أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عدلي جندي - جواسيس ..لله ...














المزيد.....

جواسيس ..لله ...


عدلي جندي
الحوار المتمدن-العدد: 5080 - 2016 / 2 / 20 - 16:46
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


جواسيس .. الله..!
‎جاسوس: ( اسم )
‎الجمع : جَوَاسِيسُ ، ـاتٌ
‎الجَاسُوسِ : مَنْ يَتَجَسَّسُ الأَخْبَارَ وَ يَنْقُلُهَا إِلَى مَنْ يَهُمُّهُ الأَمْرُ ، الْمُخْبِرُ
تقريباً كل مؤمن مسلم هو جاسوس تجنده أجهزة ممثلي الله علي الأرض .. وعمل الجاسوس هو نقل الأخبار( إلي الله) أو إلي من يهمه الأمر ( طبعاً إلي من يمثل الله ) ينقل أخبار من يتناول أمر الفِكرْ والفلسفة ومدي خضوعهم وخنوعهم وصمتهم وبماذا يتحدثون ويقولون ويكتبون عن الله ( من يمثله) وهل الأمن حول الله .. مُستتب وعرش وثروات وغنائم من يمثلونه في مأمن ...!!
يتٓ-;---;--علمْ المؤمن منذ حداثته عمله التجسسي ويمارسه كجاسوس مُحترف تم تجنيده ينقل كل ما يتعلق بإيمان البشر بالله وهل هناك من مؤامرات أو مشروع فكري يهدد عرش إله الإسلام أو شخص ما تجرأ علي التفكير في نقد السلطة المطلقة التي تتمتع بها عصابات سلف الله ورسوله في تدجين البشر ... كأن يُكذب صدق حديث نُقلَ ( البخاري مثلاً) عن رسول الله أو يستهجن شعيرة همجية ( كالذبح ) أو يعترض علي حُكم إلهي همجي كالرجم أو بتر اليد أو أو ..
المؤمن منذ حداثته يتعلم أصول التجسس وتبدأ عمليات تجنيده منذ الصغِر علي ممارسة عمله التجسسي طواعية ويتعلم فن الجاسوسية وعليه ألا يُظهر ما يبطن مثلاً عند الحديث عن ديمقراطية أدوات ووسائل الحكم ....علي الجاسوس ألا يرفضها علانية بل يظهر إيمانه المطلق بالديمقراطية من وجهة نظر إسلامية وفي نفس الوقت يُبلغ سلطات الله بكل صغيرة أو كبيرة أو فِكْر أو حتي تويتة فيسبوكية لا تتوافق أو تتعارض مع خطط ممثلي الله في ركوبة الشعوب بإسم الشوري والشرع النبوي ....
في بلاد قمعستان الإسلامية أي خلاف ما بين شخصين أحدهم مؤمن مسلم سني... شيعي وما بين آخر يُغرد خارج السرب سيان يؤمن في وجود الإله أو كافر به يتحول مباشرة إلي أن يبلغ عن الآخر الجاسوس المسلم يتهمه بإزدراء الدين والله والأنبياء والرسل والفرض والشرع والسنة وقائمة من الإتهامات بعدد 1400 سنة إستعمار وإستحمار للأمم بإسم الإله ( الله)...
- من نتائج سلبيات تدريب المؤمنين علي أعمال التجسس منذ صغرهم النتيجة إنتشار الكذب والخداع ففي رمضان يتواري المُفطر خوفاً من تداعيات أعمال جواسيس الله في الإبلاغ عنه هو لا يخشي الله ولكنه يخشي جواسيسه وعقاب من يمثله وهكذا أيضا ً في الدول التي تطبق شرع الله يتواري تارك الصلاة من السير في الشارع وقت الآذان خوفاً من عقاب جواسيس الهويس خوفاً منه ذاته
جواسيس الله أو من يمثل سلطته تقوم بعقاب كل من يخالف ما تعلّموه منذ الصغر ودون تفكير أو تمحيص أو بحث في حقيقة وصدق ما تعلّموه ومن يُخالف القطيع في مظهره أو فكره أو من ينتقد حُكم شرع أو حتي يُصرح بأن الزمن غير زمان الرسول هو كافر أو مرتد أو جاحد لنعمة الله والغريب ربما يكون ذلك الشخص في حال عدم ولا يتمتع بنعمة أو فضل بل يعاني منذ الصغر من عنصرية وإجرام وسرقات جواسيس الله ومن يمثله ...
الجاسوس ( لله) عمله فقط نقل ما يدور وليس بمقدرته التفكير أو التعبير بحرية وإلا يفقد مميزات عمله كجاسوس في وعود بجنات ونعيم ومن يغرد خارج القطيع مصيره السجن علي أقل تقدير ( سامي البحيري وفاطمة ناعوت )وفي الغالب تهمة الكفر والإرتداد جاهزة ومصير المتهم مجهول ...
بمرور الزمن يتحول المؤمن المسلم ( والجاسوس) وبفضل الأموال التي يتحصل عليها من عمله كنائب لله ورسوله علي الأرض ( شيخ الأزهر - الغير شريف- مثلاً) أو جاسوس إلي جزء من منظومة الألوهة ويتخيل نفسه فعلاً أن عمله كجاسوس يمنحه حق إلهي في عقاب من يخالفه الرأي أو الفكر ...!! .. رابط
https://www.youtube.com/watch?v=LBZ5Ojx3qNw
جواسيس الله لا يعترفون بحق الوطن ( الأم ) بل مهمتهم فقط العمل لمن يدفع أكثر سيان بالعملة الأرضية أو بأوهام الحور والبنين وأنهار الخمور.. رابط
http://www.masress.com/altaghieer/50309
الخلاصة..
الدين سبوبة للعُملاء
أما العلم فهو شرف العُلَماء .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,096,070,571
- علوم ..(الأجرام .. والإجرام).
- أحلام .. السيسي..!!
- الإسلام ( العالة).
- شعائر دون مشاعر .. الإسلاميين نموذجاً..
- الإسلام غريب ..؟
- الُلغة وتهاويش..(الإسلام)..
- جرابيع ...( الله).
- إسلام قوم عند قوم فوائدُ....!!!
- رُبَ داعش نافعة ...!!!
- غزوة الشرك .. بالله ..
- الهَبْل ( في سبيل الله).
- الإسلام تراث .. و دون عمليات تجميل..
- حملة لمعاونة الله ورجاله علي الهجرة.
- أمساخ يا عرب أمساخ..!!
- يا أرحم المستويين علي كراسي العرش.. دمر الإسلام ..الداعشي
- المسلم يعتقد في محمد والحجر ويُشرك بالله..!!
- سلاح الإسلام ( الدين ) في خلق الإجرام ..!!
- يا مسلمين .. دينكم اليوم ( هم ) دواعِشكم ...!!
- علي هامش .. الحُثالات..!!
- حُثالة ... البشر (ية)...!!


المزيد.....




- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- أهلا وسهلا بالحاج سالفيني
- البرلمان العربي يحث فرنسا على تنفيذ مطالب المتظاهرين والإفرا ...
- ماكرون يضحي بـ11 مليار دولار استرضاء لـ -السترات الصفراء-
- -إلى الشارع...-
- أسامة سعد وحنا غريب يؤكدان على التحرك الشعبي من أجل انقاذ ال ...
- تظاهرات مطلبية في البصرة وذي قار للمطالبة بحقوق وظيفية ومالي ...
- الحكومة تعلن الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة
- فريد زهران يعلن تضامنه مع مطالب حزب التحالف الشعبي الاشتراك ...
- تصريح صحفي صادر عن ائتلاف الاحزاب القومية واليسارية


المزيد.....

- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي
- عبدالخالق محجوب - ندوة جامعة الخرطوم / يسرا أحمد بن إدريس
- مشروع تحالف - وحدة اليسار العراقي إلى أين؟ حوار مفتوح مع الر ... / رزكار عقراوي
- وحدة قوى اليسار العراقي، الأطر والآليات والآفاق!. / رزكار عقراوي
- حوار حول مسألة “عمل الجبهات” وتوحيد اليسار / حمة الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عدلي جندي - جواسيس ..لله ...