أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد حامد قادر - لخدمة من يتواصل العمل لتفكيك الفدرالية؟؟














المزيد.....

لخدمة من يتواصل العمل لتفكيك الفدرالية؟؟


أحمد حامد قادر

الحوار المتمدن-العدد: 5348 - 2016 / 11 / 21 - 11:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لخدمة من يتواصل العمل لتفكيك الفدرالية؟؟
بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية. وجهت حكومة (صدام) كل امكانياتها لضرب الثورة الكردية و تدمير كوردستان بالحديد و نار و السلاح الكيميائى و على أثرها توصلت فصائل الحركة الكردية الى إتفاق بعقد جبهة كردستانية من أجل: 1- توحيد قواها لمجابهة العدو الغاشم. 2- تثبيت هدف الثورة السياسى. فعقدت الجبهة المذكورة في 12/6/1988 في مقر الحزب الشيوعى العراقى بموقع (خواكورك). و تم تبنى شعار الحكم الذاتي الحقيقى كهدف سياسى للثورة. و بعد انتفاضة آذار 991 تبلور شعار المذكورفي صيغة الفدرالية.. و تمت ممارستها فعليا لغاية سقوط نظام البعث. رغم المصاعب و المشاكل و الاصطدامات المؤلمة بين القوتين الرئيستين (حدك و أوك) تم تثبيت الفدرالية لإقليم كوردستان العراق في نظام إدارة الدولة التي أقرت أثناء فترة احتلال أمريكا للعراق. فترة حكم (بريمر) وثبتت فيما بعد في الدستور الدائم. فتشكلت المؤسسات والإدارة بموجب ذلك (المجلس الوطنى و حكومة الإقليم) و سارت المسيرة بشكل مناسب لغاية سنة 2014 حيث أنفجرت الصراعات الحزبية مجددا. بشدة و قوة أكبر بالقياس مع السابق. فأدت الى حدوث أزمة ساسية تضاف الى الازمات الاقتصادية و المالية. و جاءت الحرب مع (داعش) لتزيد في الطين بلة كما يقال. و بظهور حركة التغير (كوران) تفاقمت الخلافات بشأن تعديل الدستور وكيفية إدارة الحكم و تقسيم الغنائم و المكاسب بين الأطراف الثلاث...
وكما أثبتتها الاحداث الجارية فأن الصراعات و الاصطدامات الدموية التي تخلخلتها لم تكن الا صراع من أجل الاستحواذ على السلطة و مصادر الثروة في الإقليم. أي المكاسب الحزبية الضيقة..
فمنذ بداية سنة 2015 و حتى شهر تشرين الأول من تلك السنة عقدت سلسلة من الاجتماعات. وتشكلت عدة لجان مشتركة لايجاد صيغة مناسبة تؤدى الى حل المشاكل القائمة و لكنها جميعا باءت بالفشل و العودة الى الصدامات و حرب الاعلام و تبادل الاتهامات المؤذية التي مازالت تسير نحو التعقيد و التوسع رغم الحرب التي تخوضها قوات (البيشمركه) ضد (داعش) منذ أكثر من سنة. فتعطل عمل المجلس الوطنى الكردستانى و تعثرت مهام حكومة الإقليم و ظلت مسألة رئاسة الإقليم و كذلك تعديل الدستور على حالتهما. ولهذه الأسباب يمر الإقليم بأزمات سياسية وإدارية و قانونية و اقتصادية و مالية لم يسبق لها المثيل منذ 994 !!!
فهناك ادارتان في الواقع, تسير كل في اتجاهها الخاص. ووصلت الأمور بين الأطراف الصراع أن تطالب حركة التغير بفصل محافظة السليمانية عن الإقليم. وجعلها كأية محافظة أخرى في وسط البلاد و جنوبها. وذلك لسبب واحد فقط وهو أن تسيطر الحركة المذكورة ومن يحالفها على الأمور في المحافظة.. اما ما يتعلق بالحقوق القومية للشعب الكردى و بالفدرالية فهى مسائل لا ناقة لهذه الحركة فيها ولا جمل.. فلو كانت حكومة نورى المالكى على دست الحكم في العراق لأستجابت للطلب المذكور حالا. وبدون تردد رغم كونه مخالفا للدستور العراقى. وهكذا وضعوا الفدرالية في مهب الريح الامر الذى ان أدركوا أو لم يدركوا فأن ماهم قادمون على تنفيذه يخدم بكل تأكيد مصالح ومآرب أعداء الشعب الكردى أينما كانوا و يستنكره جميع القوى الوطنية و الديمقراطية في الإقليم على أقل تقدير.
ان هذه المحاولات لغرض تفكيك الفدرالية تذكرنا باقوال بعض قادة الحركة الكردية القدماء الذين أكدوا بأن بعض فئات الشعب الكردى هم و انطلاقا من مصالهم الذاتية و خلال الصراعات و النزاعات الخاصة من جهة و بسبب التدخل الأجنبي في شؤنهم من جهة أخرى. قظوا و يقظون على كل فرصة مؤاتية لتحقيق امنياتهم القومية و حرية بلادهم. فيذكروننا بما نتجت عنها الصراعات و الخلافات بين الأبناء و الاحفاد من الاسر الحاكمة في الدول و الامارات الكردية التي نشأت و تعززت في القرون الثلاثة الماضية. والتي أدت الى سقوطها الواحدة بعد الأخرى والمقصود امارات ( البابانيون, الاردلانيون, والسورانيون...... الخ) وما أشبه اليوم بالبارحة كما يقال.. وأخيرا أعود للمثل العربى الدارج الذى يقول: لاتنه عن خلق وتأتي بمثله عار عليك ان فعلت عظيم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,605,409,278
- كيف ولماذا وقعنا في هذه الازمة السياسية و الاقتصادية الخانقة ...
- التحالفات السياسية بين الاحزاب الكردستانية سابقا و حاليا
- قضية الاستفتاء أو ال (ريفراندم) فى الاقليم كوردستان
- هل ستمنحنا أمريكا الاستقلال الذى ننشده؟
- الاْزمة المالية فى اقليم كوردستان تتحول الى أزمة سياسية
- أقليم كوردستان العراق الى أين؟
- ماهى الصلة والروابط بين الستراتيجية الامريكية والحرب الدائرة ...
- هل ان نزع السلاح عن PKK هو لحل المسألة الكردية فى تركيا أم ل ...
- ما هكذا تحارب - داعش- أيها السادة!! القسم الثانى و الاخير
- ما هكذا تحارب – داعش – أيها السادة!!
- الدولة الكردية المستقلة حق مشروع ولكن؟!
- قصة تشكيل حكومة اقليم كردستان العراق
- التفاوض البناء هو الطريق الامثل
- هل بالامكان اخراج العراق من هذا المأزق؟؟
- الى ماذا ترمى هذه الظواهر و الاحداث فى العراق
- التيار الديموقراطى و موقف اليسار الكردستانى منه
- الانتخابات القادمة والطريق الصحيح الى الفوز
- ماذا عن زيارة رئيس الوزراء الى واشنطن
- رئيس وزراء العراق فى أمريكا و زيارات مرتقبة للاخرين
- متى ستنتهى فترة المقترحات و المناشدات؟


المزيد.....




- الجزائر: المرشحون للانتخابات الرئاسية يوقعون -ميثاق أخلاق ال ...
- -رويترز-: محمد الصفدي ينسحب من الترشح لرئاسة الحكومة اللبنان ...
- مقتل 19 شخصا في تفجير بمدينة الباب السورية
- عشية ذكرى الثورة .. احتجاجات في براغ للمطالبة باستقالة رئيس ...
- إيران.. عشرة قتلى في أكثر من خمسين مدينة منتفضة
- مقتل 19 شخصا في تفجير بمدينة الباب السورية
- عشية ذكرى الثورة .. احتجاجات في براغ للمطالبة باستقالة رئيس ...
- بومبيو: إيران تستخدم حركة الجهاد لضرب حليفتنا إسرائيل
- رغم الحوار بينهما.. لماذا يعاود التحالف قصف مناطق للحوثيين؟ ...
- قبل الانتخابات بـ5 أسابيع.. تصرف غريب لنائبين داخل البرلمان ...


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد حامد قادر - لخدمة من يتواصل العمل لتفكيك الفدرالية؟؟