أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الأحمد - حدثنا بائع الفشافيش الباحث عن فصوص لاليء التحشيش














المزيد.....

حدثنا بائع الفشافيش الباحث عن فصوص لاليء التحشيش


محمد الأحمد

الحوار المتمدن-العدد: 5368 - 2016 / 12 / 11 - 12:40
المحور: الادب والفن
    


حدثنا بائع الفشافيش الباحث عن فصوص لاليء التحشيش:

1.
عصافيري
تنقل لي كل اخبار البستان،
شاغل الرعب عن الزغب.
2.
أعي حكاية..
بدايتها ايامُ موته،
قد انتهت من حيث بدأ صمته
الموت كان حكمته.
3.
دعني ارى ما تحب حتى اتيقن انك تحب بحق
4.
غالباً ما نأخذ دوره العظيم في الاستماع، والاستمتاع.. دون فهم.
5.
نقدنا المُختص؛ اغلبه، يشبه القصيدة في حضرة السلطان.
6.
صديقي خرافي:
اقولها له؛
لانه يشرب ويأكل، بالخرافة، وكله ملك لها..
7.
"انكيدو"
لم يعرف اصولاً تجري عليها اهل الأرض، فأكل دون شبع، وسار دون خطوات، وعشق دون شهوة، وكل أهل الأرض الذين شهدوا وقائعه قد فشلوا في السير على منواله. نقطة انتهى السطر حتى ماتت الجملة واستمر المعنى، بشجاعة.
8.
صرتُ اقرف من القراءة لبعض الجوقة من المؤلفين التي بقيت تنتج بتشابه سقيم ودون ان تبدل في مفاهيمها للعصر ومعلومته السخية العاصفة.
- بعضهم كل عام كتاب يتواتر فيه الضعف الى حدّ اللعنة.
9.
حدثنا بائع الفشافيش الباحث عن فصوص لاليء التحشيش:
- "سوف ترى خرافة تستند على خرافة، ومنهما تولد خرافة ثالثة تلهيك عن الخرافة الأصل".
10.
انت تشاهد ساحة الفضائيات/ السياسية..
- سوف ترى ممثلاً يرى عمقاً فيما يقول، لانه بقناعة الواثق مما يؤديه، قد تقمّص الدور جيداً، وقدم ما عليه ان يقدمه.
وقد ترى آخراً لا يؤمن بما يقول، ولا يرى عمقاً وكانما قد تسطِّح بما قد تقرر اليه..
- (الممثل: صفة من التمثل).
11.
- سألوا بائع الفشافيش عن لاليء التحشيش، فقال:
"المثقف بلا نسيان لن يستطيع ان يعيد تنظيم فوضى مجحفة بحق عقله، الذاكرة حضورا، والحضور يعني المقارنة، فلا غالب غير ما يجعله يتعاد ان يرى في مرآته الحمار المستكين"
12.
الرجل دون ما حبّ كائنٌ يسعى الى نسيانه العالم، وقد لا تراه حتى في هوامش الكتب العتيقة، ولن تبقى له حتى تلك المساحة المجهولة التي تطمره، دون حروف، لا يتشكل وجوده الكينوني.
13.
المثقف هو الذي قرأ كتاباً، وليس من كتبه، فالذي قرأه بقي متحركا باتجاه الفكرة المنبثقه امامه، اما الذي كتبه قد توقف من اجل يلحق بركاب المتحرك الجديد الذي يمكنه ان يهبه فرصة جديدة ليبدع كتاباً آخر.
14.
قال له اية خصلة فيك؟
عبقريتك الخنوع، واحيانا النهيق الحرّ
15.
قلبان لكل منا،
الأول للدهشة،
والثاني للاحتواء..
وكلمتان لكل منا
الأولى للدهشة،
والثانية للصمت.
وكذلك عقلان
الاول للدهشة / المعرفة..
والثاني للدنوّ/ الجهالة.
16.
ينافسني على كلمة الله، وهي عندي تساوي المعرفة وليست الحروف التي يظاهر بها لتنطق وحسب.
17.
سألتهُ وما الحاسوب..
فقال لي معرفة الله الحق، بعيداً عن المفاهيم التي زرعها الاشرار..!
18.
سألني، وما مكابرة المحب، اجبته؛ - تعني دلالاً، وسرعان ما يداخلها التكلس الذي يعلو كجدار، وكل يوم بطبقة جديدة، كلما تأخرت يا ولدي فانه سوف يعلو خراباً ويصعب ازاحته.. كن نبهاً ولا تخسر حبيباً قد يضيع.
19.
في حال ان يكون الكبرياء حاضرا كعمودٍ للخيبة كما في معظم قصص الحبّ، المشتعلة.. فماذا انت فاعل؟
20.
المكابرة؛ استمرار للعطش، وزيادة لليباسِ يباساً
21.
مسافة من الشوق لا يقطعها الحنين، الا بأزاحة الكبرياء..
22.
اليك فكرة لكتابة عمودك القادم، اما انا سوف اكتفي بتغريدة مفادها ان الاغنية، برغم انتشارها السريع في عصرنا الا انها سوف تتوقف، بسبب تصادم الخبرات، والثقافات، واندحار المقدرة الضيقة في عصر المقدرة العاصفة.
23.
ومن قال بأن الشعر هو الشعر الذي انت تعرفه؟
24.
أعترضني سؤالاً متيناً بغاياته.. عن رجل فهمته قبل مقابلته:
- كيف نستدل اليه؟
(فككوا كلامه، وخاصة المنشور على صفحاتنا، والمعترف به اجماعاً، فانكم سوف تعرفون هويته العقلية، والى ايةِ مزبلة قد كان ينتمي)
25.
اضحك؛ واتسائل:
الكتب الالكترونية الخطيرة، تنزل سريعاً الى الحاسبة، اما الكتب الاخرى، تصعب.
26.
قمرٌ قلبها،
وغزلك غيمة ليلة ماطرة..
التفاف دافيء
27.
مستوطنة الشعر،
باتت كلها انبياء..!
28.
ما أحوج عصرنا الى "تويتر" يفعل في العصر العربي ما فعله في العصر الغربي، ليكشف عن مؤثرات التغليس، التدنيس، التفليس، والتفطيس...
* تويتر: آلة فاعلة وقوية يستخدمها الرأي العام عندما يغيب صوته.

29.
غزلك لن يعني الحبّ الحق، الا اذ كنت قد تتبعت باصابعك مسرح النبع وسكرت بصحبة عصافيره
30.
الورد بعطره يوقظ النائمين
وعلى سياجنا باتت عصافيره..
تنتظر




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,818,203,123
- غيمة الحزن بالف عام
- الشوقُ يفتح الحسّ، وهو مطلعُ الشعر..
- الحب
- عن كتاب قرار محكمةُ الأنفال
- الشاعر
- حكاية الآسرة
- نصفُ الخبرُ؛ متاهة القراءة، النص، واحضار بقيته الغائبة من مت ...
- عن سأسأة طه حامد الشبيب
- ليلة أخرى
- ما رواه ميثم - ليلة صيربيا
- لا جديد في غياب الأوكسجين
- فيروز
- يقول الخبر
- ادوار الخراط .. الروائي الذي لن يتمكنه الموت
- اوراق عن نصر حامد ابو زيد
- فيما بعد الكتابة
- المشهد الشعري البعقوبي
- كازانتزاكيس انشودة نهر عظيم
- المعرفة غاية النص
- تحية الى بوكر الرواية العربية للعام 2014م


المزيد.....




- تفاصيل جديدة من داخل غرفة عزل الفنانة المصرية رجاء الجداوي
- رئيس الحكومة: نشتغل لإنجاح مرحلة ما بعد 10 يونيو وتعبئة الجم ...
- الجزائر تستدعي سفيرها لدى باريس بسبب «فيلم وثائقي»
- المخرج الأمريكي داغ لايمن يتولى تصوير فيلم مغامرات فضائية
- عندما عرّف الغرابُ بنفسه
- الجزائر تستدعي سفيرها لدى باريس بسبب -فيلم وثائقي-
- شاهد.. هدف كوميدي يسجله حارس مرمى في نفسه
- إعتقال الممثل المغربي رفيق بوبكر بتهمة الإساءة للإسلام في من ...
- الممثلة آنياس ديموستير الفائزة بجائزة سيزار لعام 2020: أحاول ...
- انتظار. . فيلم تجريبي مشذّب مثل ومضة شعرية


المزيد.....

- لغز إنجيل برنابا / محمد السالك ولد إبراهيم
- رواية ( الولي الطالح بوتشمعيث) / الحسان عشاق
- سارين - محمد إقبال بلّو / محمد إقبال بلّو
- رواية إحداثيات خطوط الكف / عادل صوما
- لوليتا وليليت/ث... وغوص في بحر الأدب والميثولوجيا / سمير خطيب
- الضوء والإنارة واللون في السينما / جواد بشارة
- أنين الكمنجات / محمد عسران
- الزوبعة / علا شيب الدين
- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الأحمد - حدثنا بائع الفشافيش الباحث عن فصوص لاليء التحشيش