أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بوجمع خرج - أزمة التعليم بالمغرب المستدامة هي أزمة مادة رمادية شاملة














المزيد.....

أزمة التعليم بالمغرب المستدامة هي أزمة مادة رمادية شاملة


بوجمع خرج

الحوار المتمدن-العدد: 5055 - 2016 / 1 / 25 - 01:47
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


يبقى المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي فقير التفكير ولا قدرة له على تحقيق المطلب الذي، توحد حوله الملك وكل الفاعلين التربويين المتمثل في إصلاح يتخلص من إصلاح الإصلاح.

فالرؤية التي اقترحها تبقى رؤية مجددة للشكل الخارجي أكثر منه البنية والهيكلة والجوهر.

فعلى مستوى السياق فإن الرؤية تقترح أسلاكا ومسارات نمطية أثبتت تجربة الدول لفرنكوفونية أنها أصبحت عقيمة وتجعل المشهد التربوي مشوها بحيث لا يمكنه أن يستقيم على طبيعة التعقيد التي هي اليوم المتجهة التي يشتغل بها العالم.

ولعل ما يجعل هذه الرؤية فاشلة هو أن الدول لفرنكوفونية التي انخرط المغرب في توجهاتها أصبحت بواقع آخر من حيث مجتمع المعرفة والاقتصاد المعرفي بما يعني أن المملكة مضطرة لإنتاج إمكانياتها تماشيا مع طبيعة مشكلتها التي ليست وليدة اليوم أو الأمس ولكنها منذ ما قبل العهد الجديد... وذلك بما يساعدها على الالتحاق بالركب.

للأسف أنه حتى من حيث المرجعيات العلمية التربوية يلاحظ أنه لا جديد في الرؤية المعنية بما يبرر به الرتوشات التجميلية الترقيعية الذي اعتمدها المجلس في الأسلاك الابتدائية والإعدادية الثانوية... هذا علاوة أنه لا زال يجتر مرجعيات تربوية تعد تساير متطلبات الدينامية الإنتاجية التي يفترض أن تحققها المقاولة والمؤسسة المغربية...

وعن هذه فحتى الجامعات الاقتصادية تعاني تعلميا من ما لم تتطرق له رؤية 2030 بل تكرس أزمنه في العديد من التدابير ذات الأولوية ك"مؤسسة الإبداع الفني والأدبي" التي هي مفارقة لذاتها حتى في تسميتها. بما يعكس أن مشكلة المملكة هي في المتدة الرمادية التربوية ...

وعن هذه ليس أفضل من كلمة رئيس المجلس األعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي في افتتاح الدورة الثامنة(8) للجمعية العامة الإثمين 21 و الثلاثاء 22 دجنبر 2015 بحيث قال السيد رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين بالمغرب:

على المستوى الرابع، يمكن القول بأن عيد العرش المجيد لسنة 2015 قد شكل، بالنسبة لنا عيدين، ولحظة فخر واعتزاز كبيرين، وذلك لكون جلالة الملك تفضل في خطابه السامي بتأكيد الرؤية الإستراتيجية للمجلس، من حيث جوهرها ومضمونها، وباتخاذ مواقف حازمة وواضحة تجاه الإشكاليات التالية: أهمية الإصلاح التربوي والرهانات المعقودة عليه، ودور المجلس في هذا المجال، عندما قال جلالته: "...، يظل إصلاح التعليم عماد تحقيق التنمية، ومفتاح الانفتاح والارتقاء الاجتماعي، وضمانة لتحصين الفرد والمجتمع من آفة الجهل والفقر، ومن نزوعات التطرف والانغلاق. لذا، ما فتئنا ندعو إصلاح جوهري لهذا القطاع المصيري، بما يعيد الاعتبار للمدرسة المغربية، ويجعلها تقوم بدورها التربوي والتنموي المطلوب. ولهذه الغاية، كلفنا المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي بتقييم تطبيق الميثاق الوطني للتربية والتكوين، وبلورة منظور استراتيجي شامل لإصلاح المنظومة التربوية ببلادنا." انتهى كلام صاحب الجلالة.

الملاحظ:

قد يكون من الصعب تبيبن أين يكمن تأكيد الرؤية الإستراتيجية في هذا المقطع من خطاب الملك كما ادعى السيد الرئيس وهو ما يعني أن السيد الرئيس يهرب إلى الأمام باستغلال هبة الملك.

الخلاصة:

إنه أمر صعب أمام الشعوب التي قد تفقد الأمل في أن تغير المملكة ذاتها وأن تتخلص من ثقافة حكامية بريستيجية جعلت المؤسسات إمارات لمن يتولاها، ذلك أنه لا يتولاها من منطلق الكفاءة ولكن فقط بانحياز معين قد ينتهي عند الذين تكتلوا في فريق 2000 كما تحدث عنه السيد إيرك لوران الصحافي الفرنسي.....

على الهامش التربوي الأخلاقي:

كان المنتدى العالمي للتربية أوصى سنة2015 بكوريا ومعه في ذلك اليونيسكو بالعمل على حل ناجع إزاء التحديات المبذولة من طرف الدول حول كيفية تطوير الأهداف والمؤشرات المرتبطة بالمدرسين من أجل تنفيذ وضمان تتبع السياسات الوطنية المتعلقة بهم... للأسف هم يهانون في الرباط كمتدربين بما يبين أن الكل المعني له هم آخر غير التعليم بدليل أن إهانة المتدرب تمت في لحظات اجتماع اللجنة الحكومية بالمجلس الأعلى للتربية والتكوين في سياق الإصلاح... علما أن السيد ميكائيل ميلوارد مدير مكتب اليونسكو بالرباط وممثلي اليونسكو بالدول المغاربية، سبق له وأن شدد على دور المدرسين كعناصر أساسية في تحقيق منصف وذي جودة، موضحا أن هناك عددا من التحديات الكبرى التي يجب رفعها خاصة تلك التي تهم الحاجة الملحة لمدرسين مؤهلين.
نشر في مجلتي أقلام الحرية التي لازالت لم تصدر رسميا
http://aqlamalhourria.e-monsite.com/pages/page-69.html





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,715,496,381
- أوباما : ربما ولاية ثالثة في الأفق
- إلى بشار الاسد ابن الاسد: ولبنان ينزف وفلسطين يتخلى عنها رئا ...
- من الصحراء الغربية إلى ليبيا: اقتراح حل للاشكالية الليبية مس ...
- الشعب الصحراوي في خدمة افريقيا والأمة العربية والجهة الاورو ...
- الشيعة والسنة: القرآن معجم والسنة لأبسط الناس أساسا بما فيه ...
- ترجمة لخطاب أليكسيس تسيبراس: درس لمن يخن ثقة الشعب في تغيير ...
- على إيقاع أمريكا وإيران وإسرائيل سذاجة جامعة عربية ربما تستع ...
- الإسلام بين النمطية وهويته التحررية الكونية
- شكرا سي عيوش على كشف الدعارة فنيا بالمغرب ولكن,,,,
- سوريا:البونتاغون في إستراتيجية بعد رابع بمفهوم المتوالية
- إلى شيمون بيريز: ربما لا تستحق الهوية اليهودية منذ نبي الله ...
- ليست أساطير اليونان ولكنه دفاع روسي شطرنجي قوي
- كلمات السيد باراك أوباما في شأن الاتفاق الإطار مع إيران
- من المستهدف؟ هل شارلي إيبدو أم الدولة الفرنسية في سياق 11 شت ...
- أزمة الإصلاحات في عقم السوسيولوجيا المغربية
- موقع كولمان 24 :شمال إفريقيا والمملكة المغربية والصحراء الغر ...
- المغرب: الحقوقيون بمراكش ووزير الداخلية بباب الصحراء الغربية ...
- حسن أوريد بين تلاطم أمواج تيه أندلسي وهندسة حمار ليست لرمال ...
- من كردستان إلى الصحراء الغربية: قد يفقد الإرهاب المملكة المغ ...
- إلى غزة: في بريطانيا استقالة ولجنة القدس عاجزة


المزيد.....




- بعد نشر -صفقة القرن-.. البابا فرنسيس يحذر من -حلول غير عادلة ...
- الكويت.. التحقيق مع شرطي حاول إجراء فحوص بدلا من متهم
- السعودية تؤكد دعمها للبنان والشعب اللبناني
- العاهل الأردني يستقبل أمير قطر في مطار الملكة علياء الدولي ( ...
- ظريف للصحفيين: أقسم أنني لست مصابا بفيروس -كورونا- (فيديو)
- إضافة إلى أزمته الداخلية.. حزب ميركل يهزم في انتخابات هامبور ...
- تعرف على دول انتشار فيروس كورونا المستجد وأعداد المصابين
- إضافة إلى أزمته الداخلية.. حزب ميركل يهزم في انتخابات هامبور ...
- تعرف على دول انتشار فيروس كورونا المستجد وأعداد المصابين
- صمود تهدئة بأفغانستان.. ترامب: سأوقع اتفاق سلام مع طالبان


المزيد.....

- مدرس تحت الصفر / إبراهيم أوحسين
- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - بوجمع خرج - أزمة التعليم بالمغرب المستدامة هي أزمة مادة رمادية شاملة