أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - دبيب التملك..














المزيد.....

دبيب التملك..


يعقوب زامل الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5428 - 2017 / 2 / 10 - 14:56
المحور: الادب والفن
    


على ندى من مهاد زرق
كما الحلم،
يَتَموّجن سلاسة،
حَمِلنه طوافاً على سرر من أكف
أمام بوابات ذوات التهدج
وقلن له أختر لكل ساعة
زقاً يمتعك بنبيذ التوق
فأنت شهيٌ اللذة بعد الشهيق،
ونجيعٌ أخضرٌ تحت النهد
وقلن سلاماً على كبوة لا تفيق.
هنيئاً، ودس بكل فمٍ وردة
تأتيك ، مطوقة كالحرير،
قبلة،
كأن لا شيء أبهى
ولا اكتفاء، سوى تناهِ
زفير يُطلقُ كأنه المستحيل.
ونجمة كانت تراود حتفها
طباقاً لما مضى
ولما يحين،
وقالت الرقة،
بعد الذي لم يحن،
أغنية من غدير.
أيا هوىً
من رشفِ لاعجة
موعودة بالشفيف،
يأخذكَ الحياء
ويأملكَ المتوج بالدرِ،
لما لم يُمسسْ أبداً،
بغيرِ احتلامٍ لرب الكثيف.
وأنتَ يا من رونق التلفِ
تدحرج كما لذة الحلمِ
على بلور من حممِ.
أنا يا نسوة الحظن
لا دعوى تميل بي الهوى،
لغير التي في ريقها اللهو
ملتاعاً من المسكِ،
وفي درب الحرير لها
ما لغيرها أبداً،
سعير شذىً
من عنبرِ الإحياء والفتكِ.
تلك التي سادت على كلهن
لا غيرها أرتجي.
فنصفها المهطول، نصف أوردتي
والآخر المعلول في نصفي الثاني.
حازت على كلي
حتى تجرأت، بدبيبها تَملُكاً،
بكلِ الحشا
شيئاً فشيئاً،
كأن الذي في الحشا
كان لها.
بَكيّنَ اللواتي يشتهين لبعض ما فيا،
وأكثرنَّ بالقول الذليل
بكاءَ ترنمِ،
" يا ناعس الطرف
لا ذقتَ الهوى أبدا،
أسهرتَ مضناكَ في حفظ الهوى
فنمِ".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,272,234
- اسفنديار.. قصة قصيرة .
- سيناريو الحلم والانهيار.. قصة قصيرة.
- ماذا إذا شحَ المُعنّى؟!..
- قراءة في كتاب...
- كان أسمه - أنا - !..
- ديرم أسمر...
- على وشك...
- تصلب الحب قصة قصيرة
- حكاية الشعبة (د) سيناريو قصة قصيرة
- لعمق جهاتكِ وجهي...
- موشح.. لما يعتري!..
- عليلا شفيتَ..
- بُنية القص في ( الغائب )..
- الغريبان والعنكبوت قصة قصيرة
- سوق الجمعة ....
- كن أول من يحطم الارض كأسه!..
- هكذا .. حدث هذا ببطء!.
- لمحاولة أبعد !..
- إلتماس...
- الفرص، غير مؤاتية دائماً..


المزيد.....




- ماجدة الرومي توجه رسالة لراغب علامة
- أمسية ثقافية تحتفي بالسينما المغربية في هلسنكي
- ما السر وراء أول دمية بلا مأوى في -شارع سمسم-؟
- بشار الأسد يخطئ مجددا بحق العروبة.. هكذا تحدث عن تاريخ اللغة ...
- نادي قضاة المغرب: نرفض كل ضغط على القضاء
- مجلس النواب يناقش تقرير لجنة مراقبة المالية العامة حول صندوق ...
- ما السبب وراء ظهور الممثل السوري حسين مرعي عاريا في تونس؟
- فيلم -غودزيلا- الأسطوري قادم بنسخة جديدة (فيديو)
- هذه أبرز مضامين التقرير الجيواستراتيجي لمركز السياسات من أجل ...
- ماجدة الرومي تحتفل بعيد ميلادها الـ 62


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - دبيب التملك..