أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح4














المزيد.....

من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح4


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 5191 - 2016 / 6 / 12 - 10:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


من المفاهيم الغريبة حتى على التجربة العلمية وقد طرحها النص الديني بفكرة خلابة هي مسألة علم الله بما يكون زمنا ومكان قبل أن يعي الإنسان وجوده وحتى قبل أن يوجد أصلا، وهذا ما جعل المتدينون يتخبطون في قضية جمعت وفرقت وناقضت العقل والمنطق ألا وهي القدر المحتوم أو ما يعرف بالجبر والتفويض، وبالرغم من أن المسألة برمتها تعود إلى مفاهيم فلسفية وطروحات كلامية ولكنها من ناحية أخرى شديدة اللصوق بقضية الزمان والمكان والترابط بينهما وبين الوعي الإنساني حين يتجسد فعل ذاتي يختاره الإنسان بإرادته ويفعله وفقا لما في الفعل من قوة وقدرة على التجسيد.
الفكرة الدينية عن الزمان والمكان وقياسا بالفهم العلمي تتمحور حول نظرية أن الزمن الواعي أي زمن الحضور كما قلنا في البداية هو زمننا قياسا لقوانينا وإدراكنا الحسي به ووفق أيضا قوانين وجودنا، ولا رابط بين وعي الوجود وقيمه وزمنه بالنسبة للوجود الأول الذي له زمنه الخاص وله عالمه المتفرد والذي هو في حالة إنفصال عن وجودنا ووعينا وزمننا، لأنه يختلف بكل شيء عما بأيدينا من مقاييس ومعاير ورؤى ونظريات، إنه عالم الخالق المحيط الذي لا ندركه إلا من خلال ما ينقل لنا عنه وتعيد صياغته أذهاننا المحدودة والمحكومة أيضا بالزمن الخاص والوجود الخاص والمعيار الخاص ونحن نعلم ذلك ولكن نحاول أن نفهمه بأقرب الصور التشكيلية له.
تتلخص الفكرة أساسا على أعتبار أن الله عندما خلق الخلق كله، كان المكان في الزمن صفر والحركة داخل الوجود القديم وجود ما قبل الوعي منعدم لانعدام نقطتي القياس البداية ونقطة التحول، كان الوجود يساوي صفر مطلق بلا قيمة وخال من الدلالة وحيث لم يكن هناك مفهوم الزمن المرتبط بالحركة الوجودية، كان الخالق هو الوجود الأول والزمن هو لأنه مصدر الحركة ومنشئها الأصيل، مر الخلق كله كحركة انتقلت منه إلى العدم فتحول الأخير إلى وجود مشغول بالحركة فصار الزمن الأول قيمة تتناسب مع قيمة التحول من العدم للوجود.
كل هذه التحولات مرت والله يراقبها ويتابع مجرياتها متدخلا في التفصيلات التي لا تنطبق مع العمومية الكمالية التي أرادها حتى أنتهت لنقطة النهاية كاملة، فهو شاهد كل تحولات الوجود وعاين الزمن كيف يجري فيه وإلى أين أنتهى، كما أنه أحكم التجربة إذا أمكننا أن نسميها كذلك، فقد كان عالما بما جرى والذي سيجري لاحقا ليس بالنسبة له ولكن بالنسبة للوعي الوجودي حين يصح أن يكون مقياسا لوجود الزمن، الله علم بكل التفاصيل وكتبها كما يصح أن يفهمها الناس وهي ليس كتابا بالمعنى المتداول ولكنه تسجيل وقائع شهدها وشاهدها وأضبط فيها كل شيء بإحكام، هنا يكون علم الله بما كان في زمنه وما سيكون في زمننا وما ستؤول إليه القضايا في زمن ما بعد وعينا كما يشاهد المخرج فليما تم إنجازه ولكن الجمهور يعيش لحظات الاحداث كما ينقلها الفلم لحظة بلحظة.
من هنا فهم المتدين الجاهل بفكرة الزمن واللا واعي مقاصد النص الديني أن الله علم بحاله قبل ان يخلق، وظن نتيجة لذلك أن هذا العلم هو كتابة أستباقية من الرب على العبد، عليه ان لا يخرج عنها أبدا كأستحالة منطقية أو أنها محكوم بها سواء رضي بذلك أم لم يرضى وسماه القدر المحتوم، في الوقت الذي يؤمن بأن الله عادل ولا يظلم أحد ولم يحاول أن يقارب بين عدل الرب وبين كتابه السابق القديم، الحقيقة التي ينقصها عقل المتدين هي فكرة أن الله خلق الخلق وتم كل شيء على يديه في زمنه الخاص، وما نحن إلا أجزاء من ذلك الوجود السابق نتحرك داخل ذلك الوجود بزمننا نحن الذي هو عند الخالق قد مضى وتم.
نعود لشرح أوسع لمفهوم الكتابة أو ما يعرف بالقدر والمقدر والحتم ومسألة الجبر والأختيار، وهي بالمناسبة مع تفاهتها بالنسبة لقضايا وجودية أعمق تتعلق بحياة الإنسان المجرد، أخذت حيزا كبيرا من الجدال والعنت والتشظي الفكري المبني على الانحياز لوجهة نظر أساسها التوهم أو التخيل أو القراءة الأعتباطية لفكرة أوردتها النصوص دون أن تفكك عقليا ومنطقيا وتمتحن بالأس العلمي والمعيار العملي، الإنسان حقيقة مجبر على أن يعيش هذا الوجود دون إرادة منه لأنه تسلسل تكويني طبيعي لا يراعي الإرادة ولا يهتم بها، إلا أنه منح فرصة أن يشكل هذا الوجود وفقا لتجربته الخاصة المتنوعة المصادر والمناشيء، المهم في التجربة هذه عمقها وما تضيف للوجود ومقدار التراكم الذي تتركه لأنه في الأخر سيكون هذا الإنسان المجبور سببا لوجود كائن أخر يورثه نفس المعطيات ولكن مضافا لها تجربة الزمن.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,073,683
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح5
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح3
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح2
- من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح1
- لست ملحدا ... ولكنني رجل به جنون _ تمهيد لكتابي لست ملحدا 20 ...
- الدين وقضية المرأة والفهم المؤجل ح2
- الدين وقضية المرأة والفهم المؤجل
- الواجب والحكم الديني الأمر وقضية الإنسان أولا. ح2
- الواجب والحكم الديني الأمر وقضية الإنسان أولا.
- صورة الإنسان المزدوجة.... في الفهم الديني
- وأعبد ربك حتى يأتيك اليقين ح2
- وأعبد ربك حتى يأتيك اليقين ح1
- قضية رأي في التفكر والجنون ح2
- قضية رأي في التفكر والجنون
- فكرة الدين والوجود تناقض أو صورة ناقصة؟.
- تنبؤات مجنونة من طفولة عاقلة
- الفكرة المهدوية وغياب رؤية النهاية
- الإرهاب بطريق الوهم
- مكابدات الحزن والفرح في وطن حزين
- آينشتاين النبي ..... مفهوم العقل في العقل


المزيد.....




- فيروس كورونا الجديد يجبر مدينة ووهان على إغلاق وسائل النقل ا ...
- بين السعودية وتركيا.. من يمتلك قوة جوية أكبر في المنطقة؟
- على طريقة ملكات مصر القديمة.. زهير مراد يستعرض فساتين فرعوني ...
- فريق CNN يروي رحلته بمغادرة ووهان قبل قرار إغلاق المدينة
- العدل الدولية تطلب من بورما اتخاذ كل الإجراءات لمنع وقوع -إب ...
- بوتين يؤكد من إسرائيل على الدور الحاسم للاتحاد السوفيتي في د ...
- شركة روسية تصمم شاحنة فضائية متعددة الاستخدام
- بكين تلغي احتفالات رأس السنة الصينية بسبب الفيروس الفتاك
- الحكومة اللبنانية الجديدة ... اختصاصيون أم واجهة لطرف سياسي ...
- الادّعاء في محاكمة ترامب يدعو الجمهوريين إلى التحلي بالشجاعة ...


المزيد.....

- هيدجر وميتافيزيقا الوجودية / علي محمد اليوسف
- في التمهيد إلى فيزياء الابستمولوجيا - الأسس الفيزيائية - ... / عبد الناصر حنفي
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عباس علي العلي - من سلسلة _ جدلية الزمن والمكان في النص الديني ح4