أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادهم ابراهيم - دار السيد مأمونة














المزيد.....

دار السيد مأمونة


ادهم ابراهيم
(Adham Ibraheem)


الحوار المتمدن-العدد: 5253 - 2016 / 8 / 13 - 17:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دار السيد مأمونة
ادهم ابراهيم
خلال الحرب العالمية الثانية ، استدعي رئيس الوزراء البريطاني السيد ونستون تشيرشل الى البرلمان لاستجوابه بسبب الخراب الذي عم بريطانيا جراء الحرب ، ونقد البرلمان لسياسته المتبعة انذاك . . ولم يدافع تشرشل عن نفسه ، ولكنه سالهم بكلمة تاريخية . هل القضاء عندنا بحالة جيدة ؟ . فاجابوه نعم . فرد عليهم اذن كل شئ سيكون على مايرام ولا تبالوا بالفوضى الان .
ان القضاء في كل الدول مثل الملح . لكونه يمثل ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها . فاذا فسد الملح ، فسد الطعام وفسدت الحياة . . يقول السيد المسيح اذا فسد الملح فبماذا نملح . وعندنا مع الاسف فسد القضاء فسادا لا مثيل له على يد مجلس القضاء الاعلى ورئيسه مدحت المحمود . . واننا عندما نتحدث عن فساد القضاء نقصد به المؤسسة القضائية وليس القضاة كاشخاص . فهناك بالتاكيد قضاة اكفاء ونزيهين وهذا القول عن الفساد لا يشملهم مطلقا . ولكننا نتحدث عن مؤسسة القضاء التي نلجأ اليها في الازمات وعند الخصومة ، سواء كانت خصومة فردية او خصومة سياسية . وكلنا نعرف كيف ان مجلس القضاء عندنا قد حرف كثيرا من احكام الدستور بناءا على اوامر رئيس الوزراء السابق ،. الذي حاول ان يكون القائد الاوحد . فخربت الدولة بعد ان الحقت الهيئات المستقلة بمجلس الوزراء ،. خلافا لما جاء به الدستور . كما تم تعطيل المجلس النيابي بقرارات قضائية برئاسة مدحت المحمود عراب الفساد في القضاء العراقي .
ولا زال القضاء عندنا يتخذ قرارات اهوائية او توفيقية . وقد توج هذا القضاء قراراته بفضيحة اطلاق سراح رئيس البرلمان لعدم كفاية الادلة ، خلال فترة زمنية لا معقولة حيث ان هناك كثيرا من الاضابير والاقراص المدمجة قد عرضت عليه . كما ان هيئة النزاهة لديها ملفات اخرى حول نفس الموضوع ، وكذلك لجنة النزاهة البرلمانية لم يتم الاطلاع عليها خلال هذه الفترة الزمنية المحدودة . وكانت فضيحة القضاء العراقي هذه اكبر من الفضيحة البرلمانية التي فجرها وزير الدفاع . . ان عرض هذه القضية على القضاء كان بمثابة فرصة ذهبية للقضاء العراقي ليغسل كل البقع التي شابت عمله خلال السنوات الماضية ، نتيجة تدخل السلطة التنفيذية بقراراته . اذ كان باستطاعته فتح ملفات فساد جديدة ، فهذه الملفات مثل احجار الدومينو اذا سقطت واحدة تداعت لها الاحجار الاخرى . . ولكن القضاء قد فوت هذه الفرصة التاريخية ، التي يمكن ان تعيد التقدير والاحترام له . كما انه تلقى ضربة قاسية من السيد رئيس الوزراء الذي اتفق مع جهات خارجية لاجراء التحقيق في ملفات الفساد في العراق . . فهل هناك اهانة اكثر من هذه الاهانة لمجلس القضاء الاعلى الذي عجز عن مزاولة اختصاصه بحيث نذهب الى جهة خارجية لاحقاق حق االمواطنين بالاموال المسلوبة من قبل السلطتين التنفيذية والتشريعية .
كما ان القائمين على راس السلطة الان ومن يساندهم يعتقدون بانهم سوف يفلتون من سطوة الشعب ومن العقاب القادم . وهم لا زالوا يتمادون في فسادهم وعينهم على القروض الجديدة بعد ان استنفدوا اموال الدولة والنفط واموال البنك المركزي . وهذه كلها اموال الشعب واموال الاجيال القادمة ايضا .
اننا نحذرهم هنا بان كل الذين سبقوهم كانوا يعتقدون بانهم ناجون من العقاب والمحاسبة . . ولكن الشعب قد اطاح بهم بطريقة او باخرى . وهذا رئيس وزراء العراق القوي في العهد الملكي نوري السعيد ،. الذي كان يردد مقولة دار السيد مأمونة ، قد اطاح به الشعب ، وبكل القائمين على راس السلطة انذاك . وقد كان فسادهم اقل كثيرا من فساد هؤلاء الذين جاءوا باوامر المندوب السامي الامريكي بريمر . والذين اصبحوا اسوأ مثال للانحطاط الاخلاقي والسياسي والديني . وان عقابهم سيكون اكبر من كل اولائك الذين سقطوا قبلهم . فان اساءاتهم للشعب قد فاقت كثيرا الاولين ، لانهم استهتروا كثيرا بالشعب ومقدراته ودمائه وكرامته وانسانيته .
ادهم ابراهيم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,599,103,466
- اكاذيب كيربي
- قراءة اولية للفضيحة البرلمانية
- من سلم المدن لداعش لا يحق له ادارتها ثانية
- في تركيا . .فشل الانقلاب وسقط النظام
- بوادر الانفراج . .والعد التنازلي
- لماذا يخبؤون اجهزة كشف المتفجرات ؟
- تداعيات اجتثاث البعث
- قرار المحكمة الاتحادية . . يكشف الكذب والنفاق
- لا تسلني من اكون . . انا سني الابوين شيعي الفكر والهوى
- العراق بين التقسيم وتقبل الآخر
- هل سيكون العبادي غورباتشوف العراق
- اعادة تنظيم الحشد الشعبي
- من الاصلاح والفلوجة الى الموصل . . مهمات غير منجزة
- تعذيب النازحين . . اعظم هدية لداعش ولدعاة التقسيم
- هل فقدنا الهوية الوطنية
- مؤتمر باريس . . . ما اشبه اليوم بالبارحة
- ديموقراطية البنادق والتضليل
- الطريق المسدود . . والسيناريوهات المحتملة
- الدراسات الحديثة للتاريخ
- الدين . . بين العقل والقلب


المزيد.....




- السيستاني: القوى السياسية بالعراق ليست جادة بما يكفي لإجراء ...
- روحاني لأمريكا: لسنا مستعدين للرضوخ أمامكم.. ورفع حظر الأسلح ...
- كلاشينكوف بصدد تصميم رشاش صغير للدفاع عن النفس
- الخارجية التركية: سنواصل التنقيب بشرق المتوسط رغم قرار الاتح ...
- شاهد.. لحظة اصطدام وانقلاب قاربين رياضيين أثناء مسابقة في فل ...
- الرئيس الفلسطيني يصدر وسام ياسر عرفات
- ألمانيا تلمح إلى إمكانية إعادة فرض العقوبات على إيران
- لبنان.. تسريبات عن جمود ونصر الله يتعهد
- ما المعلومات التي كشفتها زوجة البغدادي؟
- إطلاق اسم جاك شيراك على شارع في أبوظبي


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ادهم ابراهيم - دار السيد مأمونة