أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - نداءُ تحذير














المزيد.....

نداءُ تحذير


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 5420 - 2017 / 2 / 2 - 10:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تجارة من نوع جديد أطلقها ترامب لسياسيينا . بضاعة من نوع جديد يستخدمونها بُرقعاً لستر عوراتهم ، وهم منذ أن جاؤا ، على الدبابة الأمريكية في 2003 لم تسترعورتهم أية عباءة . عملاءٌ منذئذٍ ، ولكن المرسوم الذي أصدره ترامب في منع اللاجئين من دول معيّنة ، بضمنها العراق ، من الدخول إلى الولايات المتحدة صار المجداف الذي يستخدمونه لتزيين وجوههم المسخّمة ليلبسوها وجه الحريصين على مصالح اللاجئين العراقيين الذين ، ما طلبوا اللجوء إلى بلدان العالم الأخرى لولا وجودهم ، والظلم السائد في نظام حكمهم ، والفساد المستشري الذي حوّل حياة أبناء الشعب إلى جحيم ، يريد كل فرد الهروب منه ، إن تمكن من إيجاد وسيلة لذلك .
المراقب لجلسة مجلس النواب ، أناء مناقشة مرسوم ترامب ، يرى بأم عينيه كيف يتاجر " ممثلو الشعب العراقي " بالبضاعة التي طرحها ترامب في السوق . مشروع مناقشة الموضوع في الجلسة قُدّم من قبل النائب محمد تميم ( من إتحاد القوى ، ووزير التربية في عهد إستيراد البسكويت الفاسد ) ، وبعد قبول الموضوع للنقاش في المجلس من قبل سليم الجبوري ( إتحاد القوى ) كان محمد تميم أول المتكلمين ، حيث إنتهز الفرصة ل " الهجوم " على الولايات المتحدة ، كأيّ " وطنيٍّ غيور " وبطّن كلامه بما ينوّه عن تقاعس الحكومة من إتخاذ موقف على مبدأ " التعامل بالمثل " . ثم توالى " وطنيون " آخرون من ممثلي الكتل السياسية المختلفة " يهاجمون " مرسوم ترامب ولكن مركزين على الحكومة في عدم إتخاذها موقفاً حاسماً ، حتى بلغ بأحد النوّاب أن وصل إلى بيت القصيد ، وطالب الحكومة بسحب سفير العراق من واشنطن وغلق السفارة العراقية في بغداد و" طرد " جميع الأمريكيين من الأرض العراقية . قلت في نفسي " عاشق أولسون عليك .. أششون وطني غيور هذا النائب ؟ " تُرى لِمَن سيترك نائبنا الغيور ساحة الحرب الدائرة لتحرير الموصل ، في حال طردنا للأمريكان وطائراتهم المشاركة في تلك العملية ؟
كل النشاط المحموم الدائر في الساحة العراقية يتمحور حول مركز واحد هو العمل على إعادة المالكي إلى السلطة ثانية . المالكي الذي باع الموصل إلى الدواعش ، المالكي الذي بذّر في أموال العراق خلال فترة الثمان سنوات من حكمه ، المالكي الذي يريد جعل العراق ولاية من الولايات التابعة لإيران ، المالكي الذي أجج التفرقة المذهبية إلى أن جعل الإنتماء الطائفي الأساس في قيمة الفرد العراقي ، هذا المالكي لا يدخر وسيلة ، مهما كانت ، إلاّ ويستخدمها في سبيل تحقيق رغبته في العودة إلى الحكم ليُكمل في تدمير ما بقي من العراق بعد فترة حكمه الأسود .
عُقدت مؤتمراتٌ وحواراتٌ ، عديدة ومتنوعة ، حول ما سُمّي في جميعها " مصير الموصل بعد داعش " ولكن إنشغال المؤتمرين والمتحاورين بالجزء قد شغلهم عن الكل الذي هو في خطر داهم . العراق كلّه في خطر و تحرّكات المالكي تشير إلى ما سيصيب العراق إن لم يتدارك الشرفاء الوضع ويمنعوا سقوط العراق في هاوية لا مخرج له منها . زيارة المالكي إلى السليمانية وتدبير تحالف مع جناح هيرو خان في حزب الإتحاد الوطني الكوردستاني ، زيارة المالكي إلى المحافظات الجنوبية ، ولو أنه جوبه بالرفض من قبل جماهير بعض الأحزاب ، إلاّ أنه نسّق مع تنظيمات حزب الدعوة الموالين له وكذلك مع رؤساء بعض العشائر لتوزيع الأدوارعليهم لوقت الحاجة . تقارب المالكي مع سليم الجبوري وكتلة إتحاد القوى من جهة وكتلة منظمة بدر وتسليمهما وزارتي الدفاع والداخلية . سيطرة المالكي على كتلة جبهة الإصلاح التي كان يقودها أحمد الجبوري وعبد الرحمن اللوزي . الحملة الإعلامية الواسعة ضد حكومة العبادي من جهة وتمجيد دور الحشد الشعبي لجعله كياناً في مواجهة الجيش في وقت الحاجة ، التحرشات التي بدأت تظهر في الساحة ، كطلب أعضاء في مجلس النوّاب إستجواب العبادي على خلفية موضوع خور عبدالله ، أو الإستفزازات التي تقوم بها بعض فصائل الحشد الشعبي ضد مشاعر المواطنين في الجانب الأيسر المحرر من الموصل برفعهم الأعلام الطائفية . إن طبخة المالكي سائرة ، ولو على نارٍ هادئة إلى الوقت الحاضر ، ولكن اللدغة الحقيقية المؤلمة سوف تفاجئ الجميع لأنها تأتي من مأمَنٍ لم يُحسب له حساب .
رسالتي هذه دعوة إلى جميع القوى السياسية التي تؤمن بمصلحة العراق الموحّد ، بمستقبل واعد سعيد لشعبه ، أن يعملوا على توحيد صفوفهم من أجل الوقوف جبهة واحدة متراصة لصد هذه الهجمة الشرسة التي تحاكُ خيوطها ونحن عنها لاهون .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,422,669,274
- برهم صالح أم مستقبل العراق ؟
- تظاهَر يا شَعَب .. وإستَعِدّ .
- هَل يُحَوّل ترامپ العالم
- نَينَوى بعد التَحرير
- عودة الصدر ليسَت غريبة
- تَوَجُّهان مُتَضادّان في المسرَحِ السياسيِّ العراقيّ
- أزمة الفكر القوميّ
- الدّينُ والعقلُ
- الدناءة
- قنّ الدّجاج ومجلس القضاء الأعلى
- طريقُ المصالحةِ الوطنية .. وتكاليفُها
- وُجوبُ ما يَجيبُ
- نَحنُ . . هُم
- الذّيليّة *
- عجيبٌ ... لا مؤامرة و لا إستعمار !
- كَشَفوا نِقابَهُم
- أفكارٌ عقيمةٌ تحكمُنا
- مُجَرّد حوار مع الذات
- خارطة طريق
- رِسالَةٌ مُبَطّنَةٌ


المزيد.....




- اختفاء بحار أمريكي على متن حاملة الطائرات إبراهام لينكولن في ...
- عملية إنقاذ مثيرة لطفل صغير سحبته الأمواج بعيدا عن الشاطئ
- عقوبات أمريكية جديدة على شركات وأفراد -شاركوا في برنامج طهرا ...
- CNN على متن سفينة أمريكا الحربية في الخليج.. خطأ يسبب كارثة ...
- عقوبات أمريكية جديدة على شركات وأفراد في إيران وبلجيكا والصي ...
- إعلام أميركي: أنقرة تعبر عن "قلقها" من قرار واشنطن ...
- مايك بنس ينتقد السعودية بشدة ويدعوها للإفراج عن المدوّن رائف ...
- روسيا تحث الأوروبيين على توضيح موقفهم بشأن إتفاق إيران النوو ...
- شاهد: اللحظات الأولى بعد هجوم انتحاري على مركز للشرطة الأفغا ...
- فيديو لمشهد وُصف بـ"أكثر اللحظات عنصرية في التاريخ السي ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - نداءُ تحذير