعَ عزة الدوري - نائب صدام حسين
- تجربتي مَعَ زعيم الفقراء الخالِد عبدألكريم قاسم
- أبو بكر وَعُمَر مَن شظا ألإسلام وَلَيسَ علي بن أبي طالب رَدّ ...
- مُعلِّمَة عِرَاقيَّة وَمُعلِّمَة أستراليَّة !!
- علي بن أبي طالب - 1
- نسبة الملحدين في العالم الاسلامي 99% !!
- هَلْ مِن بَينِ ألأنبياء نِسَاء ؟
- ألمُساواة بَينَ ألرجُل وَألمَرأة مَفهوم ظالِم رَدّاً علَى حم ...
- إذا كانت فلسطين يَهوديَّة؟ فالكويت عِرَاقيَّة رَدّاً علَى أل ...
- للفلسطينيين أقول: طُز باٌلقضيَّة ألفلسطينيَّة !!
- رَدّاً علَى قصيدة سُمو ألشيخ محمَّد بن راشد آل مكتوم
- رَدّاً علَى (نبُّوة) نهى ألزبرقان !!
- رَدّاً علَى قصيدة عباس چيچان
- للسيسي وَألمِصريين فقط !!
- للسيسي وَألمِصريين رِسَالة !!
- داعش صَنيعة صُهيونيَّة وَألحشد ألشعبي عرقلَ ألمُخطط ألأميركي
- هَلْ أنَّ ألسَيِّد ألمَسيح هُوَ ألله ؟!


المزيد.....




- في أكثر من 100 حلقة.. هل صنع مسلسل -مسامير- السعودي رأيا عام ...
- هاتف مميز من سوني بسعر منافس
- عون: تجب معاقبة أي دولة تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل
- ميخائيل نعيمة
- تجميع أغرب خريطة للعالم رسمت قبل أكثر من 400 عام
- تواصل عودة القوات الروسية من سوريا
- قمة حاسمة لمستقبل الاتحاد الأوربي
- عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية للتحالف على سجن بصنعاء
- "المستعربون" يعودون للظهور لقمع الاحتجاجات الفلسطي ...
- واشنطن تقدم مساعدات عسكرية للبنان


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - حميد الواسطي - أللاجئين ألفلسطينيين تعقيباً لرسالة مردخاي كيدار