أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين سليم - همبلة 4 : أنت تعرف تسبحلوجي ؟!














المزيد.....

همبلة 4 : أنت تعرف تسبحلوجي ؟!


حسين سليم
(Hussain Saleem )


الحوار المتمدن-العدد: 5363 - 2016 / 12 / 6 - 22:41
المحور: كتابات ساخرة
    


تناهى إلى سمعي مزحة، يتناولها الناس ، تطرب لها الأذن، ويضحك واحدنا من القلب عليها ، عن اولئك الذين لم يذقوا عشرا مما عانه ويعانيه شعبنا لسنوات طوال .
يحكى أن جاء أحدهم ليتبوّأ موقعا مهما في البلد . وصادف في أحدى جولاته المهمة ، أن يزور أهوار جنوبنا الجميلة والغنية . أركبه رجل صاحب قارب "مشحوف" معه ، لينقله إلى الجانب الآخر من الهور .
سأله الرجل صاحب "المشحوف" : أستاذ ، جنطتك هاي ، خو ما بيها شي مهم ، ترى هاي دنيا كلشي ايصير بيها ، اخاف قدر يصير ونغرك ، خو ما كو بيها فلوس ؟
الأستاذ : لا، فيها شهاداتي ودراساتي وسيرتي الذاتية .
الرجل : استاذ المعنى شنو ؟
الأستاذ : يعني الجنطة تعرفني اني منو .
ومضى "المشحوف" بهما ، والرجل يدفع بالمجذاف . اراد الاستاذ ايجاد لغة أو حديث مع الرجل ، فسأله :
أنت تعرف ابستمولوجي ؟
الرجل بأستغراب : لا أستاذ . شنو دوا هاذ ؟
ضحك الأستاذ ، ومرة أخرى سأله : تعرف ايكولوجي ؟
الرجل : لا أستاذ .
وبين الفترة وألاخرى يسأله مصطلحات تنتهي بلوجي : أنت تعرف انثروبايولوجي ؟ أنت تعرف سسيولوجي ؟ كوزمولوجي؟ طبولوجي؟
تحامل الرجل ، كمن يكظم غيضه : لا اوداعتك استاذ ، احنا اهنا ، كظيناها ضيم وظلم .
وبدأ صاحب "المشحوف" يسأل : أستاذ ، أنت هم شفت حرب ؟ وحدة أثنين ؟
الأستاذ : لا، كنت ادرس واحاضر في بلدان أخر.
الرجل : شفت حصار ، تعرف الجبل ؟
الأستاذ : شنو ما شايف جبل ؟!
الرجل : لا استاذ عفوا ، قصدي عشت بالجبل ، والحكومة ملاحجتك ؟
اختفيت من الامن والشرطة لو انسجنت من كثرة الظلم ؟ اكلت أيام الحصار؛ خبزمثل الاحجار ويه بصل ، لو ويه تمر يابس ، يزوهر الواحد منه ؟ كاعد بفصل حتى تعرف هاي الناس ؟
الأستاذ : لا.
وأثناء السير اصطدم المشحوف بشيء صلب ، أحدث ثقبا به ، وبدأ الماء يتسرب إلى داخل القارب القديم ،الذي كان متروكا دون صيانة، طيلة فترة التجفيف سيئة الصيت .
أنشغل صاحب "المشحوف" في ايجاد وسيلة لمنع زيادة المياه داخل القارب . في حين بدأ الاستاذ حائرا متذمرا : والحل ؟
أجاب الرجل : أستاذ ، اهنا لاسيرتك ، ولا جنطتك تفيدنا . سيرتك ما تشبه سيرتنا.
الأستاذ : والنتيجة ؟
الرجل : أستاذ ، أنت تعرف تسبحلوجي ؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,540,798
- قصة قصيرة : سيميسدي *
- الإعلام الصحي
- صاحب المفتاح
- همبلة 3 : موكبكم ما يشبع بطن !
- همبلة 2 : ذني مو النا !
- أفكار
- همبلة 1 : لا تهمبلون علينا !
- شّوق
- الوطن والمنفى في كويستيان
- الصحة العامة للمرأة العاملة
- قليل الكلام : الأخلاق أم الدِّين أولاً !
- قليل الكلام :أنا-المواطن والبرنامج الحكومي !
- شيوخ
- سبعة ألوان
- حالات حبّ : عيون
- قليل الكلام : جائزة الاديب الميت !
- صورة
- حالات حبّ
- سّجين المنفى
- قليل الكلام : العيديّة والمستمسكات الاربعة !


المزيد.....




- لجنة النموذج التنموي تشرع في العمل الإثنين
- بووانو والطاهري.. جدال حول مشروع تأهيل المنطقة الصناعية سيد ...
- نوال الزغبي تتعرض للسقوط بسبب طفل... فيديو
- هل أفسدت تكنولوجيا هوليود جودة الكتابة في الأفلام العالمية؟ ...
- -قبلة- من الفنانة مروة السالم تثير الجدل في الرياض...فيديو
- مخرج سينمائي مصري: فنانة جعلتني أفكر في الانتحار
- شاهد... المخرج السوري باسل الخطيب يدعم أحد مترشحي انتخابات ا ...
- -سمعتي طيبة وتاريخي نظيف-... -فنانة مصرية ترد على إهانات مخر ...
- شاهد.. مهرجان ثقافة الشعوب الجامعي في مدينة مشهد الإيرانية
- أحلام تتوسط لفنانة لدى تركي آل الشيخ: تم معاليك


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حسين سليم - همبلة 4 : أنت تعرف تسبحلوجي ؟!