أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - لا تحبوني كثيرا














المزيد.....

لا تحبوني كثيرا


عبدالله مهتدي

الحوار المتمدن-العدد: 5129 - 2016 / 4 / 10 - 07:15
المحور: الادب والفن
    




لا تحبوني كثيرا
(في رثاء الشاعر الصغير أولاد أحمد)
لا تحبوني كثيرا،
فلي موعد مع عدم ماكر،
سيغتالني صدفة،
لأسكن في بهاء الصمت.
لا تحبوني كثيرا،
فانا الغريب،
غسلت طفولتي بريق الغيم،
وصبغت وقتي بفحم الرماد،
أخشى البياض لونا عاريا من بلاغة الأشياء،
وأمضي عميقا في هديل الريح،
أقتفي أثر الخطو الذي يتركه الليل على الليل
لا تحبوني كثيرا،
فأنا مهدد بأن تخذلني الحياة صدفة،
مثلما يخذلني السحاب،
كلما شممت هواءً فاسدا،
تعكَّر ميزان القصيدة في داخلي،
وافتقدت نبْضاً ،
كنت أحتاجه كي أقطع الطريق إلي خيمة الحلم،
هاربا من عتمة الفوضى،
كلما تصالحتُ مع الغياب،
غزاني غيْمٌ أكثرَ،
وامتلأتْ جِرابي بمُزنِ الحزن،
كلما حملتُ على كاهلي بلادا جريحة،
بكتْ عصافير القصيدِ في نشيدي،
كلما حبلتُ بوصايا التيه،
بكت عيوني وَمْضَهَا.
لا تحبوني كثيرا،
فقط ،
أكتبوا على شاهدة القبر:"هنا يرقد عابِرُ حلمٍ".
زينوا القبر بالزهور التي ستنبت
فوق الندوب التي حفرتها الأيام
على جسد كُنْتُه،
وافرغواكثيرا من الماء،
لتخضر قصائدي في خلوة الصمت.
لا تزوروني سوى مرة في كل عام،
عندما يكبر الورد
على جبهة الحلم الذي رصَّصْتُهُ بِكَفِّي،
وأنضَجْتُهُ فاكهةٌ على شجر القلب،
واتركوا العصافير التي هشمْتُ أقفاصها يوما،
تقتات من خبز قصائدي،
وتمضي بعيدا،
اتركوا الحلازين تدبُّ كما تريد.
لا تحبوني كثيرا،
فانا الطريد
أنا الفريد
أنا الوحيد
أنا الشهيد.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,755,941,709
- على باب القلب
- العاشق
- كان لي رفاق هناك أعزهم ولا زلت
- قصائد إلى راشيل كوري
- مواويل على مقام العشق والغياب
- أشتاقني مملوءا بضوء الحلم
- تمزقات
- أفكر بدماغ فراشة
- ستنعيك الفراشات في تراتيلها
- أحيانا أقطف النعاس من عيون الليل
- الشجرة
- على صفحة ماء
- الى :س
- بلاغة الجسد وعنف التحول في رواية-الطلياني-لشكري المبخوت
- قليل من الورد في الجرح يكفي
- هايكو
- محاولة في التعريف بكتاب-القوات المسلحة الإيديولوجية--التحالف ...
- نمنمات شعرية
- فسحة الغائب
- الابداع الفني لا يناقش بمنطق المقدس/المدنس


المزيد.....




- نجل الفنان راغب علامة ينجو من حادث -مروع- في لبنان
- فنانون لبنانيون يصفقون لجهود الطواقم الطبية.. ومروان خوري يه ...
- حمادة شبير يقدم استقالته من الإدارة الفنية لناديه خدمات الشا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- اصدارات هيئة قصور الثقافة مجانا في مبادرة الثقافة بين ايديك ...
- في حوار مع -خيوط- الدكتور علي محمد زيد يتحدث عن تجربته الأدب ...
- الممثلة الكويتية التي دعت إلى إلقاء الوافدين في الصحاري توجه ...
- لإصلاح ما أفسده كورونا.. حلول رئيسية قد تنقذ صناعة السينما م ...
- مسلسل -الوباء- التلفزيوني الروسي يدخل تصنيف أهم المشاريع الت ...
- أواصر مفقودة وجهود للحل.. واقع لغة الضاد بين أبناء العائلات ...


المزيد.....

- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله مهتدي - لا تحبوني كثيرا