أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر كمال - حصيرة البصرة














المزيد.....

حصيرة البصرة


جعفر كمال

الحوار المتمدن-العدد: 5384 - 2016 / 12 / 27 - 00:40
المحور: الادب والفن
    


الزَّمَنُ اللُهْوَينُ مُدَوّرُ
غَيْرَ مُكْتَرثٍ باليَقين
والحالُ يبيتُ فيها القصيدُ
وأَتيهُ بما أشْهَدْتُكِ القوليَّةَ
مُخِاطباً الغيّبَ أنْ يَظْهَرَ لي
لكنْ لا عِبارِة في الأُفُقِ المآلِ إليه
كانتِ البصرةُ اعتدادَ العربِ
أسوارُها النّخيلُ، والفراهيديُّ، والسيابُ..
وَثَمَّةَ المُعتَزِلَةُ أشاؤوا العلمَ في العَزيمةِ
لماذا يبدو الزَّمنُ في أحايينٍ كثيرةٍ..
لا أُعجِبُهُ
أتراهُ يُفَضِلُ أنْ يُبعِدُني عن مهوى التضادِّ
مع أنَّ النحوَ لا جبرَ له في الصورةِ
وعناصرُ الوعيِ الصوفيّ تَأكْلُ رأسِي
فإنْ شئتَ..
لا تناقضَ كما يَعتَقِدُ ابن جنِيًّ بالأمسِ
وكما قالوا:
"إذا عِلمتَ علماً لا ضِدّ له ، جَهِلتَ جهلاً لا ضِدَّ له"
تُرى هلْ يُقِفُ اخْتصارُ الشوقِ تجلَّياتِ مَحَسَّتي
لكنَّ بصرتي أذِنتْ..
فَتَبَسَّمَ بريقُ عَيّنَيْها
يوم قالتْ لي صورتُكَ قصيدَةٌ
وبَعْدُ، هلْ أَوْفَتْ؟
يَوْمَها خِفْتُ أنْ تتكَسَّرَ الكَلِماتُ في جَوِفِها
وتَكونَ المشاعِرُ لغْواً بإزاءِ الحقيقَيةِ الكلّيَّةِ
يا لغةَ الضادِ أتَرُدّينَ شَهْوَتكِ سلاماً
قوليها.. فالحرفِ نظاّرةُ الأذكياءِ
بالحِسّ والمعنى والمجازِ..
وبالشَّوقِ وبكارةِ الحدسِ
لا تَتَرددي بصرتي..
القصيدةُ أُعجوبةٌ تَنعَدِمُ فيها الفروقُ
لكْيما يكونَ ثَمَّةَ متاهةٌ في العقلِ
فتلكَ عِرفانيّةٌ أظْهَرتْ الفعليَّةَ
حينَ تكتبينَ لطَلاءِ الّروح
يسمو الشِّعْرُ مَرْتَبَةَ العارفِ
أم أنَّ حَرفَكِ جِنْسُ العقابِ
في زَمَنٍ نَسِىَ المجازَ فَتَعَكَّزَ
وكأننا نَتَرَفَّعُ بالقبقابِ
***





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,287,655
- الشعر النسوي العربي.. الفصل العاشر
- المؤثرات الوجدانية، وبلاغة النص الهادف، عند الشاعر نبيل ياسي ...
- حوارية المعنى والصورة / الفصل الثاني
- صفقتُ مثقفاً
- البصرة
- حوارية المعنى والصورة / في الأعمال الروائية والقصصية عند الأ ...
- إمتناع يسلط الضوء على تنثر النص غير الوافي
- رسالة إلى أنت القنطار
- ضياء الخزاعي .. يترجم الإحساس المعنوي ، بإيقاعية التعبير الت ...
- شدة ورد حمره
- حنين القنطار
- ديما حسون / تسدد مرامي الشعر بتوليد المشبهات
- أحب
- نداء أم
- الأيروتيك الحرام
- دموع هاشم
- العلوية
- شمس الضحى
- الفتوى الجبرينية
- فم الملائكة


المزيد.....




- ثريا الصقلي تشدد على ضرورة توفير الحقوق الكاملة لمغاربة العا ...
- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟
- زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفق ...
- مكتبة قطر الوطنية.. تواصل ثقافي مستمر في زمن الحصار
- فيديو لمدحت شلبي حول -اللغة الموريتانية- يثير موجة سخرية عبر ...
- بالفيديو: فنان أفريقي يجسد أسلافه في العبودية


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جعفر كمال - حصيرة البصرة