أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غفران محمد حسن - مصير سبايا داعش بعد معارك التحرير إلى أين؟














المزيد.....

مصير سبايا داعش بعد معارك التحرير إلى أين؟


غفران محمد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5221 - 2016 / 7 / 12 - 02:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مصير سبايا داعش بعد معارك التحرير إلى أين؟
غفران حداد
منذ سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم داعش عام2014 وبعد الإبادة التي ألمت بالإيزيديين وإختطاف النساء وإغتصابهنّ وبيعهنّ بسوق النخاسة ، لم تجد المراة الإيزيدية من مغيث لإنقاذها سوى التنديد والإستنكار عبر وسائل الإعلام ، ومازالوا مقاتلو بما تسمى " الدولة الاسلامية" الإعتداءعلى الفتيات بدءا من سن الثانية عشرة ويغلّفون جرائمهم بالصلاة ويستغل التنظيم الوعود برق جنسي مسموح بها شرعاً كأداة لتجنيد مقاتلين من مجتمعات محافظة يمكن أن يمنعوا فيها من ممارسة الجنس قبل الزواج.
وحين أقرأ بعض من مقابلات مع أكثر من 21 امرأة أفلتن مؤخراً من قبضة "الدولة الاسلامية" نكتشف أيضاً أن الهجوم على الاقلية الايزيدية كان مخططا له سلفاً بدقة، مع توافر باصات لنقل النساء بعد فصلهن عن عائلاتهن، كما تكشف كيف تكرست ممارسة الرق الجنسي في المبادئ الاساسية للتنظيم وتتم عملية بيع الضحية باسعار تتراوح ما بين 500 الى 2000 دولار..
تجارة الفتيات والنساء الإيزيديات اقتضت منهم إنشاء بنى تحتية ثابتة مع شبكة من المستودعات يحتجز فيها الضحايا وصالات عرض حيث يفحصن ويسوقن ، وأسطول من الباصات المستخدمة في نقلهن.
هل مقتنع مقاتلو داعش مقتنعون بأنّ ما يفعلوه هو جهاد نكاح؟ فقبيل الإغتصاب، يأخذ المقاتل الداعشي وقته ليشرح للمرأة الضحية أن ما سيقوم به ليس خطيئة.ولان الضحية تنتمي الى دين غير الاسلام ، فان" القرآن لا يعطيه فحسب الحق في اغتصابها، وإنما يشجعه على ذلك".
وبعدما يقّيّد يديها وكمّ فمها، تركع الضحية الى جانب السرير ويسجد للصلاة قبل أن يعتليها.وعندما انتهى، ركع مجدداً للصلاة، مغلفاً الاغتصاب بأفعال تعكس تقوى دينية. فأيّ مأساةٍ هذه التي لم تشهدها حتى القرون الجاهلية بل هو تحريف واضح للقران وسنن الشريعة الإسلامية السمحاء

وفي المجموع، خطفت نحو 5270 ايزيدية منذ عام سقوط الموصل، بينهن 3144 لا يزلن محتجزات، بحسب زعماء في الطائفة. وللتعامل معهن، وضعت "الدولة الاسلامية" خطة مفصلة للرق الجنسي، بما فيها عقود بيع موثقة من المحاكم الاسلامية التي تديرها "الدولة الاسلامية". وصارت هذه الممارسة أداة تجنيد ثابتة لجذب الرجال من المجتمعات الاسلامية المحافظة جداً،حيث الجنس العرضي هو من المحرمات ومواعدة النساء ممنوعة.
الهجوم على سنجار كان غزوا جنسياً وليس لمناصرة أحد وليس لتحقيق أية مكاسب ميدانية أخرى ،كان كل شيء مخطط له ، كانت هناك فرشات وأوان وصحون وطعام وماء لمئات الاشخاص معدة سلفاً قبل الغزو
الان تنطلق عملية لتحرير الموصل ،ونسمع عن فرار عناصر داعش بعد حلق لحاياهم وهروبهم نحو الحدود العراقية السورية ،ولكن بعد تحرير الموصل هل سيتم تحرير سبايا داعش؟أم سيكون مصيرهنّ مجهولا؟ فبعد تحرير الفلوجة لم أسمع أو أرى عن تحرير السبايا الإيزيديات اللوتي تم نقلهنّ إلى امراء داعش في الفلوجة خلال فترة سيطرة التنظيم على المدينة فهل سيكون مصير غالبية النساء الإيزيديات مجهولا ايضا بعد تحرير الموصل ؟ .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,612,486
- صخرة الروشة صخرة الحب والإنتحار
- الماعون-قصة قصيرة
- عاشقان في المهجر
- تاج الياسمين الذي لا يذبل
- ماذا لو سقطت بغداد بيد داعش؟
- عيد الفطر في المهجر
- وداعاً أوديت
- كاظم الساهر وماجدة الرومي في ليالي -مهرجانات بيبلوس الدولية-
- مغارة جعيتا اللبنانية حكاية من حكايات الخيال والجمال
- تنبوءآت كاتب
- ذكريات المغتربون العراقيون في لبنان بعيد الفطر
- إجتماع طاريء يضم صدام حسين والشحرورة صباح في مغارة جعيتا الل ...
- المغتربات العراقيات والسوريات في لبنان ..هروب من الموت الى ا ...
- هجرة العراقيين و تنامي النفوذ الإيراني في العراق الى اين ؟
- كيف ينظر المسيحيون العراقيون لشهر رمضان وصيام المسلمين
- تحت المظلة
- مناجاة الى أُمنا العذراء
- تساؤلات عاشقة
- بغداد وتقولين عودي؟
- في مقهى كوستا


المزيد.....




- بمحض الصدفة ..اكتشاف كهف أثري يضم نقوشاً ترجع لـ 10 آلاف عام ...
- ما معنى العبارة التي سار تحتها أمين -العالم الإسلامي- بزيارة ...
- فيروس كورونا.. مقاطع فيديو من داخل مستشفيات ووهان بالصين
- مراسل CNN يحاول الفرار من ووهان وسط التدافع هرباً من كورونا ...
- تونس تتسلم من ليبيا ستة من أبناء جهاديين قتلوا في معارك سرت ...
- فرار فيلين من سيرك مدينة يكاترينبورغ الروسية
- انطلاق تظاهرة لأنصار الصدر ضد التواجد الأمريكي في العراق
- السجن 19 عاما لليبي متهم بضلوعه في مقتل السفير الأمريكي في ب ...
- لص يحبس نفسه أثناء سرقة متجر
- هل تشهد الأيام القليلة القادمة إعلان ترامب عن تفاصيل "خ ...


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غفران محمد حسن - مصير سبايا داعش بعد معارك التحرير إلى أين؟