أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - قاسم حسن محاجنة - حكايتان قصيرتان ..














المزيد.....

حكايتان قصيرتان ..


قاسم حسن محاجنة

الحوار المتمدن-العدد: 5064 - 2016 / 2 / 3 - 19:08
المحور: سيرة ذاتية
    


حكايتان قصيرتان ..
حكاية "و" ...مرّ زمن طويل منذ أن قابلته للمرة الأخيرة ، فقد ربطتنا أواصرُ صداقة ورابطة العمل المهني ... فقد كنتُ مُركِّزا لنادٍ متخصص في التأهيل الإجتماعي للمواجهين لأمراض نفسية .. وكان من أوائل مَن نجحتُ بإقناعه للإنضمام لعضوية النادي التأهيلي .. كان ذلك في زمنٍ ، تعاملَ فيه المجتمع مع المريض النفسي بأفكار ومواقف نمطية مُسبقة . فالمريض النفسي مجنون لا يعي ما يقول وما يفعل .. يتحاشاه الناس بل ويستفزونه بإهانات متعمدة ومقصودة ... واصبح النادي بمرور الأيام البيت الثاني للكثيرين من المرضى وأبناء عائلاتهم ،بل وللبعض من المتطوعين ..
أُضطررتُ ذات مرة للسفر الى مدينة بعيدة ، لا تربطنا بها مواصلات عامة ، وبما أن صديقي هذا ،كان يملك سيارة ورخصة قيادة صالحة ،فقد أقلني الى تلك المدينة وشارك معي في الاجتماع المهني الذي ضم طاقم العاملين في التأهيل النفسي ، وكنتُ آنذاك العربي الوحيد ..كان حضوره معي مدعاة لحب الاستطلاع، وحينما أخبرتُ "مديرتي" ، بأنه من أعضاء النادي...(كناية عن المُواجه لمرضٍ نفسي )،عاتبتني على "تهوُّري" في السفر مع سائق سيارة مريض نفسي .. هكذا كانت المواقف والأفكار حتى في اوساط المختصين ..
كنتُ ماراً من الحي الذي يقطنه ، وإذا به يجلس أمام بيته ، فطرحتُ عليه السلام وسألته عن الأوضاع، فدعاني وألّح في الدعوة لأحتسي كوب قهوة معه ، وهكذا كان ...
لقد كانت فرصة بالنسبة له ليفضي لي بمكنونات قلبه ، وما يُضايقه ، لكنني "حوّلتُ" الحديث، نحو أخبار أبناءه وبناته ، وكم كانت سعادتي غامرة ،حينما علمتُ بأن أحد أبناءه يدرس طب الاسنان ، والآخر قد انهى دراسة التمريض ، وصغرى البنات تدرس الطب .. وفي المقابل فالبنت الكبرى "تطلقت" بعد زواج لم يدم إلّا شهور معدودة ..
فرحتُ كثيراً وودعتُهُ متوجهاً الى بيت عزاء ..
حكاية "م " ...
"م" ،ذلك الفتى الصغير ، والذي لم يبلغ السادسة عشرة من العُمر ، حين أُصيب بالإكتئاب ثنائي القطبية .. كان جارا وابن جار عزيز ، لكنها الأقدار ...
كبرَ في النادي ، كان مثالاً للشاب المؤدب والنشيط ، رغم مرضه فقد تعلم مهنة كهربائي بيوت واشتغل فيها، رغم "خشية" البعض من "الإعتماد" على "مريض نفسي" في تصليح أو تركيب شبكة الكهرباء البيتية..!!
تزوج من ابنة عمه ، وكان مثالاَ للزوج ، الأب والصديق، لكل من عرفه ...كان مرحاَ ولطيفاَ في التعامل مع الصغير والكبير ..
ذات يوم ، وقبل 10 سنوات ، أخذ زوجته واولاده الثلاثة الى رحلة على ضفاف بحيرة .. وفي طريق عودتهم ، صدمهم سائق شاحنة (أعمى القلب والبصيرة) ، ومسح عائلة "م" من الوجود..
مات "م" وزوجته "غ" وصغيرهما ابن الرابعة .. وأصيب الابنان الآخران .. أمّا الولد البكر، فقد أُصيب إصابات بالغة ، بقي على إثرها طريح السرير وتحت عناية مكثفة .. أما الآخر فقد نجا من اصاباته الكثيرة ..
وبالأمس فارق الإبنُ، الحياة .. ليفتح في نفوسنا (أنا وزوجتي ونفوس معارفه )جرحاً لم يندمل .. فقد كان "م" من زوار بيتنا على مدار سنوات ... وصديقاً للعائلة وخاصة احدى بناتي وكانت صغيرة ،لا تُجيد نطق بعض الحروف ، والتي كانت تمازحه ويمازحها.. بالقول : هل انتَ "مدنون" (أي مجنون) ؟! فيضحك من كل قلبه بفرح كبير ..!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,500,458
- ألشر آليةٌ -للفوز-..!!
- نساء الحائط ..
- خلاص ،بِكَفّي...!!
- بين نظامين ..
- يناير ...!!
- صابونة واحدة زيادة .
- سِكْبونْيَج..!!
- قانون -التحسيس- ..!!
- شارلي ايبدو..والذوق المريض.
- رصاصة رحمة ؟!
- فارسُ الأحلام ..
- ويش نقول ؟! قصة بلا مغزى..!!
- -العسكريتاريا- الاسرائيلية .مساهمة في الحوار مع الاستاذ محمو ...
- ألوجه والعجيزة ..
- ذاكرة الأنامل ..
- يوم أسود؟ أبيض؟!
- يومٌ ملائمٌ للإحتفال ..
- موسم -ألحصاد- ..
- عُرسٌ يميني ..!!
- أليسار الإسرائيلي : صراعُ البقاء ..


المزيد.....




- كيف تحافظ على بشرتك في الصيف؟
- احتقان سياسي في إيطاليا بعد عرض الحزب الديمقراطي التحالف مع ...
- المالكي يطالب عبد المهدي بإعلان نتائج تحقيق استهداف مستودعات ...
- ارتفاع عدد حالات الليستيريا إلى 150 في إسبانيا والحكومة تصدر ...
- ارتفاع عدد حالات الليستيريا إلى 150 في إسبانيا والحكومة تصدر ...
- بالفيديو.. أكبر جدارية للغة العربية بالأردن
- ما علامات التهاب الزائدة الدودية لدى الأطفال؟?
- تاريخ العبودية في أميركا.. حقائق مغيبة لم تدرس في المدارس
- ترامب وغرينلاند.. قصة الرئيس وجزيرة الكنز
- الأقصى في الذكرى الـ50 لإحراقه: تهويد وتخاذُل… ومقاومة / برا ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - قاسم حسن محاجنة - حكايتان قصيرتان ..