أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التأنيث في قصيدة -غريب على الخليج- بدر شاكر السياب














المزيد.....

التأنيث في قصيدة -غريب على الخليج- بدر شاكر السياب


رائد الحواري
الحوار المتمدن-العدد: 5271 - 2016 / 8 / 31 - 14:30
المحور: الادب والفن
    


التأنيث في قصيدة
"غريب على الخليج"
بدر شاكر السياب
ما دفعني لتناول هذه القصيدة حالة الهيام/الوله التي تصيب العراقي عندما يبتعد عن وطنه، فبعد أن قرأت رواية "الحفيدة الأميركية" حاولت الربط بين ما تحمله ذاكرتي عن هذه القصيدة وبين الرواية، فوجد هناك ما يربط بين القصيدة والرواية، ووجدت أيضا صوت الأنثى الذي يتستر وراء الكلمات، وكأن "السياب" في هذه القصيدة تقمص دور الأنثى، التي تحدث بوصتها هي لا بصوته هو.
فرغم أنه الصوت صوت الغريب الذي جاء بهذا الشكل:

صوت تفجّر في قرارة نفسي الثكلى : عراق"
كالمدّ يصعد ، كالسحابة ، كالدموع إلى العيون
الريح تصرخ بي عراق
و الموج يعول بي عراق ، عراق ، ليس سوى عراق"

قد يبدو للوهلة الأولى بأن هذا صوت الراوي/السارد، حيث يشير ضمير المتكلم إلى رجل "الغريب" لكن المقاطع التي تلي هذه تشير إلى غير ذاك، تشير إلى أفعال وألفاظ متعلقة بالأنثى، ومن هذه المقاطع:

"البحر أوسع ما يكون و أنت أبعد ما يكون
و البحر دونك يا عراق"
فهذه المقاطع تحمل بين ثناياها رغبة/حاجة أنثوية، وكأن هناك انثى تنادي/تستحث رجلها على التقرب منها لما تحمله مفاتن، فعبارة "أوسع ما يكون" تصدر عن أنثى وليس عن رجل، كما نجد في عبارة "وأنت أبعد ما يكون" استحثاث إضافي من الأنثى لدفع الرجل للتقرب منها والتمتع بجمالها وبما تملكه من مفاتن وشهوة.
تكرار مقطع
"البحر أوسع ما يكون و أنت أبعد ما يكون"




يؤكد حضور صوت الأنثى وفاعليته على الآخر.
ومن الأمثلة الأخرى التي تشير إلى حضور للأنثى هذه المقاطع:
أحببت فيك عراق روحي أو حببتك أنت فيه
يا أنتما - مصباح روحي أنتما - و أتى المساء
و الليل أطبق ، فلتشعّا في دجاه فلا أتيه
لو جئت في البلد الغريب إلى ما كمل اللقاء
الملتقى بك و العراق على يديّ .. هو اللقاء
شوق يخضّ دمي إليه ، كأن كل دمي اشتهاء
جوع إليه .. كجوع كلّ دم الغريق إلى الهواء
شوق الجنين إذا اشرأبّ من الظلام إلى الولادة
إني لأعجب كيف يمكن أن يخون الخائنون
أيخون إنسان بلاده؟
إن خان معنى أن يكون ، فكيف يمكن أن يكون ؟
إذا ما تمعنا في الألفاظ المستخدمة سنجد هناك ألعديد منها متعلق/صادر عن صوت أنثى وليس رجل، من خلال الإيحاءات العاطفية والجنسية التي تحملها، فنجد لفظ "أحببت فيك، أحببتك أنت، مصباح روحي، وأتى المساء والليل اطبق، القاء الملتقى بك، لقاء شوق يخض دمي، كأن كل دمي اشتهاء، شوق الحنين إذا اشرأب الظلام" كل هذا الألفاظ والعبارات تحمل بين ثناياها دعوة الأنثى للرجل، للممارسة الحب الروحي والجسدي، وكأنها تثير فيه العاطفة أولا ثم الرغبة الجسدية ثانيا.
ونجد في هذا المقطع أيضا ما يحمل رغبات الأنثى الجامحة نحو رجلها :
ويضيء لي _ وأنا أمد يدي لألبس من ثيابي-
ما كنت ابحث عنه في عتمات نفسي من جواب
لم يملأ الفرح الخفي شعاب نفسي كالضباب ؟
فهنا كان صوت الأنثى واضح من خلال "لألبس ثيابي، لم يملأ " فهذه العبارات تحمل رغباته الانثى وحاجتها للرجل.
أعتقد بأن حضور المرأة المباشر في القصيدة يؤكد حالة التأنيث التي جاءت من خلال تدفقات العقل الباطن للشاعر، فيحدثنا عن عمته قائلا:
"وحديث عمتي الخفيض عن الملوك الغابرين ؟" كل هذا يشير إلى حالة التقمص دور للأنثى عند الشاعر دون أن يعي بأنه ينادي بصوتها هي لا بصوته هو أو صوت السارد، وهذا التقمص يشير إلى أن الرجال في حالة ضعفهم يمارسون/يتحدثون/يتكلمون بصوت الأنثى لما له من تأثير أقوى ـ في حالة الضعف ـ من صوت الرجل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,913,914,102
- البياض والسواد في ديوان -رفيق السالمي يسقي غابة البرتقال- مح ...
- قوة السرد في مجموعة -قبل أن نرحل- عبد الغني سلامة
- اللفظ والمعنى عند همام حاج محمد في قصيدة - ما أطيب اللقيا بل ...
- الشاعر في ديوان -شرفات الكلام- علي الخليلي
- التناص في قصيدة -هيت لك- حبيب الشريدة
- الطفولة في مجموعة -أنثى المارشميللو- نور محمد
- التأنيث في ديوان -معجم بك- محمد حلمي الريشة
- الأدب الروائي في ديوان -أولئك اصحابي- حميد سعيد
- الإنسان في ديوان -ذاكرة البنفسج- ناصر الشاويش
- الفانتازيا والرمز والواقعية في مجموعة -أوهام أوغست اللطيفة- ...
- السواد في قصيدة -كأي سواد...بلا معنى وفراشات- جمعة الرفاعي
- المرأة والكتابة والطبيعة في ديوان -الجهة الناقصة- -جمعة الرف ...
- الفلسطيني في رواية -السلك- عصمت منصور
- دقة الترجمة في ديوان -شعر الحب الصيني- محمد حلمي الريشة
- هدوء اللغة في ديوان -السروة آنستي- عيسى الرومي
- الاختزال والتكثيف في مجموعة - نقوش في الذاكرة- شريف سمحان
- الجغرافيا في ديوان -ليلة الخروج من الأندلس- نزيه خير
- عطيل فلسطين في رواية -السفر إلى الجنة- وفاء عمران
- حقيقة التاريخ في رواية -مسك الكفاية- باسم الخندقجي
- الحرية والأمومة في مسرحية -المدعوة- فرانسوا دو كوريل


المزيد.....




- بوريطة أمام لجنة برلمانية
- وفاة أسطورة اليابان للفنون القتالية ياماموتو
- -3 أيام على الربيع- الروسي في مهرجان بيونغ يانغ السينمائي ال ...
- حصاد يدخل حلبة السباق لخلافة العنصر على رأس السنبلة
- وفاة الفنان المصري جميل راتب عن عمر يناهز 92 عاما
- اليونسكو: ترميم متحف البرازيل يستغرق 10 سنوات
- مخرج فيلم الرحلة لـRT: ترشيح فيلمي للأوسكار إنجاز للسينما ال ...
- أحمد الشرعي يكتب: رمزية الالتزام
- التسريبات الأولى من كتاب الممثلة الإباحية المعتزلة كلوفورد ع ...
- رحيل الفنان المصري القدير جميل راتب عن عمر يناهز 92 عاما


المزيد.....

- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - التأنيث في قصيدة -غريب على الخليج- بدر شاكر السياب