أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الرفيق طه - جنيف 3 و نهاية السعودية اقليميا















المزيد.....

جنيف 3 و نهاية السعودية اقليميا


الرفيق طه

الحوار المتمدن-العدد: 5052 - 2016 / 1 / 22 - 08:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جنيف 3 و نهاية الدور الاقليمي السعودي
تتواثر الاحداث لحظة بلحظة حول الملف الاقليمي لسوريا و الشرق الاوسط . و بعد كل حدث يتضح موقع السعودية و حجمها و دورها الاقليمي .
على المستوى اللبناني و ان كان لبنان و هو لوحة الارقام و الحروف في منطقة الشرق الاوسط و منه يتم جس النبض لقلب المنطقة و مستوى استقرارها فان خطة السعودية في اتفاق الطائف لم يخرج لبنان من ازمته المزمنة و لم يعط للسعودية قوة التحكم في مساره و سياسته , بل ان الدور السعودي في لبنان يزيد انحصارا يوما بعد يوم , رغم البذخ المالي الذي توفره لحلفائها فيه . فاذا استثنينا خروج الجيش السوري من لبنان و الذي قدمت السعودية دم و روح رفيق الحريري مقابلا له لم تسجل السعودية اي نقطة لصالحها في هذا الملف على الاطلاق و في كل ملفاتها بالمنطقة .
فمحاكمة المتهمين بقتل الحريري تراوح مكانها ٠-;-محاكمة تبغي السعودية منها حصر حزب الله و حلفاء سوريا بلبنان في الركن و تقوية حلفاء الاجندة السعودية الفرنسية و جر مزيد من التيارات الاخرى لتقوية هذا الحلف . لكن الامور تسير عكس رغبات الرياض و حلفائها . فتخلي مشيل عون اولا عن مواجهة سوريا و التحاقه بتيار حزب الله كان ضربة واضحة لمشروع السعودية . انضافت اليه صفعة خرجة جنبلاط *الحزب الاشتراكي التقدمي* و انسحابه من التحالف ضد سوريا جعل الصف السعودي مهترئا و غير قادر حتى على ادارة ما توفره له اتفاقية الطائف امام عناد التيار الاخر الذي يمتلك الارض و شرعية الدفاع عنها .
و اذا كانت السعودية قد راهنت على اسقاط نظام دمشق و اضعاف حزب الله بحرب اسرائيلية مدمرة للبنيات التحتية للبنان الوطن خرج منها نصر الله و حزبه ابطالا ٠-;-كما ان نقل الحرب من سوريا الى لبنان عبر تفجيرات بالمناطق الشيعية و سفارة طهران في الضاحية لتلجيم قوة حزب الله كانت كلها رهانات سعودية راكمت الخسائر و التراجعات المتتالية , ليكتمل الخسران بالتصدع الذي عرفه تحالفها المسيحي للرئاسة بدعم سمير جعجع لمشيل عون .
اعلان سمير جعجع دعمه لميشيل عون جعل الصف السعودي يخسر اهم حليف لتيار المستقبل بعد الكتائب من الصف المسيحي اللبناني . كما يعد اكبر انفجار للرياض على ارض لبنان خاصة و انه ياتي قبل ايام من جنيف 3 التي تعد اخر حلقة لسياسة السعودية و اخر ملف ستلعب به لفرض نفسها اقليميا على الارض السورية . كما انه اتى بعد ايام من تطبيق تفاهمات الملف النووي الاراني الذي راهنت السعودية و حلفائها على افشاله طيلة عشر سنوات متتالية بتحالف مع اسرائيل و الحزب الجمهوري الامريكي . ملف نجحت ايران في ادارته بشكل جد حرفي . و باعتراف كل الخبراء و المحللين فان ايران خلقت نصرا واضحا و فرضت نفسها على معارضيها محتفظة على موقعها بين حلفائها و تموقعت اقليميا بدرجات افضل امام السعودية و تركيا المنافسين المهمين في العقد الثاني من القرن الواحد و العشرون .
سمير جعجع المعروف في الساحة اللبنانية منذ سبعينيات القرن الماضي لا يمكن ان ينتقل بهذه السرعة و في هذا الظرف بالذات لدعم اهم حليف مسيحي لحزب الله عوضا عن سمير فرنجية المدعوم مرحليا من السعودية و الولايات المتحدة , و يخرج عن الطاعة للسعودية و عباءة تيار المستقبل دون داعم خلفي له و دون وجود دافع حقيقي لذلك . اهم العوامل لدى سمير جعجع هو ظهور فاعلين جدد على المستوى الاقليمي و الذين يتربعون على ادارة الملفات الحساسة للمنطقة . ايران التي اصبحت رقما مهما امام الغرب يضاهي موقعها موقع اسرائيل في حماية لمصالحهم . اضافة الى روسيا الماسك الحقيقي لخيوط الملف السوري على الارض او على الساحة الدبلوماسية. في حين ان السعودية لم يعد لديها سوى العناد و بقرطاس بارد كالتشبث بمعارضين وكلاء لها و بتحالفات آنية ليست لها امكانية العيش طويلا كالتحالف مع تركيا او مع دول حلف حزم ضد شعب اليمن ٠-;-

مجريات الاحداث و منذ امد بعيد كانت تسير نحو ركن ايران في صف النقيض لاسرائيل اي الى جانب المقاومة او ما يسمى قوى الممانعة ٠-;-. و يركن السعودية في صف المهادنة و التخاذل و التحالف مع اسرائيل . بل اندفعت السعودية و قطر في اتجاه تفتيت الدول الاقليمية الكبرى و التي كانت تشكل مصدر رعب لاسرائيل و لو معنويا نظرا لقوتها العسكرية و الدمغرافية و مؤهلاتها الممكنة لخلق تحد مستقبلي للاجندات التوسعية لاسرائيل . فدمار العراق و شل دولته و تفتيت جيشه لعبت فيه السعودية و اخوانها الخليجئن الدور المركزي بالمساهمة في الحرب و توفير اللوجستيك العسكري و الدبلوماسي لتدمير اهم دولة كانت تفصلها عن ايران المتهمة حاليا و سعوديا و خليجيا بالعدو الاكبر .
و من هنا انتقلت لتدمير ليبيا بالكامل و راهنت على احتلال مدخرات سوريا عبر حلفائها . و قادت حربا عسكرية على اليمن بعد عزل حليفها السابق عبد الله صالح . كما انها و قطر تبادلا الادوار على مصر لشل قدرات ارض الكنانة على الفعل خارج ارادة الرياض و قطر اضافة تجديد شهية انقرة بحزب اردوغان للتوسع و توفير حزام آمن لاسرائيل .
و يعد الملف اليمني الذي جعل السعودية تحترق من خاصرتها و ليس لها دواء غير استعمال مهدئات لن تطفىء النار الا باعلان هزيمتها و هو ما سيجعل الحرب تنتقل من خارج السعودية الى داخلها بل ان كل المؤشرات توحي بحرب من داخل الاسرة الحاكمة . كل هذا لن يؤول في النهاية الا الى حرب اهلية تدمر ارض الحجاز و الثلث الخالي و تعود بها الى القرون الوسطى كما يقع الان في سوريا و ليبيا . و تصبح ارض السعودية ملتقى لكل المشارب المتطرفة و بكل تلويناتها .
الماسكين بزمام الامور في السعودية و لو ان الوقت لم يعد في صالحهم لاستعادة العافية لوضع ارض الحجاز مع الجيران و المنطقة عليهم ان يستعدوا و لو مقاومة للاتي المدمر لعلهم يقللون من الاضرار عليهم و على شعب الحجاز ٠-;-
و سواء حضرت المعارضة المعينة من السعودية و حلفائها لجنيف 3 او لم تحضر فان الفشل في تحقيق اي مطلب هو حليفها . ليس لان التفاوض سيفشل من طرف نظام الاسد او ممثليه و لكن لان السعودية اصبحت اليوم كاوراق التنظيف التي انتهى دورها بل و حتى مرحلتها .
اي تحالف بين الراسمالية ممثلة في الولايات المتحدة الامريكية و الاتحاد الاروبي و الدول الاقطاعية التي تحكمها انماط فيودالية اقتصاديا و اجتماعيا و سياسيا لن يكون هذا التحالف الا مرحليا و لانقاذ الراسماليين من ازمة آنية تنتهي بتحلل الكيانات الفيودالية عبر حروب اهلية او انقسامات طائفية تتنافس على خدمة الاسياد الراسماليين ...
سي محمد طه 21/01/2016 الدار البيضاء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,545,643
- الحلف العسكري الاسلامي مذهبي ام توسيع للناتو
- النفط سوري و السارق داعش و المستفيد اردوغان
- راوية ... حلم شباب الهزيمة
- حوار العيون ---الحلقة العاشرة
- حرية و سعيد -الجزء الاول
- بكارة شرف و انوثة عائشة الجزء الرابع
- بكارة شرف و انوثة عائشة ( الجزء الثالث )
- بكارة شرف و انوثة عائشة ( الجزء الثاني )
- بكارة شرف و انوثة عائشة
- التالية ...
- الجزيرة تتخلى عن الاخوان و تشفع للشيطان
- خيتي نانا ...
- حادة ...و اخواتها
- - داعش - و - ديفس - وجه البربرية السادية الحديثة
- عايدة ... الظلم ارث
- حوار العيون الحلقة التاسعة
- كارثة بوركون كاشفة عرائنا
- حوار العيون الحلقة الثامنة
- حوار العيون الحلقة السابعة
- اغتيال بنعمار و عبد الوهاب رسالة من يفك شفراتها ؟؟؟؟


المزيد.....




- رجل لا معالم له في غابة تجوبها حيوانات -غريبة-.. وهكذا وثق م ...
- مدير مكتب ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ينشر فيديو عن انجاز ...
- مساعد ترامب: قيود إسرائيل على الفلسطينيين أمنية وليست احتلال ...
- معاقبة طبيب خصب سيدات سرا بسائل منوي لا يرغبن به!
- موسكو تنتقد نهج واشنطن للتسوية في الشرق الأوسط وتعتبره غير ب ...
- وصول الوفود المشاركة في قمة العشرين بأوزاكا اليابانية
- الديمقراطيون يتّخذون من فلوريدا خط البداية لسباق الترشح للان ...
- وصول الوفود المشاركة في قمة العشرين بأوزاكا اليابانية
- الديمقراطيون يتّخذون من فلوريدا خط البداية لسباق الترشح للان ...
- بالفيديو.. مرتزقة من السودان وتشاد بيد قوات الوفاق الليبية ف ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الرفيق طه - جنيف 3 و نهاية السعودية اقليميا