أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حسام جاسم - حقائب حياة














المزيد.....

حقائب حياة


حسام جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 5372 - 2016 / 12 / 15 - 20:44
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


جنبا إلى جنب تتراصف أغراضها
أثناء الانتقال أو المكوث سطرا واحد يتراقص و يرأس الأفعال .
لم تنسى شيئا يجذب الرجال إلا و وضعته في تلك الحقيبة .
تحمل المسؤولية لإرضاء قيم الأنوثة كما يطلب المجتمع
تتصرف كإنسان لتتذكر فجأة أنها نسيت شيئا جديدا لم تضيفه في الحقيبة .
انشغالات بأمور لا قيمه حقيقية لها سوى في عقل الجيران و الموظفين في مقر عملها
تخطو بثقة ما دام هناك في يدها اليسرى حقيبة ذات ماركه عاليه الجودة !!!!
تنسى تفعيل وجودها بالتفكير لتعوض هذا النقص ببعض الضحكات المصطنعه و مساحيق متهالكة الفقر لبشرة صحيه
تمشي بحركه راقصه تتغير مشيتها بحسب مكان تواجدها
المشي في البيت يختلف عن المشي في مقر العمل أو عن الممشى في الشارع العام .

هل ممكن أن تأتي الثقه من أشياء غير حقيقه نتربى عليها ؟؟؟
هل أكون واثق بنفسي عندما اتغير كما يقال ( لكل مقام مقال ) !!!
هل ثقتي تابعه للمجتمع المحلي !!!
كيف اتصرف بإحساسي الواثق أن كان يسير عكس السير ؟؟!!
متى أزيل عوامل الثقة أن كانت بمفهومها في مجتمعي تتحدد بصفات أنانية و جامده ؟!!!
كيف اتصرف بتلقائيه ضد 90% يتصرفون بتكيف صناعي ؟!!!
هل هذة الطبيعه و الفطره فرضت تلك المفاهيم أم أننا نستهلكها من الاسرة و المدرسه لتترسخ في عقولنا على أنها فطره من الله و يدللها كتاب ديني موثوق للعامة !!!

لم تنسى شيء
وضعت كل شيء في حقيبتها و أخذت تسير الطرقات الحياتيه بثقة العطر المناسب .
تشتهي النظرات اليها تزاد ثقتها بكل نظرة فهي دليل لذاتها البراقه بأنها لا زالت تشع انوثه .
اختلفت مفاهيم الاستهلاك في عقلها كيف لا و هي تسير بسهولة و انسياب مع تفكير المجتمع .
كلهم يفكرون مثلي !!!
هذة الجمله لم تفارق شعورها الباهت .
تتساقط عليها أرقام المعجبين و تبتسم لهم تلتقي بصديقاتها في مطاعم الفشل الثقافي .
مجرد صورة في تلك الأماكن أو مع شخصيه مهمه تعتبر نفسها شخصيه مثقفه ليراها المجتمع أيضا كما تتخيل
فلا يوجد انفصال بين عقلها و عقل المجتمع .
أو بين احساسها بالثقة و إحساس المجتمع بتلك الثقه .
ذابت الفروق بينها و بين المجتمع .
ليتم من هذا المنطق اعتبار مفاهيم الذكورة و الانوثه و الثقه
فطره مجتمعيه يجب تواجدها في عقولنا بلا أراده أو تدخل فهي طبيعيه في طبيعة المجتمع .
من يختلف عن تلك الصفات المتوارثه يعتبر ضد الفطره الطبيعيه التي فطرنا الله عليها !!!
من يتصرف بإحساسه النابع من ضميره الحي دون اعتبارات جنسيه تفصل جسده عن عقله و تحدد مصيره بانوثه أو ذكوره مفروضه فهو يعتبر شاذ عن الله أو طبيعه الكون البشري !!!!
مفاهيمنا أغلقت الاتصال مع العالم الخارجي و لم تتطور بل رجعت لفقدان الهويه الانسانيه .
لم يحصل تمرد خوفا من كاتم الصوت .
و لم يحصل مطالبه بالمساواة و اختلاف المشاعر لأنك ستكون حينها بنظر المجتمع الفاضل واقف ضد أراده الله و ستسقط السماء بغضب خائف على نفسه أن نتصرف بعقولنا لا بجسد المجتمع و عقله .
كل الطبيعه جاءت من الرضوخ و كل اللاطبيعي جاء من التمرد التلقائي فأنتشار الشواذ عن افكار المجتمع السائده ظاهرة صحيه في الأرض العربيه .

لم تنسى شيء جلبت المفاهيم بحقيبه واحده لكنها نست و حبست انوثتها في حقيبة النفاق العام .
أتمنى أن تدرك قيمة إنسانيتها قبل أن تبتلعها .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,207,431
- عجوز الشارع القديم
- الرقص مع الملائكه
- انا .....الشمس....فيروز
- معتقدات طفولية مع القلم الاحمر
- هاشتاك فيسبوكي
- حركات مروريه
- جنسياسية او فصل الجنس عن السياسة
- وضوء دموي
- العهر السياسي و ثقافة المدن الفارهه
- عناق محرم
- ادب ام قلة ادب
- استحمام متحرر
- انتحار المعارضين داخل قلمي
- على قارعة الطريق
- خانة الذكريات تنتظر ديسمبر ( الجزء الثالث )
- خانة الذكريات تنتظر ديسمبر ( الجزء الثاني )
- خانة الذكريات تنتظر ديسمبر ( الجزء الاول )
- الإعلام العالمي الجديد في أوطاننا العربية
- حوار مع دول الجوار
- الحداد على الضمائر


المزيد.....




- سافرت لبلدها الأصلي.. ملكة جمال بريطانيا تعود لمهنة الطب
- القاضية هالة نجا تلجأ إلى تقنية «الفيديو كول» لإصدار قرارات ...
- في اليوم العالمي للصحة، تحية لنضالات المدافعات عن حقوق الإنس ...
- بالصور... العثور على جثة امرأة مفقودة من عائلة رئيس أمريكي
- ملكة جمال انجلترا تعود إلى عملها كطبيبة في مواجهة فيروس كورو ...
- امرأة في زمن الجائحة - بشرى دندش: كان من المفترض أن أتزوج!‏ ...
- ‏تعليق الزواج والطلاق في دبي? حتى إشعار آخر
- ابنة الـ5 سنوات ضُربت حتى الموت ووصلت جثة هامدة إلى المستشفى ...
- الصحة العالمية: العالم بحاجة لنحو 6 ملايين ممرضة إضافية!
- فيروس كورونا: النساء وصغار العمال هم أكثر المتضررين اقتصاديا ...


المزيد.....

- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حسام جاسم - حقائب حياة