أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أديب كمال الدين - هذيان














المزيد.....

هذيان


أديب كمال الدين
الحوار المتمدن-العدد: 5116 - 2016 / 3 / 28 - 22:54
المحور: الادب والفن
    


شعر: أديب كمال الدين

البحرُ خرافةٌ قديمة
لا تؤمنُ بها سوى السُّفُن والنساء.
*

للبحرِ لحيةٌ بيضاء
تظهرُ عندَ الفجرِ للمجانين
وتظهرُ عندَ الغروبِ للمنفيين.
*

ألبسني الحرفُ قُبّعةً
بأكثر من عشرين ريشة وريشة.
لكنْ لم يشهدْ هذا التكريم الملوكيّ أحد
سوى النقطة.
*

الطفلُ الأعمى
يغنّي في الشارعِ بصوتٍ مُبصِر.
كانَ الناسُ مُندهشين، مَذهولين
بالصوتِ العذبِ الآتي من أعماقِ الطفل.
أمّا أنا فقد كنتُ أغنّي مع الطفل
بقلبٍ أعمى
وأذنين مُبصِرتين.
*

ضاعتْ آنيةُ الوردِ الفضّيّة
بعدَ أنْ قدّمتُ لكِ فيها بيدين مُرتبكتين
قلبي مَقطوعاً،
كالزهرةِ مَقطوعاً.
وكيفَ لكٍ أنْ تفهمي قلباً من هذا النوع
يا صاحبةَ القلبِ الحجريّ؟
*

مرَّ ألفُ شتاء.
سيأتي في العامِ القادم
شتاءٌ لا يذهبُ أبداً.
سيجلسُ في الشرفة
ويمطرني ليلَ نهار
بألف قصيدة حُبٍّ كُتِبَتْ بلُغاتٍ لا تُقْرَأ،
كُتِبَتْ بحروفٍ لا تفهمها حتّى النار.
*

حين قُتِلَ الملكُ الشاب
هجمَ الناسُ على بيته
ونهبوا سيّارته وملابسه وحصانه،
ونهبوا صورته الشخصيّة.
يا ليتهم ما فعلوا ذلك
إذ جاءَ من بعده طاغيةٌ
هجمَ على بيوتِهم بيتاً بيتاً
ونهبَ أعمارهم عمراً عمراً.
*

في القاعةِ كنتُ لوحدي أقرأُ شِعْري،
إذ حضرَ رجلٌ يشبهني
وجلسَ في الصفِّ الأوّل
وأخذَ يُبدي حركاتِ الإعجابِ بشِعْري.
قلتُ له: مَن أنت؟
قال: أنا ظِلّك!
قلتُ له : لا ظِلّ لي فأنا شبحٌ!
بل أنا شبحٌ ميّت!
هل سمعتَ بظِلٍّ لشبحٍ ميّت؟
*

طلبَ المخرجُ منّي الطيران!
قلتُ له : كيفَ أطير؟
قال: الأمرُ سهلٌ جدّاً!
فضحكتُ بل قهقهتُ في المشهدِ الأوّل،
وبكيتُ في المشهدِ الثاني،
وفي المشهدِ الثالثِ صمتُّ مائة عام.
*

لماذا طلبَ المخرجُ منّي الطيران؟
سؤال أسألهُ بهدوء أسْوَد.
لكنْ ما مِن أحدٍ يردُّ عليَّ،
أو يؤمنُ، مثلي، بعذابِ الهذيان.
*************************
مقاطع من قصيدة طويلة
www.adeebk.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- قصيدتي تسبح وتضحك
- ذكرى
- ماركيز يضحك
- شَظيّة مرآة
- تلك هي قصيدة الفجر
- كتابي
- ذات اليمين وذات الشمال
- حرف بأربعة أجنحة
- قصائد وحروف
- شظايا
- فقط
- لم تكن
- سِوى
- دور السكران
- في مقبرة القصائد
- حفلة الأقنعة
- قصيدة عن الحديقة
- مقارنة كلكامشيّة
- احتجاج
- المُمثّل الكبير


المزيد.....




- صدور كتاب «النساء والإرهاب.. دراسة جندرية»، للباحثتين د. آما ...
- دار الأوبرا المصرية تحيي أول حفلاتها في السعودية
- التشكيليون العراقيون يحتفون بالربيع العراقي المقبل!
- وفاة فنانة مغربية بأزمة قلبية في دبي
- مصر.. تعديل قانوني يتيح حظر زراعة محاصيل أكثر استهلاكا للميا ...
- احتفاء بالشاعر طارق حسين وبتجربته الإبداعية
- وجاهة ودلالات الرواية الرسمية بشأن حادثة الخزامى
- عالم واسع وإحساس فنان
- السينما اللبنانية... نمو مضطرد
- المسموح والممنوع... السعودية تعلن ضوابط وشروط مشاهدة الأفلام ...


المزيد.....

- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري
- شعرية التناص في القصيدة المغربية المعاصرة / أحمد القنديلي
- بلاغة الانحراف في الشعر المغربي المعاصر / أحمد القنديلي
- المذبوح / ميساء البشيتي
- مذكرات كلب سائب / علي ديوان
- الأدب والرواية النسائية بين التاريخانية وسيمياء الجسد: جدل ... / محمود الزهيري
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أديب كمال الدين - هذيان