أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أم الزين بنشيخة المسكيني - كيف بإله ينصف حلم السمك ؟














المزيد.....

كيف بإله ينصف حلم السمك ؟


أم الزين بنشيخة المسكيني

الحوار المتمدن-العدد: 5335 - 2016 / 11 / 6 - 19:24
المحور: الادب والفن
    


كيف لي بإله يُنصف حلم السمك ؟

الى روح الشابّ المغربي "محسن فكري"
الى جسد بائع السمك
نحن أيضا طحين لحكومات الخراب..

دول تعبر فوق دمائنا
كشاحنة المزبلة..
وحكومات القمامة لم تشأ أن يمرّ النهار وحيدا..
بلا مقتولين طحنا ..قبل موتهم..
لا البحر يكفي ولا دموع السمك..
"بأيّ جسد سأُقتل هذا اليوم ؟
بأيّ جسد كنت قد قُتلت ..
حين طلبت اللحاق بدمي؟
لم ألتقيه ..دمي
كنت قد وصلت باكرا
فهل لي بجسد كي أموت يوم ينادي الربّ
أبناءه..أن انتفضوا ..أن انتصبوا..
يومها كلّ سيلملم أعضاءه..كي يصلّي..
بأيّ جسد سأصلّي..؟
وأنا الذي أحبّ الله ثانية بعيون السمك.."
لا البحر يكفي..
ولا دموع السمك..
ودول تواصل العبور فوق أحلامنا
"شاحنة المزبلة تتعطّش جوعا الى قمامات جديدة..
والدولة تعلن ما يلي :
"حصيلة هذا اليوم
من السياسة الرشيدة
ومن العدالة الفريدة
طحن شابّ يبيع السمك خلسة
عن عيوننا..
وقرّرنا أن نسمّيه شهيدا..
وأن نستبدل وفقا للعدالة
وزير القمامة
بقمامة أشدّ حزما.."
.......................
"شهيد من.. أنا "
قال بائع السمك..
"شهيد ماذا؟"
"وبأيّ جسد سيّسجّل اسمي في دفاتر الدولة؟
شهيد من أنا ؟ شهيد ماذا؟ شهيد القمامة؟
قمامة من هذه التي تقتلني بجوعها إليّ ؟
بأيّ جسد سأدفن وكم رقم تابوتي
وأيّة جثّة سيشّرحها طبيب الحكومة الشرعيّة؟
شرعيّة من تلك التي تطحن جسدي مع بقايا القمامة؟
قمامة من تلك التي صاحبت أحشائي الى حتفها
قمامة من شهدت على تشييع جثماني هذا اليوم؟
قمامة المترفين أم قمامة الجائعين؟
لكن ...لا قمامة للجائعين.."
وتعود الدولة الى دفاترها وتعلن ما يلي :
"نأسف باسم القائمين على شأن المزبلة
على ما حدث في بطن المزبلة..
سنكنّس المكان مساء
ونحتفل غدا بعدالة سعادتها..
حكومة السمك"
.......................
يقول بائع السمك متظاهرا
بعدم سماعه قرار سعادتها :
"كيف متّ دون علمي ..دون تأشيرة من أحد ؟
كيف متّ ..
وقلوب الرمّان لازالت تقطر في دمي..
كيف متّ قبل قدوم سلّة الحيتان
غدا... قبل الله وقبل الدولة وقبل موت الجسد..؟
كيف متّ ..لكن ...لا حرج على سعادتها..
حكومات التعب
ستواصل الضحك من وراء الحجب..
ولا حرج على جسدي سيواصل الدوران في مطحنة بلا أفق..
لا حرج ..سأُقتل مع الدائرة الألف..بلا بكاء ولا غيمات ولا سحب..
سأقتل لأنّي لم أمت بعدُ..
سأقتل..وأعتذر
لمن سيجوبون الشوارع بعدي
سأقتل
قبل الموت..وبلا موعد سابق مع الله..
قبل الموت..وقبل الحلم وقبل الحبّ..
نعم....لقد قُتلت ....ها أنّ الخبر قد وصلني للتوّ
في طراوة بسمة حبيبة لم تأت..
سوف تأتي كي تبكي..لكن أيّ جثمان سيتقبل دموعها الفضّية؟
كيف ستبكي؟ .......سأقول لها مساء ما يلي :

لم أشأ أن تبيت القمامة وحيدة ..
بلا جسد..
لقد أشفقت على سمكي..

لم أشأ أن يُقتل السمك وحيدا..
لم أشأ أن يٌقتل البحر وحيدا..
فكيف لي بإله يُنصف حلم السمك ؟"


"





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,484,747
- سياسات العبث ..قد تعمّر طويلا
- لن تجنّ وحيدا هذا اليوم في جمالية الخطاب الواصف
- لا شيء يشجّعك على أن تبقى واقفا - من روايتي -لن تُجنّ وحيدا ...
- حلم يتشرّد ...
- تراود الحرف على التعب ..
- ما الذي يحدث على عتبة - الله الاسلامي - ؟
- أي رحيل يشبه رحيلهم ؟...
- أضناها القرنفل ذات مساء ..
- شهقة الياسمين
- تضاريس على قلق...
- العنف و الهوية
- جاء يؤجّل قتله ليلة أخرى ... الى روح الشهيد شكري بلعيد في أر ...
- كم ثمن الحريّة ؟ أو في امكانيات ابداع المستقبل ..
- القتل التكنوقراطي
- تنام خارج أحلامها ...
- يبيعون الأصفاد بالحلوى ..
- عائد من موته الى موتنا ..
- قتلوه خوفا من صوته فقتلهم بموته ..
- شهادة وفاة حكومة لم تعرف الطريق الى القبر ..
- يغتالون حلما و يصنعون دولة


المزيد.....




- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم
- -العين القديمة- للأشعري.. رواية لجيل الأحلام المكسورة بالمغر ...
- Workin’ Moms... صراع الأمهات العاملات على نتفليكس
- جذور الكراهية.. الحل هو اجتثاث ثقافة الإسلاموفوبيا لا تغيير ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أم الزين بنشيخة المسكيني - كيف بإله ينصف حلم السمك ؟