أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - حوار صامت8














المزيد.....

حوار صامت8


عباس علي العلي

الحوار المتمدن-العدد: 5366 - 2016 / 12 / 9 - 00:32
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


سؤال _ طالما أن الإنسان بحاجة للتجديد هل يعني هذا أن المواضيع التي تثبت قدرتها على النجاح في الواقع والتي تمثل حالة إيجابية في الواقع الوجودي الإنساني لا بد أن تخضع هي أيضا للتجديد؟ سؤال أخر من يضمن أن التجديد قد ينفع الإنسان أكثر من الواقع الناجح والمستمر بالتوافق الإيجابي؟
أنا _ التجديد أولا هي عملية مستمرة ولا تعني بأي حال الانقلابية لأغراض الانقلاب فقط، وأيضا لا تعني أن ما هو كائن وواقع لا بد أن يخضع بالضرورة للتجديد، عملية التجديد هي بالواقع ترميم وتعديل وتحديث للفكر أو للواقع عندما يتعرض لإشكالية التعارض أو التناقض، أو يواجه أزمة فهم أو أزمة تطبيق، كما أن هناك جوانب في الحياة تحدث فيها عمليات التجديد بصورة أتوماتيكية دون أن نلاحظها بالضرورة، جسم الإنسان واحد من أكثر الأشياء تعرضا للتجديد ولكن في مرحلة عمرية يقف التجديد الكلي ويستمر التجديد الضروري، لأن قوانينه الجسد هي الحاكمة وليس فكرة التجديد، وأحيانا يكون التجديد لا نهائي لأن الموضوع هكذا، البيئة تتجدد بدون أن نلاحظ الفوارق الزمنية ولكوننا نعيش فيها بشكل ثابت لا يمكننا ملاحظ هذا التجديد.
سؤال _ ما هو قربك من الفن، الأدب، السياسة؟
أنا _ الفن بعموم تصنيفاته هو أعلى مراحل الحس الإنساني أظن أن الفن هو أخر درجات الإبداع البشري حين يخلق الفنان ما هو خارج الواقع بأجمل منه أي من الواقع مخلوطا بروحه وإحساسه وذوقه الجمالي، الفن عندي على رأس الهرم يأت الشعر من بعده وتصانيف الأدب سرد ونقد وكتابة إبداعية ثم تأت الفلسفة والتاريخ وعلم الأجتماع والأخلاق والقاعدة التي في أفل هرم الجمال هو المعرفة الدينية، هذا لا يعني أن كل هذه المعارف والفنون أساسها الدين بالحتم ولكن لكل واحد منها أتصال بشكل وأخر بأول المعرفة وأقدمها وجودا، السياسة تنبع من القاعدة متجهة للأعلى دوما لتنافس حتى الفن لذا فهي في صراع مع الجميع، صراع تحدي وليس صراع وتنافس من أجل الكمال، لذا فكل فن أو أدب أو معرفة تدخل فيها السياسة تستحوذ على الجمال فيها وتتركها مجرد أنقاض.
سؤال _ والفلسفة أين تجد نفسك فيها؟
أنا _ الحقيقة التي لا يقبلها الكثيرون هي أن الفلسفة ليست معرفة مستقلة لها كيانها وخصائصها، الفلسفة اليوم ثلاثة شعب يجمعها أسم عام، تأريخ الفكر الفلسفي وتعليم مناهج الفلسفة والأهم والأندر قضية التفلسف بحد ذاتها، الأولى مدرسة تلحق بالتاريخ وليس لها علاقة بالفلسفة والشعبة الثانية وهي تدريس المناهج الفلسفية والنقد الفلسفي هذه مدرسة تعليمية خالصة كما ندرس مثلا منهاج التربية أو مناهج الأقتصاد وهي أستعراضية تعليمية، أما الشعبة الأهم والتي هي جوهر الفلسفة وروح الفكرية المتعالية فهي النظر للقضايا والمواضيع والأفكار بطريقة مركبة وعميقة وتحليلية ونقدية بأساليب ومنهج غاية في الدقة والرصانة في محاولة البحث عن الجوهري والأصيل، هذه الشعبة أو الطريقة في التفكير هي الفلسفة الحقيقية وإلا ما تبقى ليس إلا ظلا لها.
سؤال _ قد يكون هذا فعلا غريبا مع ما حظيت به الفلسفة من أهتمام مبالغ به وما لعبته من دور وجودي صنع لها تاريخا مشرفا وحرك العقل إلى مسافات مهمة في رحلته؟
أنا _ لا ليس غريبا لأني فقط أختلف في الوصف نعم ساهمت الفلسفة بحراكها الطويل من نقل الإنسان من حالة إلى حالات متطورة وراقية نتيجة عملها العقلي ولا خلاف في ذلك، ولكنني أرى أن الفلسفة ليست منفصلة عن العقل بل هي أرقى درجات التعقل عند الإنسان الواعي فقط.
سؤال _ إذا الفلسفة ممارسة لنظام العقل يتميز بمنهجية خاصة وليس كباقي المعارف والعلوم حينما ترسم واقعها تستعين بالخرج والداخل؟
أنا _ نعم بهذا الوضوح الفلسفة أختصاص العقل بمعنى الأختصاص المجرد، لذا من الممكن أن يكون حتى الإنسان في ثقافة ووعي ما أن يكون فيلسوفا ما بدرجة ما حينما يفكر بطريقة منتظمة وعميقة وواضحة، لكن بالمقابل لا يمكن أن يكون مثل هذا الشخص فنانا ولا أديبا ولا مؤرخا ما لا يملك تجربة وخبرة وحس.
سؤال _ التأريخ وما أدراك ما التأريخ موقفك أشبه بالخائف المتوجس من الفكرة التاريخية أو لنقل التأريخ بحد ذاته كفكرة هل من أسباب ومبررات؟
أنا _ التاريخ واحد من جرائم العقل البشري حين يكون منحازا للأنا أو مزيفا بنظامه العملي، طبعا التأريخ المسرود وخاصة على المستوى الشخصي والفردي، لقد أكتشف الإنسان ومن خلال المسيرة الوجودية أن للذاكرة قدرة عجيبة على صياغة الرؤية وصياغة السلوك وحتى في بلورة شكل عام للشخصية الفردية، هذه القدرة تكبر وتتعاظم بقدر ما تغذيها بالمحفزات التي هي بالأصل مجموعة من الحقائق والوقائع مخلوطة بنسبة من الأكاذيب والأوهام، الخليط هذا يصنع الغرور ويهيئ للقادم، فاجتهدت العقول الخرافية العقول الطائرة فوق محيطات الوهم في تعظيم الجزء المزيف والوهمي لصنع ذاكرة مزيفة مغرورة ، لذا فموقفي من التأريخ كفكرة مبتدعة أنها جريمة لو خالطها نسبة واحد بالمليون من الكذب والتزييف لأنها ستنتج أجيالا من الذاكرة المخدوعة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,320,966,522
- حوار صامت7
- قدر ..... قدر
- حوار صامت6
- ترانيم جدتي الجميلة
- نموذج للقراءة التفكيكية في تفسير النصوص الدينية ح1
- حوار صامت5
- الرب في بيت الجدة
- قريبا من النقد ... قريبا من الحب
- حوار صامت4
- حوار صامت3
- حوار صامت2
- حوار صامت
- صباحات جدتي وذكريات زمن جميل
- غائية الدين ونهاية الإيمان
- علي الندة الشاعر المتصوف الذي هجر العمامة للحب.ح1
- معيارية الشرف بين الذاتي والجماعي
- قانون الحشد الشعبي الحق الذي يراد به الباطل. ح1
- قانون الحشد الشعبي الحق الذي يراد به الباطل. ح2
- أنا في ذاكرة الرب
- حين يحزن القمر ...تغني البحار_رواية_لعباس العلي ح16


المزيد.....




- تركيا تعتقل شخصين بتهمة -التجسس- لصالح الإمارات وخلفان يحذر ...
- أزمة -السترات الصفراء-: الرئيس إيمانويل ماكرون سيكشف عن إجرا ...
- تركيا تعتقل شخصين بتهمة -التجسس- لصالح الإمارات.. وخلفان يحذ ...
- ليبيا.. من سيحسم معركة طرابلس؟
- الخارجية الروسية: مبعوث بوتين إلى سوريا بحث مع الأسد تطبيع ا ...
- البيت الأبيض: ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر يوم الاثنين 
- إعلام: وفاة شاب جزائري عقب إصابته في احتجاجات الجمعة الماضية ...
- شاهد: القوات الإسرائلية تهدم شقة فلسطيني مشتبه به في قتل إسر ...
- البيت الأبيض: ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بخليفة حفتر -يمتدح في ...
- البيت الأبيض: ترامب تحدث هاتفيا مع حفتر يوم الاثنين 


المزيد.....

- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - حوار صامت8